إشادة بمنتخب السعودية "الواثق" بعد الإطاحة بحامل اللقب

تم نشره في الثلاثاء 13 كانون الثاني / يناير 2009. 10:00 صباحاً
  • إشادة بمنتخب السعودية "الواثق" بعد الإطاحة بحامل اللقب

 

مسقط - قال ناصر الجوهر مدرب منتخب السعودية إن التعليمات التي وجهها للاعبيه بين شوطي مباراة الأخضر أمام الامارات حامل اللقب أول من أمس الأحد في الجولة الأخيرة من منافسات المجموعة الثانية ببطولة كأس الخليج التاسعة عشرة لكرة القدم أتت بثمارها.

وتغلبت السعودية على الامارات بثلاثة أهداف مقابل لا شيء جاءت كلها في الشوط الثاني لتتأهل للدور نصف النهائي بعد تصدرها المجموعة الثانية فيما ودع حامل اللقب البطولة من الدور الأول بعد أن تراجع للمركز الثالث برصيد أربع نقاط.

وقال الجوهر إن المنتخب السعودي لم يلعب بشكل جيد في الشوط الأول الذي انتهى بالتعادل بدون أهداف "لكن تذكير اللاعبين بين الشوطين بهدفنا من المباراة (وهو الحصول على نقطة لضمان التأهل للدور نصف النهائي) ساهم في تصحيح الأخطاء وأحرزنا ثلاثة أهداف".

وأضاف الجوهر للصحافيين: "ارتكبنا أخطاء كثيرة في وسط الملعب وفي التمرير خلال الشوط الأول وتحدثنا مع اللاعبين حول هذا الأمر.. كان أدائنا متعجلا في الشوط الأول لأن اللاعبين عكسوا الاية".

وتابع: "ذكرتهم بأنه لا داعي للبحث عن هدف بهذه الطريقة بل بالاعتماد على الهجمات المرتدة لاستغلال خط وسط المنافس الذي سيكون مفتوحا أمامنا".

وقال الجوهر إن خسارة اليمن بصعوبة أمام قطر 2-1 في مباراة أخرى جرت أول من أمس بالمجموعة نفسها "يثبت أننا قدمنا (أمامهم) مباراة كبيرة وهو ما فعلناه ايضا أمام الامارات".

وفازت السعودية في الجولة الثانية على اليمن بستة أهداف مقابل لا شيء، وستلتقي السعودية في الدور نصف النهائي مع الكويت حاملة الرقم القياسي في عدد مرات الفوز بالبطولة فيما ستكون المباراة الأخرى في هذا الدور بين عمان وقطر.

وأكد المنتخب ان اكتساح اليمن في الجولة الثانية بستة أهداف نظيفة لم يأت بضربة حظ وأنه أيضا من المرشحين بقوة للفوز بلقب "خليجي 19".

ورغم أن أداء السعودية لم يكن جيدا في الشوط الأول أمام الإمارات بسبب المحاولات الهجومية غير المنظمة فإن اللجوء إلى الهجمات المرتدة السريعة في الشوط الثاني أتى بثماره ونجح الفريق في تسجيل أهدافه الثلاثة في نحو خمس عشرة دقيقة.

وأشاد الأمير سلطان بن فهد رئيس الاتحاد السعودي بأداء منتخب بلاده وقال: "يتطور الأداء من مباراة إلى أخرى.. كنت أعرف أن المنتخب السعودي سيلعب على الفوز (رغم أن التعادل يكفي للتأهل). سنصل إلى قمة مستوانا في الدور نصف النهائي أمام الكويت".

وفي الوقت الذي لم تهتز شباك "الأخضر" بأي هدف خلال البطولة رغم قوة المجموعة الثانية فإنه أيضا يمتلك أقوى خط هجوم بقيادة الثنائي ياسر القحطاني ومالك معاذ حتى أن الفرنسي دومينيك باتينيه مدرب الإمارات قال عقب الخسارة إنه كان يتمنى وجود هذا الثنائي في فريقه، وقالت صحيفة "الجزيرة" في تقرير المباراة: "منتخبنا يقسو على الإمارات ويجردها من اللقب".

وكان منتخب السعودية استهل مشواره بالبطولة بالتعادل بدون أهداف مع منتخب قطر وتعرض آنذاك لانتقادات لاذعة من الصحافة والإعلام المحلي بسبب تواضع مستواه كما اعترف الأمير سلطان بالأمر ذاته حتى أنه قال: "كيف نفوز بالمباراة وتسعة لاعبين بعيدون عن مستواهم".

لكن صحيفة "الوطن" أشادت بقدرة منتخب السعودية على العودة مجددا إلى أجواء البطولة ليصبح الفريق مرشحا للفوز باللقب للمرة الأولى منذ "خليجي 16" وقالت: "الأخضر يسترد عافيته ويدك مرمى بطل الخليج بثلاثية نظيفة".

وكتبت صحيفة "الرياض" عنوانا في صفحتها الرياضية بقولها "الأخضر واثق الخطوة يتخطى الأبيض (الإمارات) بثلاثية" قبل أن يأتي في التقرير نفسه أن الفوز "تحقق بجدارة واستحقاق". ولم تقتصر الاحتفالات على الصحف السعودية فقط بل شاركت بعض الصحف العمانية في ذلك الأمر لرغبتها في خروج المنتخب الإماراتي من البطولة بداعي فوزه "غير المستحق" على حد قولها بلقب "خليجي 18" على حساب المنتخب العماني وقالت مجلة "كورة وبس" "البطل الاماراتي.. بره".

في الجهة المقابلة، قال الفرنسي دومينيك باتينيه مدرب الامارات بعد انتهاء المباراة أمام السعودية: "لعبنا بشكل جيد لمدة ساعة لكن دخول هدف في مرمانا (في الدقيقة 58) جعلنا نحاول التقدم لادراك التعادل ونجحت السعودية في التسجيل مجددا من الهجمات المرتدة.. أنا مستاء من ذلك لكن هذا هو حال كرة القدم".

وأضاف المدرب الذي كان مساعدا لمواطنه برونو ميتسو مدرب قطر الحالي عندما فازت الامارات بلقب "خليجي 18": "لا تنسوا أن هذا ليس هو المنتخب الفائز بكأس الخليج لأنه يضم نحو خمسة أو ستة لاعبين جدد وسيكون المستقبل أمامه".

وأشاد باتينيه بثنائي هجوم منتخب السعودية ياسر القحطاني ومالك معاذ وقال إنهما خطيران للغاية. وأبدى باتينيه رغبته في وجود لاعب مثل القحطاني ضمن صفوف فريقه لكنه أكد في الوقت نفسه رضاه عن مستوى مهاجمي الامارات.

وقال المدرب الفرنسي إنه لن يجري تغييرات على التشكيلة الحالية لمنتخب الامارات قبل خوص مباراتين في تصفيات كأس اسيا 2011 في وقت لاحق هذا الشهر "لأنني أملك 24 لاعبا يمكن لأي منهم المشاركة في أي وقت".

ورشح باتينيه منتخب سلطنة عمان صاحب الضيافة للفوز باللقب لكنه قال ايضا إن بوسع قطر والكويت تفجير مفاجأت.

وبكت الصحف الاماراتية الصادرة أمس الاثنين على فقدان منتخب بلادها اللقب وخروجه الحزين من منافسات الدورة، وقالت صحيفة "الامارات اليوم" الشعبية في عنوان لها على صدر صفحتها الاولى: "الابيض يخذل الجمهور.. خسر امام السعودية باداء ضعيف وفقد لقب الخليج".

وجاءت لحظات وداع منتخب الامارات أليمة بعد خسارته امام السعودية بثلاثة اهداف دون رد، وكان بإمكان الامارات التأهل الى الدور نصف النهائي رغم خسارتها في حال بقاء نتيجة اليمن وقطر التعادل 1-1 لكن الاخير سجل هدف الفوز الثاني من كرة ثابتة في الدقيقة السابعة من الوقت المحتسب بدل الضائع ليصعد لنصف النهائي مع السعودية.

وقالت الصحيفة ذاتها ان المنتخب الاماراتي "انهى مشواره باداء ضعيف وباهت وبطريقة مأساوية وغير متوقعة"، واضافت: "صمد الابيض امام الاخضر طوال الشوط الاول قبل ان تنهار دفاعاته امام الضغط السعودي المستمر لتصاب شباك الحارس ماجد ناصر بثلاثة اهداف متتالية وبفترة زمنية متقاربة في اقل من ربع ساعة".

وتابعت: "وقف الجمهور الاماراتي الذي تابع المباراة من العاصمة العمانية مسقط من ملعب مجمع السلطان قابوس وعبر شاشات التلفاز متجهما وغير مصدق لما يحدث".

واعتبرت الصحيفة ان "الابيض" عانى من ضعف واضح في الدفاع خاصة عندما خرج اللاعب محمد قاسم نتيجة اصابته بشد عضلي في الدقيقة 30 ليشترك بدلا منه مهند سالم العنزي وتزداد مشكلة الدفاع بغياب حمدان الكمالي عن اللقاء بسبب الايقاف.

وكان حال صحيفة "البيان" مشابها إذ قالت في عنوانها الرئيسي " فقدنا اللقب وودعنا مسقط" وقالت ايضا "قاسية..ودعنا خليجي بالثلاثة.. منتخبنا يصمد امام السعودية وودع البطولة مانحا البطاقة الثانية لقطر".

اما صحيفة "الخليج" فقالت "خسارة مؤسفة وخروج حزين للابيض.. خسارة مؤسفة لمنتخبنا بثلاثة اهداف نظيفة" وفي عنوان اخر "الاداء تحول فجأة والاهداف بأخطاء دفاعية قاتلة".

من جهتها ابرزت صحيفة الاتحاد عنوانا من كلمة واحدة قالت فيه "الوداع" و"منتخبنا يودع خليجي 19 متنازلا عن لقبه".

 

التعليق