"الجمعية الملكية للتوعية الصحية" و"شركاء الإعلام لصحة الأسرة" توقعان اتفاقية تعاون

تم نشره في الاثنين 3 تشرين الثاني / نوفمبر 2008. 10:00 صباحاً
  • "الجمعية الملكية للتوعية الصحية" و"شركاء الإعلام لصحة الأسرة" توقعان اتفاقية تعاون

عمّان- الغد- وقعت الجمعية الملكية للتوعية الصحية اتفاقية تعاون مع برنامج شركاء الإعلام لصحة الأسرة، الذي تدعمه جامعة جونز هوبكنز/ كلية بلومبيرغ للصحة العامة والممول من قبل الوكالة الأميركية للتنمية الدولية.

وجاءت الاتفاقية لتعزيز تبادل الخبرات الفنية بين المؤسستين من خلال تطبيق معايير وأنشطة صحية، تهدف الى تعزيز السلوكيات الصحية، وخلق بيئة معززة للصحة داخل المدارس توفر للطلبة والعاملين فيها جوا صحيا وآمنا.

وقالت مديرة الجمعية الملكية للتوعية الصحية إنعام البريشي إن اتفاقية التعاون تحقق الرؤية المشتركة لديهما، من خلال تكامل الأنشطة الصحية التي تنفذها الجمعية ضمن برنامج المدارس الصحية والحقيبة التدريبية الصحية المطورة من قبل برنامج شركاء الإعلام، مما يعمق الأثر الايجابي للبرامج الصحية التثقيفية المنفذة داخل المدارس.

وعبرت مديرة برنامج شركاء الإعلام لصحة الأسرة بشرى جبر عن سعادتها بهذا التعاون، لافتة إلى أن العمل المشترك بدأ منذ عدة أشهر.

وبينت جبر أن برنامج شركاء الإعلام لصحة الأسرة يتطلع إلى دعم جميع فعاليات برنامج المدارس الصحية بكافة الإمكانيات للوصول إلى مدارس تتميز ببيئة تعليمية متكاملة.

وأشارت مسؤولة التعليم في برنامج شركاء الإعلام لصحة الأسرة المهندسة وسام قرقش إلى أن الاتفاقية تضمنت تقديم الدعم الفني في مجال تدريب المدربين على استخدام الحقيبة التعليمية وجواز السفر لمستقبلي، لتزويد المدارس المشاركة بالمعلومات والمهارات اللازمة لتخطيط وتنفيذ الأنشطة الصحية.

ويذكر أن الجمعية الملكية للتوعية الصحية جمعية غير حكومية تم تأسيسها في العام 2005. وتسعى إلى زيادة الوعي الصحي وتمكين المجتمع المحلي بكافة شرائحه من اتباع أنماط حياة وسلوكيات صحية.

وتقوم الجمعية بتطوير وتنفيذ مشاريع وبرامج تنموية مختلفة، تعنى بالصحة والسلامة العامة بالشراكة مع القطاعين العام والخاص ومؤسسات المجتمع المدني.

التعليق