الأعمال الخيرية للمصريين قليلة في رمضان

تم نشره في الأحد 31 آب / أغسطس 2008. 10:00 صباحاً

 

القاهرة- عندما قامت سالمة سليم بمراجعة الاغذية التي اشترتها قبل ايام قليلة من حلول شهر رمضان، وجدت انها دفعت اموالا اكثر لشراء سلع أقل مما كانت تشتريه من عام مضى.

وصرحت سالمة وهي ام لطفلين لوكالة الانباء الالمانية (د. ب. ا) "عبوة نصف كيلو من البلح التي كان ثمنها تسعة جنيهات (6ر1 دولار) في العام الماضي يبلغ ثمنها الآن 5ر11 جنيه. اسعار البندق اكثر ارتفاعا".

وعلى الرغم من ان شهر رمضان هو شهر صيام، إلا ان لقاء الاسر في رمضان يؤدي الى استهلاك كميات اكبر من المواد الغذائية والحلوى.

وتقول سالمة أن أسرتها تستهلك ضعف الكمية المعتادة من الزبد وثلاثة اضعاف ما تستهلكه من زيت الطعام وهذه الكمية تمثل متوسط كمية الاطعمة التي سوف تحتاج اليها اسرة من الطبقة الوسطى مثل اسرتها في شهر رمضان.

ومع انفاق 200 جنية بالفعل سوف يتعين على سالمة واسرتها وهي من ضاحية المعادي الواقعة على مشارف القاهرة ان تستغني عن بعض المواد الغذائية الاساسية الخاصة التي يتناولها المسلمون خلال شهر رمضان.

وقالت سالمة '45عاما' "كان يتعين علي أن استغني عن بعض الياميش التي اشتريها كل عام"، وأضافت "ناهيك عن الزيادة في أسعار المواد الغذائية الاساسية مثل السكر والزيت والزبد". مضيفة ان شراء هذه السلع وسلع اخرى مثل الارز والخضراوات واللحم سوف يتطلب المزيد من الاموال.

والياميش يتضمن العديد من انواع الفاكهة المجففة مثل التين والعنب والمشمش. ويتم تقديم الياميش مع البلح المجفف في بداية الافطار مع غروب الشمس او كحلوى.

وفي جميع انحاء العالم الاسلامي، ترتفع تقليديا مبيعات المواد الغذائية في هذا الوقت من العام.

ومع ذلك، ففي شهر رمضان الحالي الذي من المتوقع أن يبدأ في مصر يوم غد الاثنين، فان معظم المصريين يشترون كميات اقل من المواد الغذائية بسبب اسعار الغذاء المرتفعة التي دفعت معدل التضخم في البلاد الى اعلى مستوى له منذ اكثر من 15 عاما.

وتظهر الارقام الرسمية التي نشرت في الشهر الحالي ان معدل التضخم ارتفع الى 1ر23 في المائة حتى شهر تموز' يوليو من العام الحالي مما يعكس نفس الوضع في دول اخرى في الشرق الاوسط.

وفي آخر تقرير للجهاز المركزي للتعبئة العامة والاحصاء، أشار الجهاز الى الزيادات الملحوظة مثل زيادة بنسبة 1ر71 في المائة على أساس سنوي في اسعار الزبد و5ر38 في المائة في اسعار منتجات الالبان وزيادة بنسبة 8ر32 في سعر المكرونة عن مثيلاتها خلال نفس الفترة العام الماضي.

وقبل أقل من اسبوع من حلول شهر رمضان، زادت اسعار الغذاء في الجمعيات التعاونية الحكومية التي من المفترض ان تبيع السلع بأسعار اقل عن مثيلاتها في المتاجر الكبرى الاخرى.

وقال المتسوقون ان اسعار الدواجن واللحوم زادت بمقدار خمسة جنيهات للكيلو فيما يباع الجبن بسعر 20 جنيها أي بزيادة ستة جنيهات عن السعر العادي.

وتؤثر اسعار المواد الغذائية المرتفعة على الانشطة الخيرية التي يقوم بها المسلمون خلال شهر رمضان من خلال مساعدة المحتاجين على شكل الزكاة والصدقات.

ويفضل ايمن مجدي أن يقدم طعاما بدلا من المال للفقراء . ويضيف بعض الياميش. ومجدي، وهو مدرس في منتصف العمر، ليس سعيدا ازاء كمية الطعام التي سوف يقدمها هذه العام.

ويتزامن حلول رمضان هذا العام مع بدء العام الدراسي في مصر مما يضيف ضغوطا على الاسر التي تقوم بسداد مصاريف المدارس وشراء المواد المكتبية والزي المدرسي ويعيش ربع سكان مصر البالغ عددهم قرابة 80 مليون نسمة تحت خط الفقر.

التعليق