"تربية عجلون" تستعد لجائزة الملك عبدالله للياقة البدنية

تم نشره في الاثنين 6 تشرين الأول / أكتوبر 2008. 10:00 صباحاً

 عامر خطاطبة

عجلون- بدأت مديرية التربية والتعليم لمحافظة عجلون استعداداتها للدورة الرابعة لمشروع جائزة الملك عبدالله الثاني للياقة البدنية والصحية للعام الدراسي الحالي 2008 - 2009 والذي يستهدف الطلبة من سن 9 - 16 عاما.

وأكد مدير التربية والتعليم عبدالمجيد سمارة خلال لقائه العاملين بالجائزة بحضور رئيس قسم النشاطات ومسؤولي الجائزة، أهمية الجائزة، والتي جاءت بتوجيهات من جلالة الملك عبدالله الثاني بهدف زيادة الوعي الصحي واتباع سلوكيات وانماط سليمة من شأنها تحسين صحة الافراد بشكل عام، من خلال اللياقة البدنية وممارسة الرياضة واستثمار اوقات الفراغ وترسيخ عادة ممارسة الانشطة الرياضية كسلوك يومي عند الطلبة، الى جانب بناء الثقة بالنفس وحب المنافسة والتحدي مع الذات، اضافة الى تكوين ثقافة رياضية غذائية.

وثمن سمارة دعم وزارة التربية والتعليم والجمعية الملكية للتوعية الصحية للمديرية من خلال توفير اللوازم والأدوات التي تتعلق بتطبيق الجائزة الى جانب المطبوعات وتنظيم ورش العمل للعاملين والعاملات بالجائزة، مشيرا الى انه سيتم تطبيق الجائزة هذا العام في 42 مدرسة مناصفة بين الذكور والاناث، مؤكدا انه تم تشكيل اللجان الخاصة لمتابعة الجائزة على مستوى المديرية والمدارس، داعيا تلك اللجان الى التثبت من السجلات والحوسبة وعمليات الاحصاء ومراحل التطبيق في المدارس لافتا الى انه سيصار الى تذليل كافة العقبات لانجاح الجائزة بكافة مستوياتها.

وأشاد سمارة بتعاون مديرية الصحة التي بدأت باجراء الفحوص الطبية للطلبة المشاركين بالجائزة من خلال المراكز الصحية بعد ان تم تحديد الطلاب والطالبات حسب الفئات العمرية.

واستعرض رئيس قسم النشاطات علي القضاة في تربية عجلون إنجازات المديرية في الجائزة للأعوام 2007 - 2008 وخطة العمل للعام الحالي 2008- 2009، مبينا ان المديرية حازت العام الماضي على 59 ميدالية منها 49 ميدالية ذهبية، مما يؤكد التفاعل والاهتمام بالمدارس والطلبة مع الجائزة نظرا لفوائدها المتعددة.

التعليق