"على السكت" و"بوبا" و"عود إلى البيت" تؤرخ للجرح الفلسطيني سينمائيا

تم نشره في الأربعاء 5 تشرين الثاني / نوفمبر 2008. 10:00 صباحاً
  • "على السكت" و"بوبا" و"عود إلى البيت" تؤرخ للجرح الفلسطيني سينمائيا

محمد الكيالي

عمّان- تواصلت فعاليات أسبوع الفيلم الفلسطيني أول من أمس بعرض ثلاثة أفلام جاءت بعنوان "على السكت" و"بوبا" و"عود الى البيت" على مسرح البلد في وسط عمان.

الأفلام الثلاثة التي حضرها جمهور غفير بعض منه افترش الأرض، بدأت بعرض الفيلم الروائي القصير "على السكت" للمخرج سامح الزعبي، وتم تصويره في فلسطين وإنتاجه في فرنسا من العام 2005، حيث نال الفيلم الجائزة الثالثة في مهرجان كان للسينما العام 2005.

ويروي الفيلم، قصة أب وفتى فلسطينيين في رحلتهما الى مدينتهما الناصرة من جنين، حيث تواجههم مشاكل عدة خلال الرحلة نظرا للأوضاع الراهنة في فلسطين والاجواء المشحونة بالتوتر السياسي.

الفليم الثاني جاء في 15 دقيقة للمخرج عماد أحمد بعنوان "بوبا" تناول قصة طفل فلسطيني صغير يواجه مرارة العيش مع والده ولكنه يلقى عزاءه بعد ان وجد كلبا ضالا كان له ونيسا في حياته القاسية في مخيمات اللاجئين.

ويضطر الطفل أبو خميس للاستغناء عن كلبه بعد ان قام والده بتأنيبه على جلبه الى البيت، ليجده في بيت صديقه الذي وجده في الشارع فخبأه له.

وولد عماد أحمد في غزة العام 1970، وتخرج في العام 1993 ليلتحق بإحدى أولى وسائل الإعلام وبرامج التدريب التي أنشأها معهد القدس للسينما، وقد عمل بوصفه رئيس تحرير الفيديو ومدربا في مختلف المؤسسات الاجتماعية في قطاع غزة في وقت لاحق، وعلى النحو عمل محررا ومنتجا في وسائل الاعلام في الضفة الغربية وقناة النيل للأخبار.

الفيلم الثالث، جاء في خمسين دقيقة بعنوان "عود الى البيت" للمخرج المتميز عمر قطان، حيث يروي فيه رحلة عودة الرائد البريطاني ديريك كوبر الى فلسطين العام 1996 مع زوجته، والذي كان شهد الأيام الاخيرة لحرب 1948 وانسحاب القوات البريطانية من فلسطين وتسليمها لليهود، حيث كان كوبر ضابطا في الجيش المسؤول عن حماية مدينة يافا. وأبرز قطان في فيلمه التأثر البالغ الذي بدا على كوبر جراء ما شاهده، والذي واظب في العمل على مساعدة الفلسطينيين هناك.

وولد عمر قطان في بيروت، من أب فلسطيني من مدينة يافا وأم لبنانية، حيث انتقلت أسرته الى لندن العام 1975، وبدأ اهتمامه في العالم السينمائي من خلال بعض الأفلام القصيرة التي تتراوح مدتها من 15 الى 20 دقيقة، كان أولها فيلم بعنوان "أحلام وصمت" العام 1991.

وأسس قطان في العام 1993 شركة سندباد بشراكة مع المخرج ميشيل خليفي وأنتجا فيلما طويلا يتحدث عن حياة الرسول محمد صلى الله عليه وسلم أثار جدلا واسعا في العالم بعنوان "محمد: تراث نبي"، حيث جاء الفيلم في ساعتين وتناول واقع المسلمين في الولايات المتحدة الأميركية وتم عرضه على التلفزيون الفلسطيني وأشيد به بشكل كبير.

ويتواصل اليوم عرض الأفلام الفلسطينية على مسرح البلد ابتداء من السابعة مساء، حيث يحضر فيلم "عرس الجليل" للمخرج ميشيل خليفي، فيما يختتم الأسبوع في الثامنة مساء على المسرح الرئيسي لمركز الحسين الثقافي يوم بعد غد بعرض الفيلم الروائي "ملح هذا البحر" للمخرجة الفلسطينية آن ماري جاسر، حيث يقام خلاله حفل ختامي تلقي فيه جاسر كلمة وتتواصل مع جمهورها.

التعليق