المجلس الأعلى للشباب ينظم ندوة حول مكافحة العنف ضد المرأة والطفل

تم نشره في الأربعاء 31 كانون الأول / ديسمبر 2008. 10:00 صباحاً

 

عمان – الغد-  يعقد المجلس الأعلى للشباب بالشراكة مع مركز الرأي للدراسات صباح يوم السبت المقبل ندوة "مكافحة العنف ضد المرأآة والطفل" بمشاركة طلاب جامعات ومراكز شبابية ومختصين.

وتهدف الندوة الى تهيئة جيل شبابي قادر على مقاومة ومكافحة النزعات العدوانية ضد المرأة والطفل، وتعزيز جوانب الحوار لدى الشباب، وتعزيز دور المرأة في المجتمع الأردني لمكافحة ظاهرة العنف، وحشد الدعم والتأييد المجتمعي لاحترام حقوق المرأة والطفل.

وتشتمل الندوة على أربع أوراق عمل مقدمة من إدارة حماية الأسرة في مديرية الأمن العام، والثانية حول دور المجلس الأعلى للشباب ودور الإعلام في مكافحة هذه الظاهرة، وتتركز جوانب البحث في الندوة على مدى انتشار العنف ضد المرأة والإساءة للأطفال وتدابير الوقاية منها، وتسليط الضوء على هذه الظاهرة بالتعاون مع المؤسسات الوطنية ذات العلاقة واجتثاثها من المجتمع، وبث الوعي في المجتمع بحقوق المرأة والطفل، والقوانين والتشريعات الناظمة لحقوق المرأة والأطفال، وكيفية إدماج الشباب في جهود التوعية المتعلقة بمكافحة ظاهرة العنف ضد المرأة والطفل.

ويتضمن حفل الافتتاح كلمة من رئيس المجلس الأعلى للشباب د. عاطف عضيبات وكلمة لنقيب الصحافيين رئيس تحرير جريدة الرأي الأستاذ عبد الوهاب الزغيلات وكلمة لرئيس مركز الرأي للدراسات الأستاذ عبد الله العتوم.

وتشتمل الندوة على جلستين؛ الأولى برئاسة مساعد أمين عام المجلس الأعلى للشباب د. رشاد الزعبي حول "واقع العنف ضد المرأة والطفل في الأردن"، وطبيعة وحجم ظاهرة العنف ضد المرأة والطفل من إدارة حماية الأسرة في الأمن العام والمعقب د. صبري اربيحات رئيس مركز الجنوب والشمال للحوار والتنمية، اما الجلسة الثانية التي يرأسها عبدالله العتوم رئيس مركز الرأي للدراسات فتتضن ورقة حول "تفعيل دور الشباب في مكافحة ظاهرة العنف ضد المرأة والأطفال"، يقدمها أمين عام المجلس الأعلى للشباب د. ساري حمدان، ودور الإعلام في التوعية وكسب الدعم والتأييد لمكافحة الظاهرة د. امجد القاضي.

التعليق