"المكتبة الوطنية" تفتتح فعاليات مؤتمر حماية حق المؤلف

تم نشره في الأحد 23 تشرين الثاني / نوفمبر 2008. 10:00 صباحاً

 

العقبة- بدأت في العقبة أمس أعمال مؤتمر انفاذ قانون حماية حق المؤلف الذي تنظمه دائرة المكتبة الوطنية للحد من الاعتداء والانتهاك على حقوق الملكية الفكرية.

واكد مدير عام دائرة المكتبة الوطنية مأمون ثروت التلهوني الذي افتتح المؤتمر اهمية احاطة العاملين بالدائرة والجهات ذات العلاقة بحقوق الاخرين في التأليف والابداع والكتابة والابتكار وحمايتها من القرصنة والاعتداءات المتمثلة في السرقة والنسخ.

وبين أن تطبيق حق المؤلف والملكية الفكرية يساعد في النمو الاقتصادي ويشجع الاستثمار كونه مؤشرا على حرص الحكومة على حماية انتاجاتهم المتنوعة في المجالات الفكرية. واشار الى أن الاردن استطاع ايجاد قانون رادع بحق المخالفين وتخصيص قسم خاص في مديرية الامن العام يعنى بحقوق الملكية الفكرية وايجاد قضاء اردني مختص في هذا الجانب.

واوضح التلهوني أن وجود هذه الاطراف مجتمعة وعاملة بتنسيق واحد يسهم في تفعيل القانون ووقف التعديات والقرصنة على حقوق الاخرين في التأليف وانتاج افلام واشرطة والكتابة والتصوير والتصميم والاداء وغيرها.

بدوره استعرض القاضي الدكتور حازم الصمادي التجربة القضائية في هذا المجال والجهود المبذولة للتصدي لهذه الظاهرة الخطيرة مشيرا الى دور القضاء في البت في القضايا المحولة من دائرة المكتبة الوطنية والامن العام حول القرصنة والاعتداءات على حقوق الاخرين.

كما استعرض الصمادي تجارب الدول المتقدمة في مجالات حقوق الملكية الفكرية وحق المؤلف والاجراءات اللازمة لتشجيع الابداع والتميز في جميع الحقول. وأكد ضرورة اتباع الاجراءات القانوينة حال ضبط قضية تعد من قبل محال او افراد او مؤسسات.

من جهته نوه الدكتور سامر الدلالعة من جامعة آل البيت الى اهمية البحث في القضايا التي تمس بشكل خاص حقوق الاخرين في الابتكار والابداع. وناقش المشاركون عددا من قضايا ونماذج التعديات والواقع الحالي لحجم هذه المشكلة في الاردن ووجودها مقابل الاخذ بأسبابها ومتابتعها بدءا من التبليغ لدائرة المكتبة الوطنية بوجود قرصنة مرورا بضبط المواد المقرصنة وانتهاء بتحويلها للقضاء للبت فيها.

التعليق