جامعة الطفيلة التقنية تتعاون مع مؤسسات المجتمع المحلي

تم نشره في الثلاثاء 4 تشرين الثاني / نوفمبر 2008. 10:00 صباحاً

 فيصل القطامين

الطفيلة - تنفذ جامعة الطفيلة التقنية برامج تربوية بالتعاون مع المجتمع المحلي لإيجاد قنوات اتصال مع تلك المؤسسات تحقيقا لأهدافها الرامية إلى المساهمة في تأهيل ذوي الاحتياجات الخاصة التي تقوم على رعايتهم جمعية أبناء الطفيلة الخيرية .

وقام وفد أكاديمي من كلية العلوم التربية في الجامعة برئاسة ممثل عميد الكلية د. زيد البشايرة واختصاصيون في مجال التربية الخاصة بزيارة لجمعية أبناء الطفيلة للتربية الخاصة التي تعنى بتعليم وتأهيل ذوي الاحتياجات الخاصة في محافظة الطفيلة .

وبحث الوفد خلال اللقاء مع رئيسها  عبدا لله الحناقطة، أهم المشكلات والعراقيل التي تحول دون تقديم أفضل الخدمات لذوي الاحتياجات الخاصة، إلى جانب بحث أهم أوجه التعاون التربوي وإيفاد طلبة من كلية العلوم التربوية بغية التدريب العملي في المركز.

 وقال البشايرة أن الجامعة أبدت استعدادها لعقد دورات متخصصة للعاملين في الجمعية، وورش عمل لأسر الطلبة ذوي الاحتياجات الخاصة، وتقديم كافة أشكال الدعم الممكنة للنهوض بعمل الجمعية، فيما يستفيد طلبة التربية الخاصة في الجامعة من فرصة قضاء ساعات تدريبية في الجمعية.

وأشار إلى أن آليات مشتركة جرى الاتفاق عليها للارتقاء بمستوى التعاون وصولا لتكامل بين النظرية والتطبيق في تأهيل ذوي الاحتياجات الخاصة بأسلوب يرتكز على أحدث الطرق  المستوحاة من واقع التجارب العلمية.

وقال البشايرة أن الزيارة تأتي ضمن توجه الجامعة والكلية بشكل خاص لتقوية أواصر التعاون بين الجامعة والمجتمع المحلي وخدمة قطاع يحتاج لتكاتف الجهود.

وأكد أن الجماعة تعكف حاليا على وضع الخطط اللازمة لتنفيذ رؤية رئاسة الجامعة بأن يكون "دكتور لكل مدرسة" ومؤسسة تعليمية في محافظة الطفيلة.

وبين الدور التنموي المهم الملقى على الجامعة حيال المجتمع المحلي، وهو التعرف على مشكلاته والإسهام في تقديم الطرق الكفيلة بإيجاد الحلول لها، إلى جانب صقل مهارات العاملين في القطاعات الاجتماعية التي تقدم خدمات عامة للمجتمع المحلي بما يخدم مصلحة الوطن والمواطن، وترجمة الطموح والآمال وفقا للإمكانات المتوفرة.

التعليق