التفاعلات بين أدوية أمراض الشيخوخة قد تسبب ضررا

تم نشره في الثلاثاء 2 كانون الأول / ديسمبر 2008. 10:00 صباحاً
  • التفاعلات بين أدوية أمراض الشيخوخة قد تسبب ضررا

برلين - حذرت جماعة حماية المستهلك المستقلة "ستيفتونج فارنتيست" ومقرها برلين الاشخاص الذين يتناولون أدوية لأمراض الشيخوخة من التفاعلات المحتملة بين تلك الادوية.

وأشارت الجماعة إلى أن العلاجات التقليدية يمكن أن تكون لها آثار جانبية لا تثير الشك وتتفاعل بشكل خطير مع العلاجات الاخرى.

وبحسب ما جاء في عدد تشرين الثاني (نوفمبر) من مجلة "تيست" التابعة لجماعة حماية المستهلك، فالثوم يمكن أن يزيد من أثر أدوية علاج الضغط المرتفع، وهو له نفس التأثير على سيولة الدم. ولأن الثوم يقلل من قدرة الدم على التخثر يجب عدم تناول مواد تحتوي عليه قبل إجراء أي جراحة.

ويؤثر زيت السمك أيضا كمضاد للتخثر، فالجروح قد تنزف لفترة أطول بعدما يتناول الشخص زيت سمك.

وقال تقرير المجلة إن على مستهلكي زيت السمك استشارة طبيب على الفور إذا أحدثت الارتطامات البسيطة كدمات، ويجب على الاشخاص المصابين بالتهاب البنكرياس أو أحد أمراض الكبد أو التهاب المثانة واضطرابات في هضم الدهون، عدم تناول زيت السمك.

وطبقا للتقرير، فإن بعض تحضيرات أعشاب "الجينسينج" تحتوي على الكحول، مما يزيد من تأثير الكثير من الادوية مثل الحبوب المنومة والمهدئات والمنبهات والمسكنات القوية. وعلى من يعانون من الضغط المرتفع أن يأخذوا "الجينسينج" بعد استشارة طبيب.

وأشارت جماعة المستهلك إلى أن عشب "سانت جون" يمكن أن يجعل الجلد أكثر حساسية للضوء، وعلى الاشخاص الذين يتناولونه تجنب التعرض لضوء الشمس لمدة طويلة، ويمكن أن يقلل العشب أيضا من فعالية بعض الادوية.

التعليق