"كفى" تبحث سبل تعزيز الوعي المروري في المدارس

تم نشره في الثلاثاء 19 آب / أغسطس 2008. 09:00 صباحاً
  • "كفى" تبحث سبل تعزيز الوعي المروري في المدارس

 عمّان- الغد- عقدت الجمعية الملكية للتوعية الصحية الاسبوع الماضي اجتماعاً بحضور ممثلي مديريات وزارة التربية والتعليم لمناقشة مشروع "نادي كفى للسلامة المرورية"، وذلك في مقر الجمعية.

وجرى خلال الاجتماع استعراض مشروع "نادي كفى للسلامة المرورية"، الذي يهدف إلى زيادة الوعي المروري لدى طلاب المدارس وإدراكهم لأهمية السلامة المرورية.

وتم تشكيل لجان مرورية تتكون من طلاب ومعلمين لتأهيلهم لتنفيذ نشاطات تساهم في زيادة الوعي المروري في المدارس والمناطق المحيطة بها، وتزويدهم بحقيبة التوعية المرورية في كل مدرسة.

ويتضمن المشروع ستة مفاهيم مرورية هي: المشي وعبور الطريق وآداب الطريق والركوب وقيادة الدرجات وحوادث المرور وتنظيم المرور، وستتم بلورتها من خلال تشجيع أعضاء النادي على اطلاق وتطبيق أنشطة تفاعلية داخل المدارس وفي المجتمعات المحلية المحيطة بها.

وأشارت مسؤولة المشروع كندة جردات خلال العرض التوضيح إلى أن رؤية المشروع  تتمثل في أن تتمتع مدارس المملكة ببيئة تعزز مفاهيم السلامة المرورية وتوفر للطلبة جواً آمناً وخالياً من المخاطر على الطرقات سواء في محيط المدرسة أو في مناطق اللعب، مما ينعكس ايجابياً على سلوكياتهم وينمي إحساسهم بالمسؤولية على الطرقات كمشاة أو سائقين في المستقبل.

وتضمنت توصيات الاجتماع عقد ورشة تدريب رسمي في نهاية آب (أغسطس) الحالي لمدراء المدارس المشاركة ومشرفي الأندية حول المشروع وآليات العمل، والبدء بتنفيذ المشروع مع بداية العام الدراسي 2008/2009. وأشارت التوصيات إلى أهمية دمج أنشطة مرشدي المرور ضمن نادي كفى للسلامة المرورية من خلال إدخال نشاط تنظيم دخول الطلبة من والى المدرسة ضمن أنشطة النادي الأساسية، كما أوصى المشاركون بضرورة إشراك جميع طلبة المدارس المشاركة في تقديم مساهماتهم وتكريمهم على أساسها. وفي الختام تمت مراجعة محتوى دليل المعلم والموافقة على اسلوب طرحه.

وحضر الاجتماع أعضاء اللجنة المركزية لمشروع "نادي كفى للسلامة المرورية" وممثلو عدد من مديريات وزارة التربية والتعليم منها مديرية عمان الأولى ومديرية عمان الثانية ومديرية عمان الرابعة ومديرية الزرقاء الأولى ومديرية مادبا ومديرية محافظة الطفيلة ومديرية محافظة معان ومديرية قصبة السلط ومديرية قصبة الكرك ومديرية لواء الرصيفة ومديرية لواء الأغوار الشمالية.

التعليق