"أجمع" تكرم الروسان بجائزة أفضل الشخصيات العربية في قطاع الاتصالات

تم نشره في الثلاثاء 25 تشرين الثاني / نوفمبر 2008. 10:00 صباحاً
  • "أجمع" تكرم الروسان بجائزة أفضل الشخصيات العربية في قطاع الاتصالات

عمّان- الغد- منحت المنظمة العربية للمعلوماتية والاتصالات "أجمع" ومقرها بيروت جائزة "أفضل الشخصيات العربية في الانجاز في قطاع الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات للعام 2008" لوزير الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات المهندس باسم الروسان.

وجاء ذلك في حفل الختام للمؤتمر العربي الأول للمعلوماتية والاتصالات في الشرق الأوسط وشمال إفريقيا، الذي أقامته المنظمة، وترأس الروسان الوفد الأردني المشارك فيه.

واستعرض الروسان خلال المؤتمر التجربة الأردنية في قطاع الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات بمختلف أبعادها، وقدم النصح للدول التي تسير حالياً باتجاه الانفتاح والتخصيص، للاستفادة من التجربة الأردنية وأخذ الدروس والعبر من هذه التجربة السباقة في هذا المجال.

وقال إن التجربة أثبتت أن الانفتاح والتخصيص لا بديل عنهما لتطوير القطاع وتحقيق الأهداف المرجوة منه في تنشيط الفعاليات الاقتصادية والاجتماعية والثقافية والتوجه نحو الاقتصاد المبني على المعرفة للتحول إلى مجتمع المعلومات.

وأشار الروسان إلى الدور الحيوي لأجهزة الحاسوب وخدمات الانترنت في العملية التعليمية، وضرورة زيادة انتشار هذه الاجهزة وتعميق خدمات الانترنت لطلبة المدارس والجامعات والمدرسين، لتحقيق قفزة نوعية بإعادة صياغة المناهج التربوية وأسلوب التدريس، لإعداد الطلبة وتطوير قدراتهم لمواكبة التغيير التكنولوجي والمعرفي لتحقيق التنمية المستدامة.

ولفت إلى انه يترتب على الحكومات اعتبار اجهزة الحاسوب والانترنت من مستلزمات وأدوات العملية التعليمية الأساسية، داعيا الى اتخاذ الخطوات اللازمة لتخفيض كلف اقتناء الحاسوب، وكلف الحصول على خدمات الانترنت، من خلال ازالة كافة انواع الضرائب عنهما، وإيجاد المبادرات لإتاحة الاجهزة والخدمات للطلبة بأقل الكلف مع تسهيلات بالدفع تتناسب مع قدراتهم.

وتناول المشاركون في المؤتمر عدداً من المواضيع التي تحظى باهتمام واسع على الساحة العربية في الوقت الراهن مثل تحديات الوضع الحالي والمستقبلي للقطاع في المنطقة العربية، ودور البنوك وبيوت الاستثمار العربية في دعم القطاع، وأثر قوانين الملكية الفكرية على تطوره وكذلك المسؤولية الاجتماعية للشركات العاملة فيه، ودور الاسكوا في التكامل العربي، إضافة إلى موضوع الفرص التي يتيحها هذا القطاع للشباب العربي في مجالات الابتكار والإبداع وغيرها من المواضيع ذات العلاقة.

وخلص المؤتمر إلى ضرورة تحويل قطاع المعلوماتية إلى قطاع مثمر، يعود على المنطقة العربية بالفوائد نظراً لما تتميز به هذه المنطقة من القوى العاملة الشابة المتميزة والمؤهلة.

ويشار إلى أن "اجمع" تعتبر المظلّة التي تجمع الجمعيات العربية التي تعنى بقطاع المعلوماتية والاتصالات في المنطقة العربية.

التعليق