4 اتحادات تتوجه إلى صناديق الاقتراع وتفاوت في حدة المنافسة

تم نشره في الأحد 11 كانون الثاني / يناير 2009. 10:00 صباحاً
  • 4 اتحادات تتوجه إلى صناديق الاقتراع وتفاوت في حدة المنافسة

العرس الانتخابي الرياضي ينطلق اليوم

 

د. ماجد عسيلة

عمان- تنطلق اليوم فعاليات العرس الديمقراطي الرياضي الأردني لانتخاب أعضاء مجالس إدارة الاتحادات الرياضية للدورة الأولمبية المقبلة 2009-2012، وذلك في استهلال مسيرة انتخابية تمتد أسبوعا كاملاً.

اتحادات كرة اليد وألعاب القوى والدراجات والمبارزة ستكون اليوم محط أنظار الوسط الرياضي عندما يتوجه أعضاء الهيئة العامة في هذه الاتحادات نحو صناديق الاقتراع لممارسة حقهم الانتخابي الذي شغل الوسط الرياضي لأكثر من عام، بسبب خوض الانتخابات وفق النظام الجديد للاتحادات الرياضية لعام 2008 والذي تسبب في تأخير هذا العرس الرياضي.

اللجنة الأولمبية بدورها أعدت كافة الترتيبات اللازمة للانتخابات، كما شكلت لجنة للإشراف على العملية الانتخابية تتكون من 12 عضوا، حيث يشير النظام الجديد الى تشكيل لجنة للإشراف على انتخابات الاتحاد تتكون من عضوين من اللجنة الأولمبية وثلاثة أعضاء من الهيئة العامة للاتحاد من غير المرشحين لمجلس الإدارة.

"الغد" بدورها ورسالتها تتمنى أن يكون أعضاء الهيئات العامة للاتحادات الرياضية على قدر المسؤولية من خلال حرصهم على ممارسة حقهم الانتخابي.

اللجنة الأولمبية اعتمدت مواعيد وأماكن انتخابات اليوم، حيث تقام انتخابات اتحاد الدراجات الساعة الرابعة عصرا في بيت شباب عمان، وفي نفس التوقيت تقام انتخابات اتحاد ألعاب القوى في قاعة مدرسة العروبة، وتقام انتخابات اتحاد كرة اليد عند الساعة الخامسة مساء في بيت شباب عمان، وتقام انتخابات اتحاد المبارزة في نفس التوقيت في مقر اتحاد كرة اليد.

تحديد ورقة الاقتراع

من أجل ضمان سير عملية الانتخابات بشفافية وموضوعية، وحتى لا تدخل عملية فرز الأصوات في متاهة جديدة، ستقوم اللجنة الأولمبية بعملية تحديد عدد الأصوات التي يجب وضعها في ورقة الانتخاب بعدد المقاعد المخصصة لها، خاصة في الاتحادات النوعية، أسوة بالاتحادات الأخرى والتي تحدد فيه ورقة الانتخاب بعدد الأسماء المسموح كتابتها في كل فئة.

الجلسة الأولى للاتحاد

أكد مصدر مطلع في اللجنة الأولمبية أن عقد الاجتماع الأول لمجلس الإدارة المنتخب يجب أن يتم في غضون ثلاثة أيام من تاريخ الانتخابات، والذي يجب أن ينتج عنه توزيع المناصب الإدارية، وتسمية ممثل الاتحاد في اجتماعات الهيئة العامة للجنة الأولمبية يوم 28 الحالي.

وكان عدد من الاتحادات الرياضية أشار الى صعوبة عقد اجتماع مجلس الإدارة مباشرة عقب عملية الانتخابات والتي قد تكون فيها الأجواء متوترة ومشحونة، وبالتالي يمكن لهذه الاتحادات الاجتماع في اليوم الثاني أو الذي يليه، شريطة أن يتم تسمية ممثل الاتحاد في عميومية اللجنة الأولمبية في موعد أقصاه 3 أيام.

حسم في كرة اليد

حسم جزء كبير من هوية أعضاء المجلس الجديد، حيث ضمنت فئة المتميزين برئاسة سمو الأميرة سمية بنت الحسن الفوز بمقاعد الفئة وعددها 5 والى جانبها د. ساري حمدان، خالد الداود، د. محمد خليفة مبيضين، عبدالحليم درادكة، كما ضمن سامي القطب ممثل نادي ساكب الفوز بمقعد أندية الدرجة الثانية كونه المرشح الوحيد، وضمن كذلك اللاعب المعتزل إياد الصعيدي الفوز بمقعد اللاعبين الدوليين كونه المرشح الوحيد، وبالتالي ستقام انتخابات اليوم لشغر مقاعد أندية الدرجة الأولى وعددها 3 مقاعد، حيث ترشح لها 5 أندية وممثليها هم: احمد الرواشدة (نادي الكتة)، عامر العبداللات (السلط)، سميح البكري (الحسين)، د. محمد فايز عبداللطيف (العربي)، احمد قردن (الاهلي)، كما ستقام انتخابات فئة أركان اللاعبة ولها مقعد واحد، حيث تقم لشغره 3 أعضاء من الهيئة العامة وهم: د. عربي حمودة، احمد حمدان، ويوسف جميل.

يذكر أن عدد أعضاء الهيئة العامة للاتحاد 48 عضوا، وبالتالي فإن النصاب القانوني لاجتماع اليوم يقضي بحضور 25 عضوا.

تنافس في الدراجات

تضم قائمة المتميزين والتي وافق عليها كل من: العقيد جمال الفاعوري، قمر المجالي، د. عاطف رويضان، منير عبدالله صالح، محمود الجنيني، عايد علي زريقات، محمد محمود الصمادي، محمد حماد المعايطة، فراس محمد البطاينة، وزياد عودة اللوزي.

وبذلك تكون أمين سر الاتحاد الحالي قمر المجالي أول عضو اتحاد رياضي يضمن مقعدا في الانتخابات المقبلة كونها الوحيدة ضمن فئة المتميزين.

مجلس الإدارة يتكون من 7 أعضاء، ثلاثة لفئة المتميزين، وبعد فوز المجالي بالمقعد النسوي، يبقى مقعدان للرجال، ويتنافس عليهما جمال الفاعوري ود. عاطف رويضان ومنير عبدالله وزياد اللوزي، وهناك مقعدان للأندية والمرشحون ثلاثة هم: أسامة المخلوف وطلال النوايشة وخلف الحشوش، وسيتنافس 4 أعضاء على مقعد واحد مخصص لأركان اللعبة وهم: عبدالله محمد وأسبال طعان ونايف الرمامنة وميرفت خالد، فيما يتنافس عضوان على مقعد اللاعبين المعتزلين وهما محمد سليمان علي واحمد قدرة الشامي.

كتلتان في ألعاب القوى

لم تتوصل الكتلتان المرشحتان الى صيغة توافقية تنهي الصراع على مقاعد المجلس بشكل يقود للتزكية، فباتت الهيئة العامة على موعد مع انتخابات قوية، حيث يترأس الكتلة الأولى الرئيس الحالي للاتحاد زيدان العبادي، والثانية يقودها عمر العصيري، وتضم كتلة العبادي: احمد المصري، اسامة جبران، عبدالقادر المحارمة، يحيى المومني، طالب الروسان، نانسي ابو جابر، فتحي ابو ذان، زيد ابو زيد، ياسر ذيابات، ود.اسماعيل غصاب، أما كتلة العصيري فتضم: د.اياد مغايرة، قاسم خويلة، سامر الكسيح، علي البوات، ايمان جبر، اسامة السرحان،

د. جمال ربابعة، حسن دغيمات، سليمان النعيمات، ولؤي القدومي.

مجلس إدارة الاتحاد يتكون من 9 مقاعد، فيما تضم الهيئة العامة 51 عضوا، منهم 22 عضوا في فئة المتميزين، ويتنافس على مقاعد الفئة الخمس 12 عضوا، أما فئة الأندية فيتنافس على مقعديها 10 أندية من أصل 11 عضوا، ويتنافس 3 مرشحين على مقعد أركان اللعبة، ومرشحان على مقعد اللاعبين الدوليين.

التوجه بالتزكية في المبارزة

حسمت انتخابات مجلس إدارة الاتحاد بصورة نهائية بعد أن انسحب 3 أعضاء من المرشحين لفئة المتميزين وهم محمد السعودي ومنى الضمور وميس الريحاني، وانسحب عضوان من فئة اللاعبين الدوليين.

ففي فئة المتميزين استقر الاجماع على نعيم دحبور ومحمود الخلايلة ووصفي عبيدات ولميس حمامي ودينا الهباهبة، وفي فئة اللاعبين الدوليين انسحب وليد أبو عبيد ومحمد الصيفي، ليضمن حكم الخالدي مقعده في مجلس الإدارة، في حين كان رئيس الاتحاد الحالي د. خالد عطيات ضمن مقعده عن فئة أركان اللعبة في مجلس الإدارة، بعد أن كان سابقاً في فئة المتميزين.

التعليق