مشروع لتغيير نظام توزيع العائدات المالية من اجل مساعدة "الصغار"

تم نشره في الأحد 5 تشرين الأول / أكتوبر 2008. 09:00 صباحاً
  • مشروع لتغيير نظام توزيع العائدات المالية من اجل مساعدة "الصغار"

فورمولا 1

 مدن - دخلت الفرق العشرة المشاركة في بطولة العالم لسباقات فورمولا واحد في مباحثات من اجل تغيير نظام توزيع العائدات المالية بهدف مساعدة الفرق الصغيرة لمواصلة مشوارها في هذه الرياضة خصوصا في ظل الازمة المالية العالمية التي تأثرت بها رياضة الفئة الاولى ايضا.

وكشف موقع "اوتوسبورت" المتخصص ان رابطة فرق البطولة "فوتا" تبحث عن طريقة لتحسين وضع هذه الرياضة المكلفة للغاية، والبند الاهم في جدول اعمالها هو اعادة توزيع العائدات المالية التي تمنحها الشركة المالكة للحقوق التجارية "فوا" للفرق بحسب ترتيبها النهائي في بطولة الصانعين.

وتسعى رابطة الفرق للوصول الى اتفاق لكي يتم توزيع العائدات المالية المقدرة ب500 مليون دولار سنويا على الفرق بشكل متساو لان النظام الحالي يقضي بمنح الفرق الاموال بحسب النقاط التي تحصل عليها.

وتم العمل بهذا النظام لعدة اعوام دون ان يلقى اعتراضات كبيرة من الفرق الصغيرة الا ان الازمة المالية التي تعصف بالاسواق العالمية في الوقت الحالي ستؤثر على "الصغار" من جهة الراعيين الرسميين خصوصا.

والمح بيرني ايكليستون، مالك الحقوق التجارية، الى انه يتم العمل حاليا على تعديل النظام المعمول به وتقوم رابطة الفرق بمباحثات حول هذا الموضوع الذي يلقى دعم لا بأس به.

وذكرت بعض التقارير ان رابطة الفرق ستقر التعديل في حال حصلت على سبعة اصوات من اصل عشرة، ما يحد نسبيا من امكانية تعطيله من قبل ثلاثي الطليعة فيراري وماكلارين مرسيدس وبي ام دبليو ساوبر لانهم سيحصلون على مبلغ اقل من الاموال نتيجة التوزيع المتساوي.

ويبدو ان مدير فريق وليامس-تويوتا البريطاني فرانك وليامس من المؤيدين للتعديل اذ علق على هذا الموضوع قائلا "المشكلة ان الاشخاص الذين ينالون المبلغ الاكبر من العائدات، اي فيراري وماكلارين، يملكون اموالا طائلة وبامكانهم شراء اي شخص (مهندس او سائق) واي شيء، لكن هذه الفرصة لا تسنح للفرق الصغيرة".

وتابع "اذا سمح للفرق الكبرى بمواصلة اسرافها كما تفعل حاليا فلن يكون بامكان فرق النصف الثاني من الترتيب المنافسة".

تشويش كهربائي وراء خروج ويبر من سباق جائزة سنغافورة

 ذكرت مجلة "اوتو سبورت" البريطانية المتخصصة برياضة المحركات ان فريق "ريد بول رايسينغ" يشتبه في ان خروج سائقه الاسترالي مارك ويبر من سباق جائزة سنغافورة الكبرى، المرحلة الخامسة عشرة من بطولة العالم لسباقات سيارات فورمولا واحد الاحد الماضي، ناتج عن تشويش كهربائي تسبب به قطار لدى مروره تحت حلبة "مارينا باي" التي احتضنت اول سباق ليلي في تاريخ الفئة الاولى.

ونقلت المجلة عن كريستيان هورنر احد مسؤولي الفريق قوله ان علبة تبديل السرعات في سيارة ويبر حاولت اختيار غيارين في الوقت عينه عند المنعطف الثالث عشر في اللفة الـ29: "كان هناك تشويش كهربائي سريع. يوجد خط ترامواي تحت الحلبة وتحديدا عند المنعطف المذكور، ويبدو ان بلوغ ويبر هذه المنطقة تقاطع مع مرور احد هذه القطارات من تحته".

التفكير باقامة جائزة ابو ظبي في الفترة المسائية

المح فيليب غوردجيان مدير جائزة ابو ظبي الكبرى التي ستنضم الى روزنامة بطولة العالم لسباقات فورمولا واحد العام المقبل، ان المسؤولين الاماراتيين يفكرون جديا باقامة السباق في الفترة المسائية بعد النجاح الذي حصده سباق سنغافورة الاحد الماضي.

واصبحت سنغافورة التي انضمت هذا الموسم الى الروزنامة، اول حلبة تستضيف احدى مراحل بطولة العالم لسباقات فورمولا واحد تحت الاضواء الكاشفة لكي يتلائم توقيت السباق مع متابعي رياضة الفئة الاولى في القارة الاوروبية.

ومن المفترض ان يكشف القيمون على سباق ابو ظبي عن مسار الحلبة في الاسبوع الذي يفصل بين جائزتي اليابان (12 الشهر الحالي) والصين (19 الشهر الحالي).

ولم يتأكد خبر اذا كان سباق الموسم المقبل سيكون تحت الاضواء الكاشفة والمسؤولون عن الحلبة لم ينفوا احتمال ان يكون سباقهم الاول في البطولة في الليل.

وابقى غوردجيان هذا الموضوع مبهما في حديث لموقع "اتوسبورت" المتخصص بقوله "بقدر ما تكون فريدا من نوعك في المستقبل، بقدر ما تكون ناجحا".

وفي معرض رده على سؤال يتعلق بامكانية ان يكون سباق ابو ظبي في الليل، قال غوردجيان "ستعلمون بهذا الامر قريبا جدا. سنقدم مشروعنا وسترون ما سنفعله".

وسيقام سباق ابو ظبي في 15 تشرين الثاني (نوفمبر) 2009 وهو سيكون خاتمة البطولة التي ستتألف من 19 مرحلة حسب ما كشف الاتحاد الدولي للسيارات في الروزنامة التي اعلنها سابقا.

وسينطلق الموسم كما جرت العادة من استراليا في 29 اذار (مارس)، فيما كان التعديل بنقل سباقات تركيا من ايار(مايو) الى اب (اغسطس) وبريطانيا الى الجولة السابعة عوضا عن الثامنة وايطاليا من المرحلة الرابعة عشرة الى الثالثة عشرة.

وبقيت جائزة الولايات المتحدة الكبرى خارج الروزنامة مجددا رغم ترحيب القيمين على حلبة انديانابوليس بعودة السباق في حال نجحوا في استقطاب الاموال التي ستدعم هذا السباق.

وسيكون سباق ابو ظبي مميزا بغض النظر عن توقيته لانه سيشمل "اضافات" فريدة من نوعها على رأسها منتزه فيراري الحصري الذي سيكون الاول من نوعه في المنطقة.

وانطلق العمل بهذا المشروع الذي سيغطي مساحة 250 الف متر مكعب، حيث سيكون ابرز مراكز الاستقطاب في ابو ظبي خصوصا انه سيحتضن الحلبة، ويتضمن المنتزه مراكز تسلية مخصصة للعائلة ومدرسة لتعليم القيادة ومركز للقيادة عبر جهاز المحاكاة، بالاضافة الى محال تجارية مخصصة لبيع ماركة فيراري المسجلة.

وتم توقيع العقد العام الماضي بين المدير التنفيذي في الفريق الايطالي الفرنسي جان تود والمدير التنفيذي لشركة "الدار" رونالد باروت.

يذكر ان شركة "مبادالات" الاماراتية تملك اسهما في فيراري التي ستنضم بهذا المشروع الى شركة "وارنر براذرز" الاميركية للانتاج السينمائي التي اعلنت في ايلول (سبتمبر) 2007 عن نيتها انشاء منتزه في ابو ظبي التي تتحضر ايضا لانشاء فرع لمتحف اللوفر الفرنسي الشهير.

ولكي يكون السباق الاماراتي محترفا الى اقصى الحدود انضم مدير فريق تويوتا ريتشارد كريغان الى شركة "ابو ظبي موتورسبورتس مانجمنت" التي ستكون وراء السباق.

وسبق ان اعلن كريغان رحيله عن تويوتا مطلع الشهر الماضي، وسيلتحق في نهاية الموسم بالشركة في منصب مدير الفريق الذي سيعمل على تنظيم السباق.

وقال كريغان انه رغم صعوبة قرار ترك الشركة اليابانية بعد 24 عاما من التعاون بينهما، فانه يتطلع بشوق الى التحدي الجديد الذي سيكون في انتظاره.

التعليق