أفلام من الشرق الأوسط وأوروبا تعرض تصورات وأحلام البشرية

تم نشره في الاثنين 15 كانون الأول / ديسمبر 2008. 10:00 صباحاً
  • أفلام من الشرق الأوسط وأوروبا تعرض تصورات وأحلام البشرية

دبي - الغد- بدأ مهرجان دبي السينمائي الدولي بعرض باقة متميزة من الأفلام من الشرق الأوسط وأوروبا لمواهب سينمائية من أصول عربية أو عن شخصيات عربية، وتشمل أفلاماً وثائقية مهمة وروائية مثيرة.

وقالت مستشارة البرامج العربية أنتونيا كارفر أن "برنامج "ليالٍ عربية" يهدف الى عرض أحلام وتصورات وأفكار وإبداعات العالم العربي لمخرجين من الوطن العربي، أو المخرجين العرب المنتشرين في العالم، مشيرة إلى أنه يتميز بتنوعه غير مسبوق.

ويضم البرنامج "ليالٍ عربية" فيلمين يتميزان بالإثارة، الاول فيلم "قنديشا" في عرض دولي أول، حيث تقوم محامية بارعة بالدفاع عن مجرمة متهمة بقتل زوجها، وتحاول إثبات أنّ روحاً شريرة هي التي قطعت رأس زوج موكلتها، وتلعب النجمة الفلسطينية "هيام عباس" دور الزوجة المتّهمة بالقتل ببراعة كبيرة.

أما الفيلم الثاني فهو دراما هولندية بعنوان "حرارة" ويحكي قصة صديقتين في العقد الثاني من العمر، تسافران من هولندا إلى الدار البيضاء في المغرب، وهناك تلتقيان بالصدفة بشابين، تتحول الرحلة إلى سلسلة من الأحداث المأساوية.

ويلعب الأطفال دورة البطولة في فيلمين أولهما "نيلوفر" للمخرجة اللبنانية سابين الجميّل ويروي قصة فتاة في الثانية عشرة من عمرها تحلم بالدراسة، لكنها تعيش في قرية لا يتاح التعليم فيها سوى للأولاد، أما الفيلم الثاني فهو بعنوان "عين شمس" للمخرج المصري إبراهيم البطّوط ويرحل إلى عالم فتاة في الحادية عشرة تحلم باكتشاف العوالم الخفية لـ"عين شمس"، إحدى ضواحي القاهرة.

ويعرض فيلم "عريس لياسمينا" نمطاً من الكوميديا السوداء حول الأزمات العاطفية لمجموعة من الأصدقاء في مركز للمهاجرين في إسبانيا.

"ميلودراما حبيبي" أول فيلم روائي طويل للمخرج "هاني طمبا" الذي قدّم العديد من الأفلام القصيرة الحاصلة على جوائز، يروي قصة نجم أغاني البوب الفرنسي "برونو كابريس" الذي لمع نجمه في السبعينيات.

وبعد مرور ثلاثين عاماً على شهرته، تحوّل النجم السابق إلى موظف استقبال في أحد الفنادق الباريسية، تاركاً خلف ظهره أيام المجد والنجاح. إلاّ أن الأمر ليس كذلك للمعجبة الوحيدة التي بقيت مخلصة له.

أما الفيلم الثالث فهو بعنوان "خمسة" للمخرج المبدع "كريم دريدي، "خمسة" كنية تُطلق على صبي شوارع في الحادية عشرة واسمه الحقيقي "ماركو"، يهرب ماركو من دار رعاية الأحداث ليسقط في عالم الجريمة الموحل.

ويقدّم الفيلم باقة من الممثلين المراهقين وغير المحترفين أدّوا أدوارهم ببراعة في قصة مثيرة تُدخل المشاهد في دوّامة من المشاعر والعواطف.

ويتناول الفيلم الوثائقي "طفولة محرّمة للمخرجة الإيطالية باربرا كوبيستي" تأثير الصراع والاحتلال على الشباب الذين يعيشون في فلسطين من خلال "علي أبو عوّاد" العضو السابق في المقاومة، و"إليك الحنان" الجندي الإسرائيلي السابق، وكلاهما اليوم من نشطاء السلام.

يروي كل من الطرفين تجربته الشخصية وكيف ترعرع في مجتمع عسكري مسلّح ويؤكدان على الأمل بتحقّق السلام في المستقبل. الفيلم يُعرض عالمياً للمرة الأولى في مهرجان دبي.

ومن بين الأعمال الوثائقية فيلم "الطريق إلى مكة" الذي يتتبع قصة الصحافي"ليوبولد ويز"، وهو نمساوي الأصل من اليهود الأشكناز، أشهر إسلامه في الثلاثينيات من القرن الماضي واختار لنفسه اسم "محمد أسد" –وانطلق في رحلة عبر العالم العربي وصولاً إلى مكة المكرّمة ليكتشف من خلالها العلاقات التي تربط الشرق بالغرب.

يقدم مخرجا الفيلم ستيفان وكريستيان بيرس عملاً وثائقياً غنياً بالمعلومات التاريخية المهمة التي مسّت تاريخ المنطقة بشكل عام، وتاريخ شبه القارّة الهندية بشكل خاص.

ويروي وثائقي "مراكش إن شاء الله" قصة أخوين يتركان قريتهما الريفية، سعياً وراء حلم بحياة أفضل في مدينة مراكش. إلا أنهما لا يجدان سوى الفشل والفقر والمعاناة.

وتكتمل الباقة بخمسة أفلام قصيرة، إذ يروي "علي والكرة" حكاية طفل صغير يعيش مع أمه في مركز لتجميع المهاجرين يسعى للتخفيف من وطأة أيام الاحتجاز عليه وعلى أمه.

أما المخرج "سامر قويسمي"، الفائز بعدة جوائز، فيقدّم فيلمه "إنه الأحد" وبطله صبي يخترع حكاية لا تصدّق لتبرير تقصيره في الدراسة.

ويلقي فيلم "المظلة" الضوء على زوجين شابين يذهبان للسباحة لآخر مرة على شاطئ منعزل حيث تتغير حياتهما إلى الأبد.

وفي "أحلام مقلية" إطلالة على حياة فتاة تعمل في "بسطة" لبيع "الخفايف" في شارع بحي فقير من ضواحي القاهرة.

وأخيراً قصة الحب السوريالية "باب السماح"، الذي يتناول حياة رجل يعود من غربة قاسية ليتخلص من ثِقَل ماض يتجسّد أمام ناظريه في باب ثقيل حال دونه وحبه الكبير أثناء الطفولة.

التعليق