أندونيسيا ترى تقدما في تبادل عينات فيروس أنفلونزا الطيور

تم نشره في الأحد 21 كانون الأول / ديسمبر 2008. 09:00 صباحاً

 

جاكرتا- قالت وزيرة الصحة الاندونيسية ان بلادها تعتقد أن تقدما أحرز تجاه الاتفاق على آلية عالمية جديدة لتبادل عينات فيروس أنفلونزا الطيور لكن هناك حاجة لمناقشة التفاصيل قبل أن تنهي اندونيسيا المقاطعة التي تفرضها على الامر.

وأثارت اندونيسيا مخاوف دولية عندما امتنعت العام الماضي عن تبادل عينات الفيروس وقالت انها تريد ضمانات من الدول الغنية وشركات صناعة الادوية بأن الدول الفقيرة ستتمكن من الحصول على العقاقير بأسعار معقولة.

وقالت الوزيرة فضيلة سوباري لرويترز في وقت متأخر أول من أمس ان ما فعلته بلادها ساعد على التوصل الى تفهم للامور في اندونيسيا.

وقالت الوزيرة التي تشتهر بصراحتها في قضية أنفلونزا الطيور "وقف الفيروس يعني أن أقول ان لدي عزما قويا على وضع آلية جديدة للصحة العالمية".

وأضافت في مقابلة معها بمكتبها في وسط جاكرتا "هذا النظام غير عادل. اذا وقع ظلم في النظام الاقتصادي يكون الفقر هو النتيجة أما اذا وقع ظلم في ادارة الصحة العالمية فتكون الضحية هي حياة البشر".

تأتي تصريحات الوزيرة في وقت زادت فيه حالات الاصابة بالمرض عالميا بما في ذلك دولة الهند ذات الكثافة السكانية العالية.

ويقول خبراء الصحة العالمية ان من الضروري الوصول الى عينات من فيروس (اتش 5 ان 1) دائم التحور حيث يخشون من أن يتحور الى شكل يمكنه الانتقال بسهولة بين البشر.

وذكرت سوباري أن اجتماعا شاركت فيه أكثر من مائة دولة الاسبوع الماضي في جنيف حقق تقدما من بينها أن يتم تضمين تبادل المنفعة في اتفاقيات لنقل المواد.

وقالت انها تتمنى أن تتمكن بلادها من العودة لتبادل عينات الفيروس

"في أقرب وقت ممكن" لكن ماتزال ثمة حاجة للاتفاق على بعض التفاصيل من بينها المنافع التي من الممكن أن تقدمها الدول الغنية.

التعليق