دورة تدريبية في "العلوم والتكنولوجيا" حول مهارات تخطيط المشاريع

تم نشره في الاثنين 1 أيلول / سبتمبر 2008. 09:00 صباحاً
  • دورة تدريبية في "العلوم والتكنولوجيا" حول مهارات تخطيط المشاريع

عمّان- الغد- قامت عمادة شؤون الطلبة/ صندوق الملك عبدالله الثاني للتنمية والتأهيل المهني في جامعة العلوم والتكنولوجيا الاردنية باحتضان الدورة التدريبية "مهارات التخطيط للمشاريع الصغيرة والمتوسطة"، التي تعمل شبكة تواصل على اعطائها.

وقام عميد شؤون الطلبة د. حسين اللبون بافتتاح الدورة، التي تهدف الى بناء كفاءة (1600) مؤسسة صغيرة ومتوسطة في محافظات الزرقاء والبلقاء وإربد خلال العام 2008 من خلال دمج تطبيقات تكنولوجيا المعلومات والاتصالات في التعاملات اليومية في هذه المؤسسات لرفع الكفاءة الإنتاجية والقدرة التسويقية وزيادة المبيعات.

وأكد اللبون أن الخطط التي تسعى الجامعة جاهدة لتطبيقها تأتي لتتوازى مع ما تقوم به الجامعات العالمية من خطط تحقق خلالها الوعي الكبير لدى طلابها بسوق العمل واحتياجاته لتنسجم ايضا مع متطلبات الابداع والتميز ومساعدة الطلاب على الوقوف في وجه التحديات خلال مشوارهم الوظيفي وتحول دون وصولهم الى اهدافهم.

وأشار الى ان العمادة تهدف الى بناء مهارات الطلبة من خلال اشراكهم بالانشطة والدورات التي تنظمها، ودعا الطلبة الى الاشتراك في كل ما تقوم به العمادة لأن ذلك يكون عونا لهم في مستقبلهم المهني.

ونوه اللبون إلى أن العمادة تركز على التغذية الراجعة في كل ما تقوم به من أجل أن تصل نسبة اشتراك الطلاب في انشطتها الى 100%، مؤكدا في الوقت نفسه ضرورة معرفة ما يحتاجه الطلبة وذلك من منطلق المواءمة بين الاحتياجات والرغبات من جهة وتلبيتها والعمل على تحقيقها من جهة اخرى.

من جهتها شكرت المحاضرة رؤى مساعدة، التي قامت بإعطاء الدورة، وأعربت عن فخرها لتواجدها في جامعة العلوم لسمعتها القوية في التميز والقدرة على الابداع. وأشارت الى ان هدف شبكة تواصل هو خلق فرص عمل للشباب، ودمج تكنولوجيا المعلومات في الاستخدام اليومي للمؤسسات والشركات المتوسطة، مبينة اهمية الدورات التدريبية التي تعقدها الشبكة.

وقامت المحاضرة ريما عبيدات بإعطاء سلسلة من المواضيع التي طرحت في هذه الدورة مثل ادارة الاعمال والموارد البشرية. وحضر الدورة 33 طالبا.

ويذكر أن شبكة تواصل هي احد برامج شبكة الاردن تأسست في العام 2005 وتطبق برامجها بدعم من وزارتي الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات، والتخطيط والتعاون الدولي، وUNDP، وميكروسوفت.

التعليق