شباب الامارات يرفعون الرأس وكأس اسيا عاليا

تم نشره في الأحد 16 تشرين الثاني / نوفمبر 2008. 10:00 صباحاً
  • شباب الامارات يرفعون الرأس وكأس اسيا عاليا

 

الدمام (السعودية) - توج منتخب الإمارات لكرة القدم للشباب بلقب بطل كأس آسيا ال29 التي استضافتها مدينة الدمام شرق السعودية عقب فوزه على اوزبكستان 2-1 اول من امس الجمعة في المباراة النهائية على استاد الأمير محمد بن فهد.

وسجل احمد خليل هدفي الامارات في الدقيقتين 33 و72، بينما سجل جاسر حسنوف (64) هدف أوزبكستان.

ويعتبر الانجاز الاماراتي الاول من نوعه حيث لم يسبق له الفوز بالكأس القارية من قبل في كافة الفئات العمرية.

وبدأ المنتخب الأوزبكي المباراة بشكل جيد وكاد يفتتح التسجيل في الدقيقة الأولى لولا براعة الحارس الإماراتي يوسف عبد الرحمن الذي حول الكرة التي نفذت من ركلة مباشرة بصعوبة الى ركنية (1)، ورد المنتخب الإماراتي عن طريق راشد عيسى الذي سدد كرة قوية أمسكها الحارس الأوزبكي اسمالوف على دفعتين (12).

ونجح المنتخب الاماراتي في افتتاح التسجيل من ركلة حرة مباشرة من حافة المنطقة انبرى لها احمد خليل ببراعة على يسار الحارس اسمالوف (33).

وكاد المنتخب الأوزبكي يعادل النتيجة بعد دقيقتين من تسديدة قوية لمازاييف ارتدت من العارضة (35).

وتابعت اوزبكستان بحثها عن هدف التعادل في الشوط الثاني لكن دون خطورة على عكس الهجمات المرتدة للامارات والتي كان أخطرها كرة احمد علي الذي تلاعب بالدفاع قبل أن يسدد الكرة بقوة في الشباك الخارجي (57).

ولاحت كرة لأوزبكستان لتعديل النتيجة ولكن تسديدة حسنوف مرت بمحاذاة القائم الأيمن (60)، قبل ان ينجح اللاعب نفسه في ادراك التعادل مستغلا كرة امام المرمى تابعها على يسار الحارس يوسف عبد الرحمن (64).

وعاد المنتخب الاماراتي للسيطرة بعد الهدف ونجح خليل في منح التقدم لمنتخب بلاده مستفيدا من كرة مرتدة من الحارس اسمالوف فتابعها داخل المرمى (72).

وكان بإمكان خليل أن يحسم المباراة ويسجل الهاتريك لكنه فشل في إيداع الكرة داخل المرمى بعد أن تجاوز الحارس الاوزبكي اسمالوف (83).

× مثل الامارات: يوسف عبدالرحمن- حمدان الكمالي وعبدالعزيز وسعد سرور ومحمد فايز وعامر عبدالرحمن ومحمد فوزي وذياب عوانه (بدر عبدالله) وراشد عيسى وأحمد علي (ماهر جاسم) وأحمد خليل.

الامارات تعيش فرحة "كأس اسيا للشباب"

 عاشت الامارات فرحة استثنائية بعد فوز منتخب الشباب لكرة القدم بلقب كأس اسيا التاسعة والعشرين.

وأهدى منتخب الشباب الامارات لقبها القاري الأول على صعيد منتخباتها كافة، بعدما كان المنتخب الأول نال المركز الثاني في كأس اسيا عام 1996 التي استضافتها أبوظبي بخسارته في النهائي امام السعودية بركلات الترجيح 2-4.

وفور اعلان انتهاء المباراة النهائية، طافت المسيرات السيارة كافة مدن الامارات، خصوصا العاصمة أبوظبي.

وكانت بعثة منتخب الامارات للشباب غادرت فجر امس الدمام التي أستضافت البطولة متوجهة الى مكة لأداء مناسك العمرة، على أن تتوجه لاحقا الى أبوظبي حيث أعدت مراسم رسمية لأستقبال أبطال أسيا في المطار الأميري الخاص بكبار الشخصيات.

وحظى منتخب الشباب امس بتكريم وأستقبال خاص من رئيس دولة الامارات الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، على غرار ما حصل مع المنتخب الاول بعد فوزه بلقب "خليجي 18" في أبوظبي في كانون الثاني (يناير) عام 2007.

وجاء انجاز منتخب الشباب بفوزه بلقب كأس أسيا وتأهله الى مونديال 2009 في مصر، ليؤكد صحة رهان اتحاد كرة القدم الاماراتي عليه بوصفه فريق المستقبل، وهو أثبت ذلك في كل الاستحقاقات التي خاضها.

بدأ اعداد منتخب الشباب منذ عام 2005 حين شكل معظم لاعبي الفريق الحالي تشكيلة منتخب الناشئين الذي أهدى الامارات أول ألقابها الخارجية عندما توج في تموز/يوليو عام 2006 ببطولة كأس الخليج التي أقيمت في مدينة أبها السعودية.

يواجه منتخب الشباب تحديات كثيرة قبل مشاركته في مونديال 2009 في مصر في حزيران (يونيو) المقبل، وأهمها ان معظم اللاعبين لا يشاركون اساسيين مع فرقهم في الدوري.

ويعتبر المدافع حمدان الكمالي قائد المنتخب الوحيد من بين زملائه الذي يلعب أساسيا في ناديه الوحدة، في حين يبقى الباقون غالبا أسرى دكة الأحتياط، وهو ما جعل النقاد يطالبون بالزام الاندية بأعطاء عناصر المنتخب أولوية في اللعب خلال الفترة المقبلة، خصوصا ان المشاركة في المونديال تختلف كليا عن كأس أسيا وتتطلب أكبر حضور بدني وفني.

وأكد محمد خلفان الرميثي رئيس الاتحاد الاماراتي لكرة القدم ان "على الاندية أن تثق بلاعبي منتخب الشباب وتعطيهم فرصة المشاركة كأساسيين لأن المصلحة الوطنية تتطلب ذلك، هذا عدا ان عناصر الفريق قدموا أوراق اعتمادهم خلال مباريات البطولة".

وتابع مخاطبا الاندية الاماراتية "أعطوا اللاعبين الفرصة التي يستحقونها ولن يخذلوكم".

صحف الامارات تشيد بالانجاز

 اشادت الصحف الاماراتية الصادرة امس بانجاز منتخب الامارات للشباب الذي توج بطلا لكأس اسيا في كرة القدم.

وعنونت صحيفة "البيان" على صفحتها الاولى "منتخبنا للشباب يفوز باللقب الاسيوي بجدارة"، وفي الصفحات الداخلية "شبابنا ابطال اسيا 2008"، وامتحدت النجم احمد خليل قائلة "احمد خليل .. الافضل في آسيا بامتياز".

"الاتحاد" خصصت صورة كبيرة تعبر عن فرحة لاعبي المنتخب وعنونت "اكتب يا تاريخ بالعربي الفصيح: شبابنا ابطال آسيا"، وافردت مساحة واسعة في داخل العدد فكتبت "احمد خليل يشفي الغليل، شبابنا على عرش آسيا".

صحيفة الخليج عنونت بدورها "شبابنا ابطال آسيا بالعلامة الكاملة والكأس والبطاقة المونديالية".

"الامارات اليوم" كتبت على صدر صفحتها الاولى "كأس اسيا في عز شباب الامارات"، واضافت في صفحاتها الداخلية "هزم اوزبكستان 2-1 وتوج باللقب للمرة الاولى في تاريخه. المنتخب الشاب زعيم آسيا بهدفي خليل".

التعليق
› ان الاّراء المذكورة هنا تعبر عن وجهة نظر أصحابها ولاتعبر بالضرورة عن اراء جريدة الغد.
  • »مبروك للامارات (جميل شبط)

    الأحد 16 تشرين الثاني / نوفمبر 2008.
    مبرووووووووووك يا امارات الفوز بكأس اسيا للشباب وعقبال كأس العالم
  • »مبروك للامارات (جميل شبط)

    الأحد 16 تشرين الثاني / نوفمبر 2008.
    مبرووووووووووك يا امارات الفوز بكأس اسيا للشباب وعقبال كأس العالم