الملحقون الثقافيون العرب يلتقون رئيس جامعة العلوم والتكنولوجيا

تم نشره في الاثنين 22 كانون الأول / ديسمبر 2008. 10:00 صباحاً

عمان- الغد- بحث رئيس جامعة العلوم والتكنولوجيا الأردنية الدكتور وجيه عويس خلال لقائه الملحقين الثقافيين العرب في الأردن، سبل تعزيز علاقات التعاون العلمي والثقافي والتبادل الطلابي والخبرات الأكاديمية والعلمية بين الجامعة والمؤسسات الأكاديمية في الدول العربية الشقيقة.

وضم اللقاء الملحقين الثقافيين: السعودي الدكتور علي الزهراني، والكويتي الدكتور حمد الدعيج، والبحريني بخيت الدوسري، والليبي الدكتور جمعة المودي، والفلسطيني جمال الخالدي، والمشرف الأكاديمي في الملحقية الثقافية الإماراتية الدكتور سمير حمدان.

وجرى بحث جميع القضايا التي تهم الطلبة العرب والأجانب الدارسين في الجامعة والخطط والمستقبلية، من أجل توسيع قاعدة قبول الطلبة العرب والأجانب لتصل الى حوالي 50% من طلبة الجامعة.

وقال عويس إن الأردن أصبح في ظل حكمة القيادة الهاشمية واحة أمن واستقرار في المنطقة، مؤكدا أن هناك العديد من البرامج والخطط التي تسعى الجامعة الى تنفيذها.

وبين أن الجامعة تسعى إلى العالمية بكل المواصفات وتستقطب الطلبة من مختلف الجنسيات، مشيرا الى استحداث تخصصات الهندسة النووية وتخصص العلوم الجنائية لتهيئة طواقم مؤهلة ومدربة يستفيد منها الأردن والعالم العربي لمواجهة كثير من المشكلات المستقبلية مثل المياه والطاقة.

وأشار عويس إلى أن عدد الدارسين في الجامعة من جنسيات مختلفة بلغ حوالي (5100) طالب وطالبة ينتمون الى (55) جنسية عربية وأجنبية صديقة.

وأضاف أن من ابرز التحديات التي تواجه العالم العربي تردي نوعية التعليم بسبب إنشاء عدد كبير من الجامعات غير القادرة على تخريج كوادر مؤهلة ومدربة وهجرة العقول والكفاءات الى الخارج.

من جانبه، قال المستشار الثقافي السعودي الدكتور علي الزهراني إن عدد الطلبة السعوديين الدارسين في الجامعات الأردنية وصل الى ستة آلاف طالب وطالبة يتلقون تدريسهم في مختلف التخصصات بالجامعات الأردنية، مشيرا الى أن الطلبة السعوديين يتمتعون بارتياح كامل في بلدهم الثاني الأردن.

وأشاد بدور جامعة العلوم والتكنولوجيا في تخريج كوادر مؤهلة ومدربة تساهم في التنمية في سوق العمل السعودية، لافتا إلى تميز كلية الطب في الجامعة، والتي يتم ابتعاث أعداد كبيرة من الطلبة السعوديين للدراسة فيها.

كما أشاد الزهراني بالدور الذي يقوم به مكتب الطلبة العرب والأجانب في الجامعة في تقديم خدماته للطلبة العرب، والذي بدوره يوفر على الطلبة الكثير من الجهد والوقت ويسهل عملية الالتحاق بالجامعة.

وقال الملحق الثقافي الكويتي الدكتور حمد الدعيج "إننا لمسنا في الكويت قوة خريجينا من الطلبة الكويتيين الخريجين من جامعة العلوم والتكنولوجيا ومدى المقدرة والكفاءة التي يتمتعون بها، بالإضافة إلى خريجي الجامعة بشكل عام والذين أثبتوا وجودهم في سوق العمل الأردنية والعربية"، مشيرا إلى السمعة الطيبة التي تتمتع بها جامعة العلوم والتكنولوجيا.

التعليق