مؤتمر دولي بمكتبة الإسكندرية يناقش دور المكتبات في حرية التعبير

تم نشره في الخميس 11 أيلول / سبتمبر 2008. 10:00 صباحاً

القاهرة - أعلنت مكتبة الإسكندرية أمس عن عقد مؤتمر "دور المكتبات في حرية التعبير والتسامح الفكري وحق الوصول للمعلومات" الذي يوجه رسالة إلى المهنيين والخبراء في مجال المكتبات والمعلومات في مصر والدول الناطقة بالعربية.

ويقام المؤتمر في الفترة من السابع إلى التاسع من تشرين أول( أكتوبر) المقبل بدعم من الاتحاد الدولي للمكتبات ومراكز المعلومات والاتحادين المصري والعربي للمكتبات.

وذكر البيان أن السنوات الأولى للقرن الواحد والعشرين " شهدت كثيرا من القيود على حرية التعبير وحرية الحصول على معلومات في مختلف أنحاء العالم وكان للإجراءات المناهضة للإرهاب والمخاوف الخاصة بالأمن القومي أثرها السلبي بالتقليل من إمكانية الحصول على معلومات تخص الحكومات".

وأضاف البيان إن "سوء التفاهم الثقافي تسبب في إحداث شعور بالغضب والاستياء ورغم أن تشجيع التسامح الفكري وحرية الحصول على المعلومات في مثل هذه الظروف يتطلب صراعا إلا أنه يتحتم على أمناء المكتبات أن يجدوا وسيلة يستطيعون من خلالها الوفاء بالتزاماتهم تجاه حقوق الإنسان والحرية الفكرية".

ويهدف المؤتمر إلى تحليل الدور الذي تقوم به المكتبات من أجل دعم وتشجيع حرية التعبير والتسامح الفكري وخلق وعي أكبر بالأنشطة التي تضطلع بها المكتبات من أجل حماية حقوق الإنسان.

ويناقش المؤتمر العديد من الموضوعات منها دور المكتبات كوسيلة أو أداة تساعد في الحصول على معلومات والعلاقة بين التسامح الفكري وحرية التعبير ومسئولية منتجي المعرفة تجاه تأمين نشر المعلومات كما تنص المادة 19 من الإعلان العالمي لحقوق الإنسان.

التعليق