الالتهاب الكبدي يقتل 110 في أوغندا

تم نشره في السبت 13 أيلول / سبتمبر 2008. 10:00 صباحاً

كمبالا - قالت وكالة للمعونات أمس الجمعة أن عدد الذين توفوا بالالتهاب الكبدي الوبائي (اي) الشديد العدوى وصل الى 110 على الاقل بعد ان اصيب 7100 شخص آخرين منذ ظهور المرض في العام الماضي في شمال أوغندا.

وأضافت لجنة الانقاذ الدولية في بيان "رغم التدخل العاجل المكثف على مدى الاحد عشر شهرا الماضية الا ان المرض لم يستأصل بعد والقضاء عليه سيتحقق فقط بضخ استثمارات ضخمة وطويلة المدى في خدمات ضرورية".

وقالت اللجنة انه مضى "عام تقريبا منذ ظهور أول حالة اصابة بالالتهاب الكبدي (اي) في منطقة كيتجوم بشمال اوغندا.. ومنذ ذلك الحين اصاب المرض 7100 شخص وأودى بحياة 110 اشخاص على الاقل".

والالتهاب الكبدي (اي) مشابه للالتهاب الكبدي (ايه) وعادة ما ينتقل عبر الطعام الملوث.

وجاء في بيان لجنة الانقاذ الدولية "لدينا وضع يعود فيه الاف من النازحين الى قراهم التي تفتقر للصرف الصحي ومياه الشرب النظيفة وخدمات الرعاية الصحية الاساسية".

وفر حوالي مليوني شخص من منازلهم في شمال اوغندا وتوفي عشرات الآلاف اثناء تمرد جيش الرب الذي استمر عقدين.

ومنذ توقيع هدنة بين الحكومة والمتمردين قبل عامين بدأ العديد من النازحين في العودة الى ديارهم.

التعليق