التدريبات وتقليل التلفزيون تمنعان بدانة الطفل

تم نشره في الأحد 24 آب / أغسطس 2008. 10:00 صباحاً

 

نيويورك- تشير دراسة جديدة إلى أن احتمالات إصابة الأطفال، الذين يمارسون تمرينات بدنية بشكل منتظم ويحدون من الوقت الذي يقضونه أمام شاشات التلفزيون والكمبيوتر، بزيادة الوزن تقل بالمقارنة مع نظرائهم.

وتوصي الأكاديمية الأميركية لطب الأطفال بألا يقضى الأطفال أكثر من ساعتين يوميا أمام التلفزيون والكمبيوتر.

ويشجع الخبراء أيضا الأطفال على ممارسة تمرينات رياضية بشكل منتظم، وأوصت بعض المجموعات ومن بينها الأكاديمية الأميركية لطب الأطفال بأن يتحرك الأولاد بما يكفي للقيام بثلاثة عشر الف خطوة يوميا في حين يتعين على البنات القيام باحدى عشرة ألف خطوة.

وتقول توصية أخرى أنه يتعين على الأطفال والمراهقين القيام بتدريبات بدنية معتدلة لمدة ساعة على الأقل في معظم أيام الأسبوع إن لم تكن كلها.

ومن أجل هذه الدراسة الجديدة درس الباحثون في جامعة ولاية ايوا ما إذا كانت توجد اختلافات في الوزن بين الأطفال الذين نفذوا أو لم ينفذوا التوصيات المتعلقة "بوقت الجلوس أمام الشاشة" والتدريبات البدنية.

ووجد الباحثون أنه من بين 709 أطفال ترواحت اعمارهم بين سبع سنوات و12 سنة زادت احتمالات الإصابة بزيادة الوزن ما بين ثلاث واربع مرات بين الأطفال الذين لم ينفذوا أيا من التوصيات بالمقارنة مع نظرائهم الذين نفذوا التوصيات. وتنشر هذه النتائج في دورية طب الاطفال.

التعليق