ورشة حول الذكاء الانفعالي في "العلوم والتكنولوجيا"

تم نشره في الخميس 16 تشرين الأول / أكتوبر 2008. 10:00 صباحاً
  • ورشة حول الذكاء الانفعالي في "العلوم والتكنولوجيا"

عمان- الغد- أقامت عمادة شؤون الطلبة/ صندوق الملك عبدالله الثاني للتنمية والارشاد في جامعة العلوم والتكنولوجيا ورشة تدريبية حول الذكاء الانفعالي العاطفي أو (How to be smart in a different way) قدمتها د. ريما غيشان من برنامج مهارات.

ويأتي انعقاد الورشة ضمن سلسلة من الورش، التي تبنت العمادة اقامتها تحت مظلة صندوق الملك عبدالله الثاني للتنمية والارشاد المهني رغبة منها في خلق طالب جديد لديه القدرة على تحمل المسؤولية والوعي الكافي بكيفية التعامل مع الآخرين.

وأكد عميد شؤون الطلبة د. حسين اللبون أن انعقاد الورشة يأتي ضمن سلسلة من الورش التي تبنت العمادة إقامتها رغبة منها في خلق طالب جديد لديه القدرة على تحمل المسؤولية والوعي الكافي بكيفية التعامل مع الآخرين.

وبين أهميتها في مساعدة كل فرد على فهم ذاته وفهم مشاعر الآخرين، وإن الامر لا يقف عند هذا الحد بل يتعداه الى قدرة الفرد على الارتقاء بنفسه ليكون قائدا قادرا على تنظيم ما يقع تحت يديه من مسؤوليات سواء أكان ذلك على الصعيد العملي أم على صعيد حياته الشخصية.

وأشار اللبون إلى أن العمادة تسعى الى خلق قناة جديدة من التفاعل بينها وبين طلبة الجامعة لتلبية احتياجاتهم وتتفاعل مع قضاياهم فهدفها الاول هو صقل شخصية الطلبة وصنع طالب متميز في كل المجالات العلمية منها والعملية والمساهمة في بناء فكر واعد يحمل لواء التقدم في وطننا الحبيب وتنمية روح الابداع عند كل شاب من شبابنا الاعزاء.

وبين اللبون أن التحدي الذي يواجه العمادة يكمن في قدرة العمادة على جذب انتباه طلبتها الى البرامج التي تقدمها من اجل تحقيق اكبر مشاركة فاعلة في مثل هذه البرامج والنشاطات ولذلك فإن العمادة قامت بإجراء تعديل على السياسات المتبعة في عقد مثل هذه الدورات دون كسر قواعد الجامعة ومراعاة الهدف الاساسي الذي هو تنمية روح العمل عند الطلبة، حيث اكتست بحلة لتلفت انتباه الطلبة اليها.

وبينت غيشان ان الذكاء الانفعالي هو القدرة على التعرف على شعورنا الشخصي تجاه الآخرين لتحفيز أنفسنا ولإدارة عاطفتنا بشكل سليم في علاقتنا مع الآخرين.

التعليق