تسليم الجوائز للفائزين في "حكمت السلامة المرورية"

تم نشره في الخميس 20 تشرين الثاني / نوفمبر 2008. 10:00 صباحاً
  • تسليم الجوائز للفائزين في "حكمت السلامة المرورية"

عمّان - الغد- قامت مبادرة حكمت السلامة المرورية وملتقى الاعلاميين الشباب بتوزيع الجوائز على الطلبة الفائزين بالتحقيقات الصحافية المتعلقة بالسلامة المرورية في حفل أقيم في مقر الجود للرعاية العلمية.

وتقدم للجائزة 30 مشتركاً من مختلف الجامعات والمؤسسات الصحافية الأردنية. وتأتي الجائزة ضمن الجوائز والفعاليات التي أطلقها ملتقى الاعلاميين الشباب نيسان (إبريل) الماضي، بهدف تفعيل دور الشباب في البحث والتقصي في قضايا تهم المجتمع المحلي وكان أبرزها قضايا السير.

وفاز بالجائزة الأولى الطالب عبدالله المومني من جامعة اليرموك عن تحقيقه الصحافي "الازدحام المروري هاجس يقلق الجميع"، وفي الجائزة الثانية الطالب حسن قنديل من الجامعة الأردنية عن تحقيقه الصحافي "دوار الشعلة في الزرقاء مشكلة مرورية أم معضلة تلفزيونية"، في حين فازت بالجائزة الثالثة مناصفة كل من الطالبة هبة الغبن عن تحقيقها الصحافي "نظرة الى شارع الملكة زين الشرف"، والطالبة علا الور عن تحقيقها "من ذاكرة شارع".

وقام مؤسس مبادرة حكمت السلامة المرورية ماهر قدورة ورئيس ملتقى الإعلاميين الشباب هيثم يوسف بتسليم الجوائز على الفائزين.

ولن يتوقف نشاط الطلبة على نشر التحقيقات الصحافية، بل ستتم متابعة كافة المشاكل التي طرحها الطلبة في تحقيقاتهم الصحافية، والعمل على حلها مع الجهات المعنية.

وأشار قدورة إلى أنه لا يريد أن يقتصر العمل في هذا المجال على الكتابة فقط، بل يجب أن تكون هناك أنشطة توعوية في جامعاتهم واتصال مباشر بالطلبة والأهالي، والعمل على إيجاد حلول سريعة للتخفيف من حدة حوادث السير.

أكد يوسف استمرار أنشطة الملتقى الإعلامي ودعم المبادرات الشبابية المختلفة، لافتا إلى أنه سيعلن قريباً عن تفاصيل فعاليات ملتقى الاعلاميين الشباب الثاني والذي سيعقد في نيسان (إبريل) المقبل.

يذكر أن جائزة "حكمت السلامة المرورية" تأسست بمبادرة من ماهر قدورة لحماية أرواح الأبرياء من حوادث السير القاتلة، وتسعى إلى تقديم العون والمساعدة للمجتمعات المحلية والهيئات الحكومية للعمل على خفض أعداد الوفيات والاصابات الخطرة التي تنجم عن حوادث السير.

التعليق