الموت يغيب الكاتب السوري عبد الله عبد الدايم

تم نشره في الجمعة 12 أيلول / سبتمبر 2008. 10:00 صباحاً

 

دمشق- غيب الموت أول من أمس الكاتب عبدالله عبد الدايم عن عمر يناهز 84 عاماً إثر وعكة صحية ألمت به في باريس.

عبد الدايم من مواليد حلب في العام 1924 نال دكتوراة الدولة في الآداب "التربية" من جامعة السوربون في باريس في العام 1956 بتقدير مشرف جداً وعمل مدرساً بكلية التربية في جامعة دمشق ورئيساً لقسم أصول التربية فيها ومديراً عاماً لمعارف حكومة قطر ووزيراً للإعلام في العام 1962 ووزيراً للتربية عام 1966.

وشغل الراحل منصب أستاذ وخبير التخطيط التربوي التابع لمنظمة اليونيسيف بالمركز الإقليمي لتخطيط التربية وإدارتها في البلاد العربية، كما عمل أستاذاً بكلية التربية في الجامعة اللبنانية وخبيراً في التخطيط التربوي بالمركز الديمغرافي بالقاهرة وممثلاً لليونسكو ورئيساً لبعثتها في دول غرب إفريقيا ورئيساً لقسم مشروعات التربية في البلاد العربية وأوروبا بمقر اليونسكو بباريس وعضواً في لجنة تقويم النظام التربوي في دولة الكويت. كما شغل عبد الدايم منصب عضو مراسل بمجمع اللغة العربية وعضو مؤتمر الحوار القومي والإسلامي وعضو المؤتمر القومي العربي.

ومن أهم مؤلفاته التربوية: التخطيط التربوي- أصوله وأساليبه الفنية وتطبيقاته في البلاد العربية والتربية التجريبية والبحث التربوي والتربية عبر التاريخ والتنبؤ بالحاجات التربوية، ومن مؤلفاته القومية والفكرية: دروب القومية العربية والتربية القومية والجيل العربي الجديد والقومية العربية والنظام العالمي الجديد ودور التربية والثقافة في بناء حضارة إنسانية جديدة.

أسهم  الراحل عبد الدايم في تطوير نظم التربية في معظم البلدان العربية، وحصل على جائزة سلطان العويس الثقافية في ميدان الدراسات الإنسانية والمستقبلية.

وآخر فعالية شارك فيها الراحل كانت في مؤتمر تجديد الفكر القومي والمصير العربي، الذي عقد بدمشق في نيسان (ابريل) الماضي ببحث تحت عنوان "الفكر القومي العربي ومسألة الهوية".

التعليق