"زعل وخضرة إف إم" في مادبا

تم نشره في الأحد 14 أيلول / سبتمبر 2008. 09:00 صباحاً

 

أحمد الشوابكة

مادبا - قدم فريق المسرحية الكوميدية "زعل وخضرة إف إم" أول من أمس عرضا ضمن سهرة رمضانية على مسرح مدرسة صناعة مادبا.

وجاء العرض في إطار العروض التي يجوب بها الفريق المسرحي محافظات المملكة بدعم من وزارة الثقافة للمساهمة بتطوير الحراك المسرحي بشكل خاص والفني بشكل عام.

وشاركت في المسرحية مجموعة من الفنانين هم: سعد الدين عطية، حيدر كفوف، والمطربة نانسي بيتو، ومحمود الحايل والتوزيع الموسيقي لعلاء المصري، وتجهيزات المسرح رائد إبراهيم وعمر إبراهيم، وإنتاج عاطف أبو حجر.

وتطرح المسرحية قضايا محلية في قالب كوميدي، وتناولت خلالها غلاء المعيشة وارتفاع الأسعار، وخلافات النواب والقرارات الوزارية التي تؤثر على حياة المواطن.

وتجسد الفنانة رانيا إسماعيل في المسرحية شخصية "خضرة" المرأة الريفية في زيها ولهجتها وطباعها وتفكيرها البسيط. في حين يقدم حسن سبايلة المواقف الاجتماعية في قوالب ساخرة.

وأكد سبايلة أن فريق المسرحية يتواصل مع أبناء القرى والأرياف وطلبة الجامعات ومختلف شرائح المجتمع.

وشكر الفريق المسرحي وزارة الثقافة لدعمها مسيرة الحركة المسرحية والفنان الأردني.

وأشارت رانيا إسماعيل إلى أنها تقدم شخصية "خضرة" في صور متنوعة، مشيرة إلى محاولتها للخروج من هذه الشخصية، لكنها تتفاجأ بإصرار الجمهور على تقديمها.

وشاركت رانيا في مسلسلات "نقطة وسطر جديد" و"مدرسة الأستاذ بهجت" و"شو هالحكي" وغيرها ثم ارتبطت بسلسلة "زعل وخضرة" على مدار أربعة أجزاء فائتة.

وفي بداية مشوارها الفني، كما تقول، واجهت صدمة حين توقف عملها الدرامي الأول "الطريق إلى كابول" عن العرض لأسباب ما تزال غير واضحة وتأجيل عرض مسلسل "سلطانة"، مؤكدة أنها استفادت من جميع المحطات الفنية التي مرت بها حتى المتعثرة منها.

وبين مساعد ثقافة مادبا عوني أبو جريبان أن عرض مسرحية "زعل وخضرة" هو بداية لتقديم عروض مسرحية أخرى بهدف دعم الحراك المسرحي وإبرازه.

التعليق