منتخب السلة ينشد التخلص من الأخطاء وتجاوز مصر

تم نشره في الثلاثاء 4 تشرين الثاني / نوفمبر 2008. 10:00 صباحاً
  • منتخب السلة ينشد التخلص من الأخطاء وتجاوز مصر

المباراة تقام اليوم في الدور نصف النهائي لكأس العرب

حسام بركات- موفد اتحاد الإعلام الرياضي

نابل - يخوض منتخبنا الوطني لكرة السلة مباراة ثأرية ومصيرية مع نظيره المصري عند تمام الساعة الخامسة من مساء اليوم في صالة 7 نوفمبر في مدينة نابل التونسية، ضمن الدور نصف النهائي لبطولة كأس العرب الـ18 التي تختتم غدا الأربعاء، فيما يلتقي في مباراة نصف النهائي الثانية عند السابعة منتخبا تونس وسورية.

وسيكون منتخبنا بصفته حاملا للقب، على الموعد مطالبا بتجاوز الاخطاء التي وقع فيها خلال المباريات الأخيرة، ولتقديم أداء يعكس مشرف مستواه الحقيقي ويؤهله للثأر من المنتخب المصري الذي سبق وتفوق عليه في الدور الاول بنتيجة 71-62، لبلوغ المباراة النهائية والمحافظة على لقبة بطلا لكأس العرب.

الأردن * مصر

تشكيلة منتخبنا الأساسية تعتمد على وسام الصوص لصناعة اللعب وراشيم رايت مع زيد عباس حول الدائرة وزيد الخص مع اسلام عباس تحت السلتين، فيما ظهر كل من فرانسيس عريفيج ومحمد حمدان وأيمن دعيس بمستوى افضل خلال المباريات الماضية مما يرجح الاعتماد عليهم لفترات أطول في مباراة اليوم.

ولا بد أن يلجأ مدرب منتخبنا أيضا لجمال المعايطة وموسى العوضي وخلدون أبو رقية على فترات، فيما يخلد محمود عابدين للراحة بعدما تعرض للإصابة في المباراة الاخيرة امام تونس.

ويعتمد المنتخب المصري على لاعبيه أصحاب الخبرة في مسعاه لخطف الصدارة من منتخبنا واسترداد اللقب، حيث يقود صناعة الألعاب كريو شمسية ويعاونه حول الدائرة وائل بدر وهيثم السحارتي، فيما يتمركز في عمق المنطقة كل من محمد خورشيد وسمير الكرداني.

ويمتلك المنتخب المصري أيضا لاعبين شباب مخضرمين وشباب ولم يتأكد حتى أمس إذا ما كان كل من رامي الجنيدس وطارق الغنام قادرين على المشاركة بسبب الاصابة، فيما سيكون لكل من محمد السعيد ومصطفى محمد دور بارز في مباراة اليوم.

سماوي: منتخبنا لم يفقد فرصته

رئيس بعثة منتخبنا أيمن سماوي أكد أن المنتخب لم يفقد فرصته الكاملة للدفاع عن لقبه بطلا للعرب، وستجمعه اليوم الثلاثاء مباراة ثأرية مع نظيره المصري، وقد تعاهد اللاعبون على تغيير الصورة التي ظهروا عليها في الفترة الاخيرة والفوز على مصر، للظهور في المباراة النهائية وتقديم أداء مشرف يعكس المستوى الحقيقي للمنتخب للحفاظ على كأس العرب للعام الثاني على التوالي.

اعتراض على أرضية الصالة

وقال سماوي إن الاتحاد العربي بصفته الجهة المنظمة والمسؤولة عن البطولة يتحمل المسؤولية الكاملة عن سلامة اللاعبين، والتي تحتل دون غيرها الأولوية المطلقة لدى الوفد الأردني كما كل الوفود المشاركة، وقد تأثرت منافسات البطولة منذ انطلاقها بجانب سلبي بدأ يتصاعد حتى بلغ مداه، ألا وهو الصالة الرئيسية المقامة عليها البطولة.

وتابع: "فضلا عن بعد الصالة الرئيسية وصالات التدريب عن مقر إقامة الوفود لمسافة 45 دقيقة بالحافلة، فقد شهدت المباريات حالات متكررة لإصابات اللاعبين وذلك بسبب أرضية الصالة "المبتلة" دائما بفعل عوامل الرطوبة وعدم وجود التهوية أو تقنيات التبريد".

وتعرض للإصابة كل من رامي الجنيدي وطارق الغنام (مصر) وحكم عبد الله ورامي الخطيب (سورية)، فضلا عن لاعب المنتخب الجزائري عبد السلام داقيش.

وشهدت مباراة منتخبنا مع شقيقه التونسي حالة غير مقبولة من تردي وضعية الصالة، حتى أن اللاعبين تأكدوا من وجود خطر يتهدد سلامتهم، وقد حذر المدير الفني لمنتخبنا منذ بداية المباراة من وجود رطوبة عالية، إلا أن الطاقم التحكيمي ومراقب المباراة لم يتحملوا مسؤولياتهم في ايقاف المباراة ولو لدقائق للتأكد من حال الأرضية مما نتج عنه إصابة لاعب منتخبنا الناشئ محمود عابدين.

وأضاف: "إلى جانب ما ذكر كانت ارضية غرفة تغيير الملابس الخاصة بلاعبي منتخبنا غارقة بالمياه دون علم الأسباب، كما ارتفعت درجة الرطوبة داخل الصالة بسبب الحضور الجماهيري الى أقصى درجة دون وجود تهوية مناسبة، وقد ظهر واضحا أن المنتخب التونسي لا يعاني من اي مشاكل على هذا الصعيد، لأنه أخذ احتياطاته الكاملة، وأكد لنا مراقبون أن هناك مادة لاصقة توضع على منشفة يدوسها اللاعبون التونسيون قبل دخول أرض الملعب".

ووفقا لكل ما ذكر، فقد قدم وفدنا كتاب اعتراض رسميا للامين العام للاتحاد العربي وتم تسليمه أمس، يعترض من خلاله على وضعية الصالة ويدعو المنظمين للتأكد من أخذ الحيطة والحذر في مباراتي نصف النهائي والمباراة النهائية، وذلك على أساس تشميع أرضية الصالة أولا، والايعاز لمن يلزم بمسح أرضية غرف غيار اللاعبين ثانيا، وتأمين تهوية مناسبة للصالة على اعتبار عدم وجود تقنيات التبريد ثالثا، وفي حال تعذر ذلك فيجب نقل المباريات إلى صالة أكثر جاهزية وفقا للشروط المعتمدة دوليا.

تأييد مصري جزائري سوري

وحظي موقف ادارة البعثة الأردنية بتأكيد من وفود مصر والجزائر وسورية، حيث أكد مدربو المنتخبات الثلاثة أن ما حصل خلال مباراة الأردن وتونس، كان نتاج حالة الصالة السيئة جدا، وأن الجهات المنظمة مطالبة بتحمل مسؤولياتها تجاه سلامة اللاعبين الذين تساقطوا في الأيام الأخيرة تباعا، وهو ما سينعكس سلبا على سمعة ومكانة البطولة العربية، كما تساءلوا جميعا عن عدم تأثر المنتخب التونسي تحديدا بالأرضية "المبتلة" دائما للصالة، خصوصا وأن جميع مبارياتهم تشهد حضورا جماهيريا مكثفا.

التعليق
› ان الاّراء المذكورة هنا تعبر عن وجهة نظر أصحابها ولاتعبر بالضرورة عن اراء جريدة الغد.
  • »مين فاز يا محرر؟ (maher)

    الأربعاء 5 تشرين الثاني / نوفمبر 2008.
    في ناس بيعرف النتيجة؟

    المحرر:
    فاز منتخبنا
    76-63
  • »مين فاز يا محرر؟ (maher)

    الثلاثاء 4 تشرين الثاني / نوفمبر 2008.
    في ناس بيعرف النتيجة؟

    المحرر:
    فاز منتخبنا
    76-63
  • »الفوز انشاء الله (وحداتي)

    الثلاثاء 4 تشرين الثاني / نوفمبر 2008.
    انشاء الله الفوز على مصر
  • »الله والوطن معكم يا نشامى (عايد فاخوري)

    الثلاثاء 4 تشرين الثاني / نوفمبر 2008.
    الله معكم يا نشامى الوطن هذه المرة ما بدنا اعذار ولا يكفينا غير البطولة ونشكر مليكنا على توفير صالات رياضية مفخرة للقاصي والداني ونشكر الجهات التي تنظم البطولات في الاردن على حسن التنظيم .... ولماذا المحاباة ياعرب
  • »الفوز انشاء الله (وحداتي)

    الثلاثاء 4 تشرين الثاني / نوفمبر 2008.
    انشاء الله الفوز على مصر
  • »الله والوطن معكم يا نشامى (عايد فاخوري)

    الثلاثاء 4 تشرين الثاني / نوفمبر 2008.
    الله معكم يا نشامى الوطن هذه المرة ما بدنا اعذار ولا يكفينا غير البطولة ونشكر مليكنا على توفير صالات رياضية مفخرة للقاصي والداني ونشكر الجهات التي تنظم البطولات في الاردن على حسن التنظيم .... ولماذا المحاباة ياعرب