انتصارات الكرة المصرية عام 2008 تغطي على خيبة الأمل في دورة بكين

تم نشره في الأحد 28 كانون الأول / ديسمبر 2008. 10:00 صباحاً
  • انتصارات الكرة المصرية عام 2008 تغطي على خيبة الأمل في دورة بكين

 

القاهرة  - رسمت المشاركة المخيبة للامال للرياضيين المصريين في دورة بكين الاولمبية صورة باهتة للرياضة في البلاد خلال 2008 لكن الانتصارات التي تحققت في كرة القدم عبر المنتخب الوطني وفريق الأهلي شكلت أبرز الأحداث الرياضية في هذا العام.

وسيبقى مشهد احراز محمد أبو تريكة هدف الفوز لمنتخب مصر على الكاميرون في نهائي كأس الأمم الافريقية في غانا في بداية 2008 ليحرز المصريون اللقب للمرة الثانية على التوالي والسادسة في تاريخهم بمثابة أبرز الأحداث الرياضية في البلاد في عام مليء بالأحداث.

وقال سمير زاهر رئيس اتحاد كرة القدم المصري إن عام 2008 سيظل الأروع في سجل "الفراعنة" لأن الانجاز الذي تحقق في كأس أمم افريقيا بالاضافة الى فوز الأهلي ببطولة دوري أبطال افريقيا للمرة الثالثة في أربع سنوات أكد "تربع المصريين على عرش كرة القدم في القارة سواء على مستوى المنتخبات أو الأندية."

وأضاف زاهر لرويترز "الفوز بكأس أمم افريقيا للمرة الثانية على التوالي والمرة السادسة في تاريخنا كان افتتاحية أكثر من ممتازة لعام 2008 ولذلك سيبقى دائما في الذاكرة."

وتابع "الفوز بلقب البطولة دون هزيمة والانتصارات الكبيرة على منتخبات قوية مليئة باللاعبين المحترفين في اوروبا مثل ساحل العاج والكاميرون أمر لا يقارن."

ورغم أنه دخل البطولة وهو حامل اللقب الا أن منتخب مصر لم يكن من بين المرشحين للفوز بكأس أمم افريقيا لكنه خالف التوقعات وشق طريقه نحو اللقب بفضل انتصارات كبيرة على الكاميرون 4-2 في الدور الأول ثم على ساحل العاج 4-1 في الدور قبل النهائي قبل التغلب على الكاميرون مجددا في النهائي بهدف دون مقابل.

وفرض لاعبو منتخب مصر أنفسهم نجوما للبطولة واختير لاعب الوسط حسني عبد ربه كأفضل لاعب في البطولة.

وقال عبد ربه المعار من الاسماعيلي المصري الى الأهلي الاماراتي إنه يعتبر عام 2008 الأفضل في حياته.

وأضاف "لقد فزت لأول مرة بلقب أفضل لاعب في كأس الأمم الافريقية وايضا انتهت أزمتي مع ستراسبورج الفرنسي وعدت الى صفوف الاسماعيلي وهو النادي الذي أعشقه."

وواصل منتخب مصر مسيرته الناجحة في بقية العام وتأهل بسهولة الى المرحلة النهائية من التصفيات الافريقية المؤهلة لنهائيات كأس العالم 2010 كما أنهى 2008 بتقدمه الى المركز 16 في التصنيف الشهري للاتحاد الدولي لكرة القدم (الفيفا) وهو أفضل مركز في تاريخه. ورغم ذلك يثق حسن شحاتة مدرب منتخب مصر أن العام الأفضل في مسيرته لم يأت بعد.

وقال شحاتة لرويترز "شعرت بعد قيادتي لمنتخب مصر للفوز بكأس الأمم الافريقية للمرة الثانية على التوالي بأنني حققت أحلاما طالما رادوتني."

وأضاف "لكني أعتقد أن العام الأفضل في حياتي لم يأت بعد.. أتمنى أن تكون 2009 هي الأفضل وأن تشهد تأهل منتخب مصر لنهائيات كأس العالم بجنوب افريقيا."

وانتهى العام بشكل رائع بالنسبة لكرة القدم المصرية بعد فوز الأهلي بدوري أبطال افريقيا في نوفمبر تشرين الثاني. ورغم اخفاق بطل مصر في تحقيق أي فوز في كأس العالم للأندية باليابان هذا الشهر الا أن ذلك لم يلق بظلاله على انفراده بالرقم القياسي في عدد مرات الفوز بدوري الأبطال.

وشهد عام 2008 العديد من القضايا المثيرة للجدل تتعلق بانتقالات اللاعبين مثل ترك عصام الحضري حارس مرمى منتخب مصر ناديه الأهلي بشكل مفاجيء بعد 12 عاما من الدفاع عن ألوانه لينضم الى سيون السويسري.

وتواصل للعام الثاني على التوالي النزاع بين الأهلي وستراسبورج والاسماعيلي على عقد نجم منتخب مصر عبد ربه قبل أن تحسم محكمة التحكيم الرياضية القضية وينتقل اللاعب للدوري الاماراتي.

وأعلن الاتحاد الافريقي لكرة القدم الشهر الماضي قائمة من خمسة لاعبين مرشحين لنيل جائزة أفضل لاعب افريقي وضمت اثنين من مصر هما أبو تريكة وعمرو زكي الذي تألق مع المنتخب الوطني في كأس أمم افريقيا واستهل مسيرته في الدوري الانجليزي الممتاز هذا الموسم مع ويجان اثليتيك بصورة رائعة.

ويتنافس أبو تريكة ايضا مع زميله في الأهلي أحمد حسن قائد منتخب مصر على جائزة أفضل لاعب يلعب داخل القارة.

وتوقفت مسيرة فريق طلائع الجيش عند الدور قبل النهائي في بطولة دوري أبطال العرب بينما فشل حرس الحدود في تخطي دور الثمانية في كأس الاتحاد الافريقي.

وواصل فريق بتروجيت المملوك لوزارة البترول المصرية تألقه في 2008 وأنهى العام وهو في صدارة الدوري المصري الممتاز.

وتوفي عصام بهيج لاعب منتخب مصر في ستينات القرن الماضي ومدرب الزمالك السابق في بداية هذا الشهر بينما توفي سيد متولي رئيس النادي المصري البورسعيدي في الشهر الماضي اثر اصابته بنوبة قلبية.

التعليق