مديرية شباب مادبا تحدد الملامح الأولية لنشاطاتها المقبلة

تم نشره في الثلاثاء 14 تشرين الأول / أكتوبر 2008. 10:00 صباحاً

 أحمد الشوابكة

مادبا - عقد في قاعة مديرية شباب مادبا اجتماع لرؤساء الاقسام ومشرفي ومشرفات المراكز الشبابية، وعرض مدير الشباب خالد ابو غنمي، الذي ترأس الاجتماع، الجوانب الهامة للخطة السنوية المعمول بها لدى المراكز الشبابية للعام، التي تتركز على عملية جذب الشباب للمشاركة في الانشطة التي تقدم في الاطار الهدفي للعمل، الذي انشئت من اجله المراكز الشبابية.

وقال ابو غنمي ان الاهداف العامة والخاصة تمخضت في تعميق مفهوم الثقافة الوطنية لدى الشباب وإتاحة الفرص لهم وخاصة الفتيات للمشاركة في برامج المديرية وتشجيعهم على العمل التطوعي وإحياء المناسبات القومية والوطنية والدينية وإظهار ابداعاتهم وتحفيزها، اضافة الى زيادة الوعي بأهمية المشاركة المجتمعية وتعزيز الانتاجية في نفوسهم، وإشراك اكبر شريحة من المجتمع المحلي ومؤسسات المجتمع المدني في انشطة الاستراتيجية الوطنية للشباب.

وتمخض عن الاجتماع تنفيذ فلسفة المجلس الاعلى للشباب في الابراز التوافقي لاحتياجات الشباب في مختلف مناحي الحياة، خصوصا فيما يتعلق في تنفيذ برامج وأنشطة من شأنها ابراز طاقاتهم الابداعية، بحسب ما اكده ابو غنمي الذي شدد على ايلاء الجانب الابداعي للشباب من خلال تحفيزه وإظهاره بالشكل اللائق، داعيا إلى مراعاة الاسس والمبادئ التي من شأنها رفع سوية العمل الشبابي في المراكز الشبابية.

وناقش المجتمعون اهم ملامح الانشطة المركزية لمديرية الشباب والمراكز الشبابية، والتي تشمل التركيز على محاور الاستراتيجية الوطنية للشباب في بنودها التسعة.

إلى ذلك، نظم مركز شابات حنينا النموذجي ندوة حول رسالة عمان في مدرسة العريش بحضور ما يزيد على مائة عضو من المركز يتقدمهم مدير الشباب خالد ابو غنمي، الذي ألقى كلمة بين فيها اهتمام المجلس الاعلى بنشر مضامين الرسالة.

وتحدث المحاضرون عن المفاهيم الخاصة، التي تستخلصها رسالة عمان في اعطاء الموعظة والارشاد للمفاهيم الحقيقية لمضامين الرسالة، والظروف التي استصدرت الرسالة لتوعية العالم عن المفهوم الحقيقي للدين الاسلامي بأنه دين معتدل يبنى على العدل والمساواة والاتجاه نحو عبادة الله دون المساس بالآخرين.

وكان رئيس المركز احمد الربايعة قد ألقى كلمة في بداية الندوة رحب فيها بالحضور، مستعرضا الجوانب الرئيسية التي يقدمها المركز للشباب.

التعليق