حملة وطنية لمحاربة العنف ضد النساء في المغرب

تم نشره في الأربعاء 26 تشرين الثاني / نوفمبر 2008. 09:00 صباحاً

الرباط - انطلقت أمس الحملة الوطنية السادسة لمحاربة العنف ضد النساء في المغرب تحت شعار "من أجل حماية قانونية ضد العنف المبني على النوع".

وتأتي هذه الحملة في إطار الاحتفال باليوم العالمي لمحاربة العنف ضد النساء، الذي يوافق الـ25 من تشرين الثاني (نوفمبر) من كل عام.

وتنظم وزارة التنمية الاجتماعية والأسرة والتضامن المغربية الحملة، التي ستشكل مناسبة لإطلاق النقاش حول ضرورة ضمان الحماية القانونية للنساء والفتيات في البلاد ضد كل أنواع العنف، الذي يمس سلامتهن الجسدية والنفسية.

وفي سياق متصل، أحيت الجمعية المغربية لحقوق الإنسان (منظمة حقوقية غير حكومية) ومنظمة العفو الدولية فرع المغرب اليوم العالمي لمناهضة العنف ضد المرأة بشكل مشترك هذا العام تحت شعار "القضاء على جميع أشكال العنف ضد المرأة ضمانة أساسية للكرامة الإنسانية".

واعتبر بيان مشترك للجمعية والمنظمة صدر أول من أمس أن "هذه الذكرى تأتي في وضع يتسم باستمرار انتهاك الحقوق الأساسية للنساء من خلال استمرار مظاهر اللامساواة في القانون".

وأشار البيان إلى عدم وجود قانون لمناهضة العنف ضد النساء في المغرب.

وفي المقابل، أشاد البيان بـ"الدور المهم للحركة النسائية في النضال من أجل الحرية والديمقراطية والعدالة وحقوق الإنسان والتقدم ومساهمتها في بناء حركة حقوق الإنسان بالمغرب".

وجددت الجمعية والمنظمة تضامنهما مع "نضال النساء من أجل احترام حقوقهن المنصوص عليها في المواثيق الدولية لحقوق الإنسان ذات الصلة من مساواة في الحقوق المدنية والسياسية والاجتماعية والاقتصادية والثقافية".

واعتبر البيان أن الحكومة المغربية مسؤولة عن "وضع السياسات الإعلامية والتربوية والحقوقية الكفيلة بتغيير العقليات والسلوكيات المكرسة للأدوار النمطية للجنسين".

التعليق