ممثل بريطاني ينجو من اعتداءات بومباي

تم نشره في الاثنين 1 كانون الأول / ديسمبر 2008. 10:00 صباحاً

 

بومباي- روى الممثل البريطاني جوي جيتان (31 عاما) للصحافيين انه نجا من اعتداءات بومباي ليتم توقيفه على يد الشرطة الهندية لبعض الوقت في وقت لاحق كمشتبه به.

وقال جوي جيتان انه كان مساء الاربعاء الماضي في مقهى "ليوبولد" في بومباي الذي يرتاده العديد من السياح والاجانب عندما هاجم رجال مسلحون المقهى واطلقوا النار.

واضاف "بعد خمس دقائق تقريبا، توقف اطلاق النار. فتحت عيني لأرى اشخاصا مقتولين قربي برصاصة في الرأس".

وأوضح الممثل ان المسلحين اعتقدوا على الارجح انه ميت بسبب الدماء التي كانت عليه من الضحايا الآخرين.

وقال عبر شبكة "سي ان ان" التلفزيونية الاميركية "كنت خائفا وضائعا... كممثل، يمكن القيام بأدوار، انما ذلك لم يكن خيالا".

وفي خضم الفوضى التي تلت في بومباي، اوقفت الشرطة جيتان واشتبهت في انه احد المهاجمين، ثم افرجت عنه.

وقال جيتان لصحيفة "ديلي تلغراف" البريطانية "اوقفتني الشرطة لمدة 13 ساعة مع مجموعة من الاشخاص ذوي السمات العربية. ظنوا انني مشبوه، الا انني قلت لهم انني ممثل بريطاني".

وسرت شائعات في الصحف الهندية مفادها ان بريطانيين من اصل باكستاني شاركوا في اعتداءات بومباي التي تسببت بمقتل حوالي مائتي شخص، وهي شائعات تم تكذيبها في وقت لاحق.

وولد جيتان في لندن من ام متحدرة من جزر موريشيوس، بحسب ما جاء على موقعه على الانترنت.

وقد شارك في فيلم وثائقي عن اعتداءات لندن في السابع من تموز/يوليو 2005 ولعب دور الارهابي شهزاد تنوير وهو بريطاني من اصل باكستاني.

وتسببت اعتداءات لندن في وسائل النقل العام بمقتل 52 شخصا الى جانب الانتحاريين واصابة حوالي تسعمائة شخص بجروح.

التعليق