الرياضة المدرسية في مادبا بين الأمس والحاضر

تم نشره في الأحد 14 أيلول / سبتمبر 2008. 10:00 صباحاً

 

أحمد الشوابكة

مادبا - باتت مسيرة الرياضة المدرسية في محافظة مادبا تتراجع بصورة واضحة نتيجة عدم إعطاء الحصة الرياضية اهتماماً أكثر، عكس ما كانت في عقود الستينيات والسبعينيات والثمانينيات من القرن المنصرم.

والرياضة المدرسية هي البنية الأساسية للحركة الرياضية التي يجب ان تلاقي الاهتمام الأكبر، لنضمن لحركتنا الرياضية التطور والانتشار، بحسب الطالب الجامعي "علاء الهوانية"، الذي أكد أن الرياضة المدرسية تبدأ من المرحلة الأساسية لتوسيع قاعدة الألعاب الرياضية وتطويرها، بحيث تتهيأ لها الظروف المناسبة والمستلزمات الضرورية من مدرس كفؤ وساحات وملاعب يزاول فيها الطلاب هواياتهم الرياضية المختلفة خلال الحصة المدرسية، ولكن معظم مدارسنا للأسف تفتقر إلى هذه الساحات، مشيراً إلى أنه في السنوات الماضية كانت مدارسنا ترفد الأندية باللاعبين واللاعبات، لكننا في السنوات الأخيرة وجدنا ان أنديتنا هي التي ترفد فرقنا المدرسية باللاعبين، وهذا يدل على تراجع الرياضة المدرسية وانحسار قاعدتها، ويعود ذلك إلى عدم الاهتمام من قبل الأجهزة الرياضية في مدارسنا والنظر إلى الحصة الرياضية على أنها تسلية، إضافة إلى عدم توفر الملاعب وغياب المدرس المتخصص، الذي يقوم بواجبه كاملاً، وعدم الاهتمام بالبطولات المدرسية بدءاً من بطولات داخل مدارس المحافظة وانتهاء بالبطولات المدرسية.

ونجد الحلول في إعادة النظر بالحصة الدراسية وتوحيد برامج تدريس هذه المادة، وكذلك تفعيل لجنة الإشراف على الرياضة.

وترى الطالبة إسلام حسن ضرورة وجود قاعدة متينة بكل أبعادها والأساس في ذلك هو توفير المستلزمات لكافة الألعاب الرياضية، كونها  تفرز مواهب رياضية في مختلف الألعاب كما كان في السابق، حيث كانت تمارس ألعابا رياضية نوعية مثل الجمباز وغيرها من الألعاب.

ويؤكد الطالب الجامعي راكان الرواحنة أن التوجه إلى تدعيم الرياضة المدرسية يكون لأنها تشكل قاعدة قيادية في العمل كعامل أساسي، ويجب القيام بعملية مراجعة واعية للمرحلة التمهيدية الأولى والإشارة إلى المعوقات التي تسببت بتراجع الرياضة المدرسية.‏

من جانبه أكد مدير تربية مادبا حسين الشرعة أن المديرية عملت على وضع خطط تساهم في تطوير الرياضة المدرسية من خلال إقامة بطولات داخل المدارس، وسيتم إفراز منتخبات المديرية للمشاركة في بطولات الوزارة، مشيراً إلى أنه تم تشكيل لجنة تعنى بأنشطة المديرية الرياضية من أصحاب الاختصاص، حيث تقوم اللجنة بمتابعة لاصقة للفعل الرياضي المدرسي، مؤكداً أن المديرية وضعت نصب عينيها على التخلل الذي يحدق بالعمل الرياضي المدرسي ومعالجته بالطرق المبنية على أساس عملي واضح.

وقال: "لقد عممنا على كافة المدارس الاهتمام بحصة الرياضة والتزام كافة الطلبة باللباس الرياضي"، مؤكداً أن الطالب الموهوب رياضيا سُيلاقي الدعم لإبراز موهبته الرياضية وتطويرها، ونحن معنيون بذلك.

وحول الملاعب والصالات الرياضية، فقد أكد الشرعة أن مدارس اللواء لا تخلو من ملاعب وصالات رياضية وكلها بجاهزية لاستخدام فرق المدارس ومنتخبات المديرية بكافة الألعاب.

التعليق