برشلونة يستعرض في مرمى أتلتيكو مدريد وفياريال ينفرد بالصدارة

تم نشره في الاثنين 6 تشرين الأول / أكتوبر 2008. 10:00 صباحاً
  • برشلونة يستعرض في مرمى أتلتيكو مدريد وفياريال ينفرد بالصدارة

الليغا

 مدريد - اكتسح برشلونة ضيفه اتلتيكو مدريد بستة اهداف مقابل هدف أول من أمس في ابرز مباريات المرحلة السادسة من الدوري الاسباني لكرة القدم رافعا رصيده إلى 13 نقطة في المركز الثاني، بينما بقي رصيد منافسه عند تسع نقاط.

تناوب على تسجيل اهداف برشلونة كل من رافايل ماركيز (3) وصامويل ايتو (6 من ركلة جزاء و18) وليونيل ميسي (9) وغوديونسن (28) وتييري هنري (73)، وكان هدف اتلتيكو مدريد من نصيب ماكسي رودريغز (13).

وقبل ستة أسابيع وقبل بداية الموسم الحالي لم يكن هناك في اسبانيا سوى عدد قليل فقط من المشجعين ووسائل الاعلام يرشحون برشلونة بشكله الجديد تحت قيادة مديره الفني الجديد جوسيب غوارديولا للمنافسة على لقب المسابقة.

ومع بداية الموسم الحالي أصبح غوارديولا (37 عاما) أصغر مدير فني في تاريخ برشلونة بل أن خبرته التدريبية تقتصر على العمل لمدة عام واحد في تدريب الفريق الثاني بالنادي، كما إن التعاقدات الجديدة التي أبرمها نادي برشلونة خلال صيف هذا العام وكان معظمها للتعاقد مع مدافعين لم تولد لدى أنصار الفريق أي نوع من التفاؤل أو التوقعات بالمنافسة.

وتعهد غوارديولا في البداية "بالقضاء" على المشاكل التي ظهرت بين اللاعبين وداخل صفوف الفريق في الموسم الماضي وذلك بالتخلي عن النجمين الكبيرين البرازيلي رونالدينيو والكاميروني صامويل إيتو لكن الاخير لم يتلق عروضا مغرية فظل ضمن صفوف الفريق.

وجاءت البداية المتواضعة لبرشلونة في الموسم الحالي لتؤكد نظرة التشاؤم التي أحاطت بالفريق قبل بداية الموسم خاصة بعد أن بدأ برشلونة موسمه بالهزيمة أمام نومانسيا والتعادل مع راسينغ سانتاندر لتكون أسوأ بداية له في المسابقة منذ عام 1973.

ولكن صدقت مقولة رئيس الوزراء البريطاني السابق هارولد ويلسون بأن شهرا واحدا يمثل فترة زمنية طويلة فى عالم كرة القدم، وعلى عكس كل التوقعات حقق برشلونة بقيادة غوارديولا الفوز في جميع مبارياته الست الماضية (أربع منها في الدوري الاسباني واثنتان في دوري أبطال أوروبا)، كما ظهر أداء الفريق بشكل رائع حيث اتسم بالتمرير السلس البارع للكرة والذي أعاد إلى الأذهان ذكريات أداء "فريق الاحلام" بقيادة المدرب الهولندي الشهير يوهان كرويف خلال التسعينيات من القرن الماضي كما كان الاداء الهجومي للفريق أقوى وأفضل من نظيره بقيادة كرويف.

وجاء الفوز الساحق الذي حققه برشلونة على أتلتيكو مدريد أول من أمس ليدفع وسائل الاعلام الاسبانية إلى الاشادة والانشاد بالمديح لفريق غوارديولا الذي أطلقت عليه "فريق بيب" نسبة إلى المدرب الشاب.

وخلال مباراة أول من أمس أمام فريق أتلتيكو الضعيف قاد تشافي هيرنانديز الفائز بلقب أفضل لاعب في كأس أوروبا الماضية (يورو 2008) خط وسط الفريق مثلما قاد غوارديولا نفس الخط سابقا تحت قيادة كرويف، وكان في معاونة هيرنانديز في خط الوسط زميله الواعد سيرخيو بوسكيتس بينما تفرغ كل من أندريس إنييستا والارجنتيني ليونيل ميسي وإيتو للتلاعب في هدوء بدفاع أتليتكو.

ولم تكن النتيجة الثقيلة سوى ترجمة حقيقية للتفوق الواضح لبرشلونة أمام منافسه أتليتكو مدريد حيث سنحت للفريق الكاتالوني على مدار شوطي المباراة 16 فرصة لتسجيل الاهداف وتصدت العارضة لتسديدتين كما ألغى الحكم هدفا للفريق بدعوى التسلل، وقال خورخي فالدانو المدير الفني الاسبق لفريق ريال مدريد في تعليقه على المباراة لقناة "لا سيستا" التلفزيونية: "كان من أقوى العروض الهجومية التي رأيتها في ملاعب كرة القدم منذ سنوات عديدة"، كما ذكرت إذاعة "رامبلا" الاسبانية "ستاد كامب نو لم يشهد مباراة كهذه منذ زمن طويل".

والحقيقة أن العديد من المشجعين الذين احتشدوا في المدرجات وبلغ عددهم 80 ألف مشجع لم يرغبوا في مغادرة الستاد من فرط سعادتهم بالاداء وظلوا يحتفلون في طريق العودة حتى بعد منتصف الليل حيث استمتعوا بأجواء العرض المقنع والرائع.

وصعد هذا الفوز بفريق برشلونة إلى المركز الثاني في جدول المسابقة كما استحوذ هذا الفوز والعرض الرائع على عناوين الصفحات الاولى في معظم الصحف الاسبانية الصادرة امس الأحد.

وذكرت صحيفة "إل بيريوديكو" في عنوانها امس "مهرجان أهداف" بينما وصفت صحيفة "موندو ديبورتيفو" اللقاء والعرض القوي من جانب برشلونة بأنه "رائع" بينما وصفت صحيفة "ماركا" الرياضية المباراة بأنها "هزيمة تاريخية" لأتلتيكو مدريد.

وأصبح فريق برشلونة بقيادة غوارديولا مرشحا بقوة حاليا للمنافسة على لقب الدوري الاسباني بل إنه أصبح مرشحا أيضا للفوز بلقب دوري أبطال أوروبا مما يؤكد الفارق الكبير الذي احدثه الشهر المنصرم.

وانفرد فياريال بالصدارة بعد ان قلب تخلفه امام ضيفه بيتيس الى فوز 2-1، افتتح بيتيس التسجيل في الدقيقة 20 بواسطة ابيلا بيريز، وبقيت الحال كذلك حتى الدقيقة 68 عندما ادرك خافيير غونزالو التعادل لأصحاب الارض.

وأهدى خوسيبا لورنتي النقاط الثلاث لفريقه بتسجيله الهدف الثاني بعد دقيقتين فصار رصيد فياريال 16 نقطة وتقدم بفارق 3 نقاط على المتصدر السابق فالنسيا الذي لعب في وقت متأخر من مساء أمس ضيافة بلد الوليد، فيما وقف رصيد بيتيس عند نقطتين.

ترتيب فرق الصدارة

1- فياريال 16 نقطة من 6 مباريات

2- برشلونة 13 من 6

3- فالنسيا 13 من 5

4- ريال مدريد 12 من 5

5- اشبيلية 11 من 5

التعليق
› ان الاّراء المذكورة هنا تعبر عن وجهة نظر أصحابها ولاتعبر بالضرورة عن اراء جريدة الغد.
  • »برشلونه الزعيم (طارق)

    الثلاثاء 7 تشرين الأول / أكتوبر 2008.
    اهداء
  • »البرسا مية مية (البرنس)

    الاثنين 6 تشرين الأول / أكتوبر 2008.
    الكبير يبقى كبير لكل مخلوق رب يحميه ولكل مدريدي كاتلوني يربيه
  • »برشلونه الزعيم (طارق)

    الاثنين 6 تشرين الأول / أكتوبر 2008.
    اهداء
  • »البرسا مية مية (البرنس)

    الاثنين 6 تشرين الأول / أكتوبر 2008.
    الكبير يبقى كبير لكل مخلوق رب يحميه ولكل مدريدي كاتلوني يربيه
  • »ريال مدريد (محمد وحيد محمد مساعده)

    الاثنين 6 تشرين الأول / أكتوبر 2008.
    انا بكره اشي اسمو برشلونه من عشاق ريال مدريد والفيصلي الزعيم الدوري لريال مدريد مع ابطال اوروباوالفيصلي بطل الدوري خاوه
  • »ريال مدريد (محمد وحيد محمد مساعده)

    الاثنين 6 تشرين الأول / أكتوبر 2008.
    انا بكره اشي اسمو برشلونه من عشاق ريال مدريد والفيصلي الزعيم الدوري لريال مدريد مع ابطال اوروباوالفيصلي بطل الدوري خاوه