ملاحظات أساسية تجعل من تصميم المطابخ أكثر ملاءمة لطبيعة المنزل

تم نشره في الأربعاء 31 كانون الأول / ديسمبر 2008. 09:00 صباحاً
  • ملاحظات أساسية تجعل من تصميم المطابخ أكثر ملاءمة لطبيعة المنزل

ترجمة: إسراء الردايدة

عمان - المطبخ هو "غرفة العمليات" في المنزل نظراً لأهميته لقاطني المنزل، الأم على وجه التحديد.

ومن المهم مراعاة عدد من الأمورعند اختيار التصميم المناسب للمطبخ، ليناسب الغرف الأخرى في المنزل، ومنها:

- مراعاة أماكن الفتحات (الأبواب والشبابيك) مع توزيع وحدات المطبخ.

- معرفة الأجهزة الموجودة بالمطبخ قبل التصميم لتحديد أماكنها وهي: الثلاجة، غسالة أطباق، الفرن، غسالة ملابس ومراوح شفط.

- الحفاظ على وجود مثلث العمل مترابطا بشكل جيد، وهو مثلث العلاقة بين الأجهزة الثلاثة (الحوض، الموقد، الثلاجة) حيث تتركز فيه غالبية الأعمال في المطبخ، ومراعاة أن يكون المثلث خاليا من قطع الأثاث.

- اعتماد الخط المستقيم في المطابخ التي لا يتجاوز عرضها (1,60م) بحيث يكون الأثاث موزعاً كله على جدار واحد، وبالتالي لن يحتاج لمثلث عمل لصغر حجمه عادة.

- توزيع الموجودات على خطين مستقيمين متوازيين، وهو حل مرغوب في المطابخ المستطيلة الشكل، على أن لا يقل عرضها عن (2.40م).

- اعتماد تصميم على شكل حرف “L” وهو يناسب المطابخ المربعة أو المستطيلة، فيتم توزيع الأثاث على جدارين يشكلان زاوية، ويفسح مجالا لإضافة طاولة في منتصف المطبخ، وهو يعد التصميم الأكثر استخداماً لمرونة الحركة فيه.

- يمكن توزيع الأثاث في المطبخ على ثلاثة جدران من المطبخ على شكل حرف “U”، ويسمح ذلك بتقريب منطقة مثلث العمل. وهذا التصميم ممتاز لمن يريد أن يفتح شباكا من المطبخ للصالة المجاورة، كما أنه يفسح مجالا لإضافة طاولة في منتصف المطبخ، بيد أن هذا التصميم لا يناسب المطابخ التي تقل مساحتها عن عشرة أمتار مربعة.

- المطبخ الجزيرة، وهو يناسب المطبخ الذي تزيد مساحته على 15 متراً مربعاً، وفيه يتم تجميع الأثاث وسط المطبخ فيبدو أشبه بجزيرة، وغالباً يستخدم هذا النوع في مطابخ المطاعم والفنادق، حيث مقاومته كبيرة للمياه بصورة عامة، إلى جانب سهولة استبدال أي جزء معيب وقت الصيانة.

- أما بالنسبة لأنواع الخشب المستخدم في صنع المطبخ، فيفضل استخدام الأخشاب التي تتميز بالصلابة وتتحمل الأبخرة والرطوبة ودرجات الحرارة العالية. ومن أنواع الخشب التي يفضل العمل بها في المطبخ "القرو، الزان"، وتعتبر أكثر الأخشاب ملاءمة، نظراً لصلابتهما وقلة نسبة الرطوبة فيهما، ويكون عامل الانكماش والتمدد فيهما أقل ما يكون، ويمكن أن يكونا بلونهما الطبيعي الفاتح أو صبغهما بأي لون مطلوب، كما من الممكن استخدام حشوة خشب M.D.F الجيد جداً في أعمال الدهانات أو القشرة.

وجانب آخر يجب عدم إهماله وهو أسطح الوحدات المستخدمة، وتكون عادة من الجرانيت والرخام، وتعتبر من أكثر المواد ملاءمة لها، لأنهما أكثر المواد صلابة، وأقلهما تأثرا بالرطوبة والحرارة، ويفضل استخدام الجرانيت لقلة قابليته للتآكل، وصلابته وبقاء اللمعة مدة أطول بكثير بعد الجلاء، وتعدد ألوانه وعدم تأثره بالمواد الحمضية، ولا ينصح باستخدام الرخام الفاتح لإمكانية تغير ألوانه.

وهناك مواد صناعية بديلة للرخام والجرانيت، مثل الكوريان، وهو متوفر بألوان متعددة لكنه يتأثر بدرجات الحرارة العالية ويفقد بريقه مع الاستخدام، بيد أنه يمكن إعادة تلميعه وإصلاح أي شروخ أو كسر به بصورة أسهل من الجرانيت والرخام.

في بعض الحالات يفضل البعض أن تتم تغطية وحدات المطبخ من الداخل بالفورمايكا باللصق، ومن مميزاتها أنها تعطي سطحا لامعا سهل التنظيف، خاليا من العيوب التقليدية الموجودة في الخشب، مثل انفصالها في حالة ضعف أو سوء مادة اللصق، أو وجود رطوبة.

ويعتبر الألمنيوم من الخامات غير المسامية، وبالتالي فهو أقل ملاءمة لبقاء الحشرات، إضافة إلى أنه مقاوم للحريق، إضافة لقوة تحمله ومقاومته للمياه بصورة عامة، وسهولة استبدال أي جزء معيب وقت الصيانة.

التعليق