إقبال كثيف على "التخصيب الصناعي" في البحرين

تم نشره في الثلاثاء 30 أيلول / سبتمبر 2008. 10:00 صباحاً

 المنامة- وسط تحذيرات من انخفاض معدل الخصوبة لدى الذكور البحرينيين، دعا أطباء إلى وضع لائحة استرشادية تضبط عمل العيادات المساعدة للإخصاب لكي لا تتحول عمليات التخصيب الصناعي إلى "تجارة تنتهك المحرمات"، وذلك مع الاقبال الكثيف على إجراء هذه العمليات من قبل المواطنين وكذلك مواطني الدول المجاورة.

لكن أحد أشهر المتخصصين في عمليات التخصيب الصناعي نفى هذا الاتهام، مؤكداً أن المستشفى الذي يشرف عليه يطبق المعايير الدولية في هذه العمليات.

وأطلق أطباء مجمع السلمانية الطبي، المستشفى الحكومي الرئيسي في البحرين، تحذيراً بشأن عدم قدرة وحدة العناية القصوى لحديثي الولادة على استقبال أطفال جدد. وجاء التحذير بعد وفاة 6 أطفال لامرأة واحدة في حزيران (يونيو) خلال أقل من شهر على ولادتهم.

وتعتبر وحدة العناية بالأطفال حديثي الولادة في "السلمانية" الوحيدة القادرة على استيعاب الحالات الخاصة، وتستوعب حتى 25 طفلاً. ويعمل المستشفى على تطوير الوحدة لاستقبال المزيد من الأطفال.

وتدرس وزارة الصحة قانوناً يضبط عمليات التخصيب الصناعي، وهو ينتظر موافقة الدائرة القانونية بالوزارة لإقراره. وأكد د. توفيق نصيب رئيس قسم التسجيل والتراخيص أن القانون "سينظم عمليات التخصيب وسينهي الفوضى في هذا المجال".

التعليق