خيبة أمل 2008 حافز اضافي أمام نشأت أكرم

تم نشره في الثلاثاء 30 كانون الأول / ديسمبر 2008. 10:00 صباحاً

 

بغداد - في 2008 تبخر حلم لاعب وسط منتخب العراق البارز نشأت أكرم في الانتقال لمانشستر سيتي الانجليزي الممتاز وودعت بلاده المنافسة على بطاقة التأهل لنهائيات كأس العالم 2010.

لكن ذلك ربما يمنح لاعب الوسط العراقي الموهوب حافزا اضافيا من أجل التألق في بطولة كأس الخليج التاسعة عشرة الشهر المقبل.

وسطع نجم أكرم لاعب الغرافة القطري من خلال مشاركته مع منتخب العراق الاولمبي في مسيرته الناجحة بدورة اثينا 2004 التي حصل فيها الفريق المعروف بلقب "أسود الرافدين" على المركز الرابع واجتذب لاعب الوسط الموهوب اهتماما عالميا بقيادته بلاده لمخالفة التوقعات والفوز بكأس اسيا 2007 للمرة الأولى.

وتوصل أكرم البالغ من العمر 24 عاما لاتفاق مع نادي مانشستر سيتي للعب بين صفوفه في كانون الثاني (يناير) هذا العام لكن الصفقة انهارت بعد رفض السلطات البريطانية منح اللاعب العراقي تصريح العمل في البلاد، ويقول أكرم: "أعلم أنني لاعب جيد بالقدر الكافي للعب في الدوري الانجليزي. أردت فقط أن أظهر للجميع أن لاعبي كرة القدم العراقيين يمكنهم ذلك".

وبالاضافة الى ذلك ودع العراق المنافسة على بطاقة التأهل لنهائيات كأس العالم 2010 بجنوب افريقيا وفشل في التأهل للمرحلة النهائية من التصفيات.

بيد أن خيبة الأمل ربما تتحول الى حافز قوي للتعويض عندما يقود أكرم العراق في خليجي 19 بسلطنة عمان من الرابع وحتى 17 كانون الثاني (يناير) المقبل حيث يلعب العراق في المجموعة الأولى بجانب البلد المضيف والكويت والبحرين.

وفشل أكرم في الحصول على تصريح عمل في بريطانيا بسبب الترتيب المتأخر للعراق في تصنيف الاتحاد الدولي لكرة القدم (الفيفا) وتحقيق نتائج جيدة في مسقط ثم في جنوب افريقيا حيث سيشارك أسود الرافدين في كأس القارات العام المقبل قد يمهد الطريق للاعب الوسط العراقي لاتمام انتقاله للدوري الانجليزي.

وأكرم من بين مجموعة من اللاعبين قادوا العراق الذي مزقه الحرب لانتصارات رائعة في كأس اسيا بفضل مهاراته الاستثنائية وشخصيته الرائعة في الملعب وحصل على لقب رجل المباراة مرتين خلال البطولة وهو ما ساعده على احتلال المركز الثالث في جائزة اختيار أفضل لاعب اسيوي العام الماضي التي فاز بها ياسر القحطاني مهاجم السعودية.

وبالامكان رؤية لافتات ضخمة في كافة أرجاء العراق تحمل صورة كبيرة لأكرم وهو يحمل رسالة تقول "الحلم تحول الى حقيقة بفضل تحلينا بالاصرار والحماس".

ولعب أكرم من قبل بين صفوف فريق الشرطة العراقي قبل أن يبدأ مسيرته خارج البلاد اذ انتقل الى النصر السعودي في 2003 ومنه الى نادي الشباب حيث اختير كأفضل لاعب أجنبي في الدوري السعودي في موسم 2005-2006.

ولعب أكرم فترة قصيرة بين صفوف العين الاماراتي في 2007 بعد الفوز مع العراق بكأس اسيا قبل أن ينتقل في ابريل نيسان هذا العام الى الغرافة، وربطت تقارير صحفية أكرم في وقت سابق بالانتقال الى الزمالك المصري والهلال السعودي.

التعليق