"حماية الأسرة في إربد" تحتفي بعيد ميلاد جلالة الملكة رانيا العبدالله

تم نشره في الأربعاء 3 أيلول / سبتمبر 2008. 10:00 صباحاً
  • "حماية الأسرة في إربد" تحتفي بعيد ميلاد جلالة الملكة رانيا العبدالله

 أحمد التميمي

إربد - أقامت الجمعيات الخيرية، التي تترأسها جلالة الملكة رانيا العبدالله بمناسبة عيد ميلاد جلالتها، احتفالا في مدينة إربد بدعوة من جمعية حماية الأسرة والطفولة في إربد.

واشتمل الحفل، الذي رعته وزيرة التنمية الاجتماعية هالة لطوف وبحضور أمين عام الوزارة محمد الخصاونة، على كلمة لرئيس جمعية حماية الأسرة والطفولة كاظم الكفيري حيى فيها جلالة الملك عبدالله الثاني وجلالة الملكة رانيا العبدالله وأشاد بالمبادرات الإنسانية لجلالتها.

وأكد أن أهم منجزات جلالة الملك عبدالله الثاني وجلالة الملكة رانيا العبدالله العمل على تغيير الصورة النمطية عن العرب والمسلمين، إذ ربطها البعض بالإرهاب، وذلك من خلال حوارات جلالتهما مع الآخر وحوار في الداخل مع الكبير والصغير والغني والفقير.

رئيس اللجنة التنسيقية للجمعيات الخيرية، التي تترأسها فخريا جلالة الملكة هيفاء البشير، قالت "قلب جلالتها الواسع معني بالتفاصيل الدقيقة للوطن الأردني، تعيش طموحات جلالة الملك عبدالله الثاني لتأمين الأفضل لكل مواطن يسير على نهجه وضمن رؤاه ومدرسته".

وأشادت بمبادرة مدرستي وصندوق الأمان للأيتام وجائزة الملكة رانيا للمعلمة المتميزة ودعم المرأة في جميع المجالات ومختلف المواضيع.

وأضافت البشير أنه "واستلهاما لبعض المحاور التي ترعاها جلالتها جاء احتفال اللجنة التنسيقية منصبا على محورين من اهتمامات جلالتها، منطلقا من حبها لدعم الطفولة أولا عبر دعم مبرة الملك حسين للأيتام ودعم الهيئة المدرسية بتأهيل عدة مدارس في إربد".

من جانبه ألقى أمين عام وزارة الثقافة قصيدة في هذه المناسبة، وفي نهاية الاحتفال أطلقت الألعاب النارية ابتهاجا في المناسبة، وتم توزيع التبرعات على بعض المؤسسات التي ترعى الأيتام وطلبة المدارس المحتاجة، ورفع الحضور برقية التهنئة إلى جلالة الملك عبدالله الثاني والملكة رانيا العبدالله.

التعليق