الوجبات السريعة تساعد في الكشف عن الجرائم

تم نشره في السبت 20 أيلول / سبتمبر 2008. 10:00 صباحاً

ليستر - يمكن أن يؤدي عشق الوجبات السريعة في المستقبل إلى سقوط المجرمين في مأزق غير متوقع.

ومن المعروف أن عرق الأشخاص الذين يتناولون كميات كبيرة من البطاطا والمقرمشات المقلية والوجبات السريعة يحتوي على معدلات أكبر من الأملاح وهو أمر قررت الشرطة البريطانية الاستفادة منه إذ طورت تقنية جديدة يمكنها اكتشاف الأكسدة التي يخلفها عرق أطراف الأصابع على المواد المعدنية.

وكلما زادت معدلات الملح في العرق كانت بصمات الأصابع أكثر وضوحا، والأفضل من ذلك أن هذه البصمات تظل موجودة حتى إذا مسحها الجاني بعد ذلك.

وقال جون بوند من شرطة نورث هامبشاير والذي يعمل أيضا في مركز الأبحاث التابع لجامعة ليستر: "لا توجد طريقة أخرى تمكننا من تحقيق ذلك".

وأوضح بوند أنه يتم تعريض الأسطح المعدنية لطاقة كهربائية مع رش بودرة معدنية عليها حتى تكون آثار الأكسدة أكثر وضوحا.
وتساعد هذه الطريقة في التعرف على بصمات الأصابع التي لا يمكن التوصل إليها بالتقنيات الحالية مثل البصمات الموجودة على أجزاء من القنابل أو الأعيرة النارية.

وعادة ما تنشأ درجات حرارة مرتفعة للغاية أثناء استخدام سلاح ناري بشكل يدمر البصمات بحيث يصعب الكشف عنها بالطريقة التقليدية وهو نفس الأمر الذي يحدث عند انفجارات القنابل.

ويمكن أن تساعد هذه التقنية الجديدة أيضا في الكشف عن ملابسات "الهجمات الإرهابية".

وقال بوند الذي شارك في تطوير هذه التقنية ان الخبراء اختبروها في أربع جرائم ونجحت في الكشف عن ملابسات هذه الجرائم التي كان بينها جريمة قتل يعود تاريخها لعشرة أعوام.

التعليق