هوندا تنسحب من بطولة العالم بسبب الازمة الاقتصادية

تم نشره في السبت 6 كانون الأول / ديسمبر 2008. 10:00 صباحاً
  • هوندا تنسحب من بطولة العالم بسبب الازمة الاقتصادية

فورمولا 1

 طوكيو- استيقظ القيمون على بطولة العالم لسباقات سيارات فورمولا 1 امس الجمعة على مفاجأة غير سارة على الاطلاق متمثلة باعلان المصنع الياباني هوندا انسحابه الفوري من رياضة الفئة الاولى بسبب الازمة الاقتصادية التي تعصف بالعالم حاليا.

وجاء هذا الاعلان أمس على لسان المدير التنفيذي في الشركة تاكيو فوكوي الذي عقد مؤتمرا صحافيا في العاصمة طوكيو قال فيه: "على هوندا ان تحمي وتؤمن نشاطاتها الاقتصادية على المدى البعيد خصوصا في ظل الشكوك التي تحيط بالوضع الاقتصادي العالمي الذي تتفاقم مشاكله".

واشار فوكوي ان الوضع الاقتصادي المتردي يحتاج بعض الوقت لكي يتعافى من الازمة التي تعصف به، مضيفا: "نظرا للظروف، اتخذت هوندا تدابيرا للتعامل مع هذا الوضع الطارىء".

واعتبر فوكوي ان هوندا ارتأت ضرورة تحجيم النفقات وبالتالي الانسحاب الفوري من بطولة العالم لسباقات فورمولا 1، مشيرا الى ان الشركة اليابانية ستتشاور مع الفريق "هوندا ريسينغ اف 1" وفرع تطوير المحرك في ما يخص مستقبل الطرفين، مع احتمال عرض الفريق للبيع.

واكد فوكوي ان 2008 هو الموسم الاخير لهوندا في فورمولا 1 وبان المصنع الياباني سيتوقف حتى عن تزويد الفرق بالمحركات ايضا، مضيفا: "انه انسحاب كامل. المستقبل ورقة بيضاء بالنسبة الينا، اعتقد ان التاريخ سيثبت باننا اتخذنا القرار الصحيح".

وكشف موقع "اوتوسبورت" المتخصص ان مدير الفريق روس براون والمدير التنفيذي نيك فراي سيسافران الى طوكيو بعد غد الاثنين للتباحث مع اداريي المصنع الياباني حول مستقبل الفريق، مشيرا الى ان بعض المصادر ذكرت بان الشركة الام ستواصل تمويل الفريق حتى اذار (مارس) المقبل اي لثلاثة اشهر ستكون كافية على الارجح للتمكن من ايجاد مستثمر جديد.

وذكر الموقع بان براون اعلم الطاقم التقني والفني بان هناك العديد من المهتمين بشراء الفريق وبانه يعمل منذ الان للوصول الى اتفاق مع فريقه السابق فيراري من اجل الحصول على محرك.

واعترف فوكوي بان اعلان الانسحاب من رياضة الفئة الاولى لم يكن سهلا على الاطلاق خصوصا ان المصنع الياباني انفق اموالا طائلة في هذه الرياضة وهو كان يتوقع العودة الى دائرة المنافسة بين الكبار بعد تعاقده مع براون.

ولحق فريق هوندا بمواطنه سوبر اغوري الذي كان يتزود بمحركات المصنع الياباني الكبير، اذ اعلن الثاني انسحابه من هذه الرياضة الموسم الماضي بسبب المشاكل المالية التي يعاني منها، وبانسحاب هوندا وسوبر اغوري من البطولة ستنحصر المشاركة في 2009 بتسعة فرق عوضا عن 11، الا في حال بيع الاول لاي مستثمر جديد.

ويعتبر فريق هوندا من الاكثر انفاقا في بطولة فورمولا 1 لكن دون اي يحقق النتائج المرجوة بقيادة سائقيه البريطاني جنسون باتون والبرازيلي روبنز باريكيللو الذي يبدو انه سيضع حدا لمسيرته خصوصا ان هوندا كانت ستبعده عن الفريق الموسم الماضي بسبب ادائه المتواضع.

وباريكيللو الذي يحمل الرقم القياسي من حيث عدد السباقات (271) بعد ان بدأ مسيرته عام 1993، هو السائق الوحيد الذي قاد خلال عصر الاسطورة الراحل البرازيلي ايرتون سينا والفرنسي الن بروست.

وكان تقرير نشرت تفاصيله صحيفة "فايننشال تايمز" البريطانية ذكر ان هوندا التي انهت الموسم الماضي في المركز السابع، انفقت 147 مليون جنيه استرليني في 2008، وهو رقم يتجاوز الحد الاقصى المتعارف عليه في عالم الفئة الاولى.

وجاء في التقرير نفسه ان مدخول هوندا في الموسم الماضي بلغ 149.3 مليون جنيه استرليني بارتفاع 23 في المئة مقارنة بمدخول العام الذي سبق، مع العلم ان سبعة ملايين منها فقط جاءت من الشركات الراعية.

وقد سخرت هوندا القدر الاكبر من نفقاتها في تطوير وانتاج 80 محركا من 8 اسطوانات، فضلا عن مبلغ 35.5 مليون جنيه بدلات واجور قطاع اليد العاملة على اختلاف انواعها ومستوياتها، انطلاقا من عمال الصيانة وصولا الى اكبر المهندسين والاداريين.

وكان عام 2007 شهد اضافة هوندا لعديدها البشري بواقع 102 عامل في حقول التصميم والتصنيع والهندسة حتى وصل العدد الاجمالي الى 667، اي اكثر من اي فريق اخر ضمن بطولة العالم للفورمولا 1 يقع مقره في بريطانيا.

يذكر ان هوندا انضمت بشكل كامل الى بطولة العالم عام 2006 بعد ان كانت في شراكة مع بار منذ 1998، وهي لم تفز الا في سباق واحد خلال مشاركاتها وكان عام 2006 في المجر مع باتون، وفي ثلاث سباقات منذ ان دخلت غمار هذه الرياضة لاول مرة عام 1964، كما كان محركها لاعبا اساسيا في صراع العمالقة والعديد من الانتصارات التي حصدها العديد من السائقين مثل الثنائي سينا وبروست.

وهذه ليست المرة الاولى التي تنسحب فيها هوندا من هذه الرياضة اذ كانت اتخذت القرار ذاته عام 1968 من اجل ان تصب تركيزها على تطوير سيارات الانتاج الصغيرة او "المدمجة"، وهي كانت عادت الى الفئة الاولى كمزودة للمحركات من 1983 حتى 1992 قبل ان تنسحب مجددا بسبب التعديلات التي ادخلت بمنع استعمال الشاحن الهوائي "توربو".

وزود محرك هوندا فرق لوتوس وماكلارين وتيريل وويليامز بين 1983 و1992 وتوج بلقب الصانعين في ست مناسبات ولقب السائقين في خمس، ثلاثة منها مع سينا وواحد مع البرازيلي نيلسون بيكيت واخر مع بروست، وخاض المنصع الياباني 71 سباقا خلال تلك الفترة.

ولم يغب المصنع الياباني عن البطولة بعد هذه الفترة لانه منح رخصة تزويد الفرق بالمحركات لشركة "مورغن موتورسبورتس" التي اصدرتها باسمها وتعاملت مع فرق فوتوورك ولوتوس وليجييه وبروست وجوردان من 1993 حتى 1998 قبل ان يسجل المصنع الياباني عودته مع بار عام 2000.

وكان رئيس الاتحاد الدولي لرياضة السيارات "فيا" البريطاني ماكس موزلي حذر سابقا بأن سباقات سيارات فورمولا واحد ستعيش لسنة اضافية قبل ان يبدأ انهيارها، الا في حال بدأ العمل بتخفيض التكاليف.

وصارح موزلي ان مستقبل الفئة الاولى بخطر بسبب ارتفاع كلفة ادارة اي فريق، ضاربا المثل بفريق سوبر اغوري الذي اجبر على الانسحاب من بطولة العالم بعدما دخلها من دون ان يتمكن من تأمين الدعم المالي الكافي للاستمرار.

ويعتبر موزلي ان فريقين على الاقل سيواجهان المصير نفسه في وقت قريب، وهو قال في حديث مع هيئة الاذاعة البريطانية "بي بي سي": "اعتقد انه اذا خسرنا فريقين اضافيين سيكون وضع رياضتنا غير مستقر، في الوقت الحالي لدينا 20 سيارة متنافسة، واذا خسرنا فريقين سيتقلص العدد الى 16 سيارة، وهو امر سيضعف السباقات. بعض المصنعين بدأ اصلا في مواجهة المشكلات اذا نظرنا الى اسعار اسهمهم".

كما اصر موزلي على ان فورمولا 1 لا يمكنها ان تعيش على اموال الاثرياء، وخصوصا ان الخطر يهدد الجميع في ظل الوضع المالي المضطرب عالميا: "حتى قبل حدوث هذه المستجدات السلبية في العالم الاقتصادي قلت ان وضع فورمولا 1 قد يهتز، واذا لم نجد حلا قبل 2010 سنكون في مشكلة حقيقية. يمكننا ان نعيش في 2009، لكن لست متأكدا اذا بامكاننا الصمود بعدها، لا يمكنك ان تدير عملا مماثلا تكون فيه التكاليف اكبر باثنين او ثلاث مرات من العائدات".

ويجد موزلي ان الحل البسيط للتخلص من المشكلة وابقاء هذه الرياضة على قيد الحياة هو تخفيض التكاليف: "هناك اشياء عدة يمكننا عملها، اولها تخفيف تكلفة تصنيع السيارة، اذ ان المحرك وجهاز تبديل السرعات يكلفان حوالى 25 مليون جنيه استرليني (32 مليون دولار) في السنة".

وكان موزلي اول من عمل جاهدا للحد من التكلفة العالية لهذه الرياضة، وهو يريد ان يحمل الفئة الاولى "الى عصر جديد" نظيف من الناحية البيئية واقل تكلفة على الفرق.

ويرى موزلي ان فورمولا 1 يجب ان تتعامل مع الواقع، خصوصا في ما يتعلق بمسألة البيئة والانحباس الحراري التي يعاني منه الكوكب، وهو وضع "ورقة عمل" لعام 2011 تتمحور حول استعمال وقودا بديلا او ما يعرف بـ"بيوكاربورانتس" وحول تعديل بعض القوانين المتعلقة بتصنيع الهياكل من اجل تخفضة تكلفة الفرق من الناحيتين "العملية والتطويرية".

وكان اخر فصول محاولات موزلي التلميح بامكانية اللجوء الى نوع واحد من المحركات في المواسم المقبلة، اي على غرار سباقات "اي وان غران بري" التي تزود فيراري جميع فرقها بالمحركات، الا هذا الاقتراح يواجه اعتراضات بالجملة من معظم الفرق الكبيرة.

حقائق عن فريق هوندا

- بدأ فريق هوندا المشاركة في سباقات فورمولا 1 في سباق جائزة المانيا الكبرى عام 1964 بحلبة نويربيرغرينغ وانطلق سائقه روني بوكنوم الذي كان يشارك في بطولة العالم للمرة الأولى من الصف الأخير. وكان أفضل مركز وصل اليه السائق الاميركي خلال السباق هو التاسع قبل انسحابه بسبب مشكلة فنية.

- حقق هوندا أول انتصار له في العام التالي عندما فاز الاميريكي ريتشي غينتر بسباق جائزة المكسيك الكبرى في مكسيكو سيتي عام 1965. وحمل هذا السباق رقم 11 في تاريخ هوندا.

- احتل هوندا المركز الرابع في الترتيب العام لبطولة الصانعين عام 1967 بعد فوز سائقه البريطاني جون سورتيس بسباق جائزة ايطاليا الكبرى. وفي عام 1968 أصبح فريق هوندا يصنع محركاته بنفسه.

- استخدم فريق ويليامز محركات هوندا ليفوز ببطولة العالم في 1986. وفاز ويليامز ببطولة العالم مرة أخرى في 1987 عندما انتزع سائقه البرازيلي نيلسون بيكيت لقب السائقين.

- وفي 1987 كانت الفرق الأربعة الأولى في سباق جائزة بريطانيا الكبرى تستخدم محركات هوندا.

- أثمرت شراكة هوندا مع ماكلارين عام 1988 في احتكار الأخير للبطولة في أبرز أداء يقدمه فريق في تاريخ سباقات فورمولا 1. وحقق سائقا ماكلارين البرازيلي ايرتون سينا والفرنسي الان بروست الفوز في 15 من بين 16 سباقا في هذا الموسم كما احتل السائقان المركزين الأول والثاني في عشرة سباقات وجمعا 199 نقطة وهو ما يزيد عن ثلاثة اضعاف النقاط التي فاز بها فريق فيراري صاحب المركز الثاني.

- فاز البرازيلي سينا الذي توفي بحلبة ايمولا الايطالية وهو يدافع عن ألوان ويليامز بألقابه الثلاثة في بطولة العالم مع محركات هوندا في 1994.

- انسحبت هوندا كشركة مزودة للفرق الأخرى بالمحركات في نهاية عام 1992 بعد الفوز بثمانية ألقاب في بطولتي الصانعين والسائقين مع ماكلارين لكنها عادت مرة أخرى عام 1999 مع فريق بار.

- عادت هوندا بشكل كامل الى سباقات فورمولا 1 عام 2006 بعد شراء فريق بار. وفاز السائق البريطاني جنسون باتون بسباق جائزة المجر الكبرى في هذا العام.

- انسحبت هوندا مرة أخرى من سباقات فورمولا 1 في 5 كانون الأول (ديسمبر) الحالي.

التعليق