انطلاق عروض "الإمبراطور جونز" على مسرح "الملكي" اليوم

تم نشره في السبت 16 آب / أغسطس 2008. 09:00 صباحاً
  • انطلاق عروض "الإمبراطور جونز" على مسرح "الملكي" اليوم

 عمان- الغد- برعاية وزيرة الثقافة نانسي باكير، تنطلق في الثامنة من مساء اليوم على المسرح الرئيسي في المركز الثقافي الملكي عروض المسرحية الأردنية "الامبراطور جونز" إعداد وإخراج شعبان حميد عن نص للكاتب الأميركي يوجين أونيل الحائز عام 1936 على جائزة نوبل للآداب.

ويتكون فريق العمل المنتج عبر دعم من قبل وزارة الثقافة ونقابة الفنانين ومؤسسة عبد الحميد شومان والبنك الأهلي الأردني، من الفنانيْن د. أشرف أباظة وماهر خماش ممثلين، والفنان د. كرام النمري مصمم سينوغرافيا وديكورات العرض، والفنان عبد الحليم أبو حلتم مؤلف موسيقى المسرحية.

ويملك بطل المسرحية، بحسب النشرة المتعلقة بها، هدفا رئيسيا واحدا هو الحصول على المال بشتى الوسائل المشروعة وغير المشروعة وعبر خوضه مختلف الطرق والدروب ليصبح ثريا رغم أنه في الأصل حمّال لا يملك قوت يومه ولا ثمن مواصلاته.

وكان هذا الحمّال يتهرب من دفع الأجرة إلى أن وقع في يد تاجر محترف وصياد ماهر كل رغباته وشهواته السيطرة على رأس المال (ليكون هو الامبراطور الحقيقي والفعلي للمال).

ويجعل الصياد الحمّال امبراطورا مزيفا، مختلقا معه صراعا هو المنتصر الأكيد فيه.

والعمل، بحسب مخرجه، ليس مجرد حكاية أو رواية، بل "أحاسيس ومشاعر تنطلق من القلب الصادق إلى قلب المتلقي المدرك للحياة".

والمسرحية ترصد أحداثا صعبة وعنيفة وواقعا مؤلما وظروفا قاهرة تحيط بالبطل فيقع في غابة نفسه بكل قسوتها وضراوتها وظلامها الحالك، فيلجأ إلى الضراعة والدعاء متسلحا بالتوبة والاستغفار.

ويعلق المخرج وفريق العمل بعد تدوين هذا الملخص للمسرحية قائلين "كم نحن بحاجة إلى أن نطهر أنفسنا مما علق بها من رغبات وشهوات وتعلقات وأفكار يكون الخلاص فيها والتطهير أعنف".

وتدعو المسرحية إذن، بحسب مخرجها، إلى "صفاء النفس والمحبة الخالصة والإنسانية الصادقة".

ويحمل المخرج شعبان حميد منذ العام 1972 بكالوريوس فنون وتحديدا قسم الفنون المسرحية في أكاديمية الفنون في القاهرة. أعد وأخرج العديد من المسرحيات لنصوص محلية وعربية وعالمية وشارك فيها تمثيلا.

وشارك إلى ذلك في العديد من الأعمال التلفزيونية والإذاعية والسينمائية محليا وعربيا، وهو عضو مؤسس في رابطة المسرحيين الأردنيين (نقابة الفنانين حاليا).

والفنان د. أشرف أباظة من مؤسسي فرقة مسرح الجامعة الأردنية، أنشأ وأدار دائرة الثقافة والفنون فيها، عمل مخرجا وممثلا مسرحيا وعضوا في لجان تحكيم مهرجانات ومؤتمرات مسرحية عربية وعالمية.

له أكثر من 60 عملا مسرحيا، وهو حاصل على درجة الدكتوراه في الإدارة.

ويحمل الفنان ماهر خماش بكالوريوس إخراج وتمثيل من أكاديمية الفنون (المعهد العالي للفنون المسرحية في مصر). وهو عضو مؤسس في فرقة المسرح الحر ورئيس لواحدة من دوراتها الانتخابية، وعضو مؤسس في مشروع الدراما في التعليم التابع لمؤسسة الملك الحسين، شارك في العديد من الأعمال الدرامية ولجان التحكيم.

وعمل د. كرام النمري الحاصل على درجة الدكتوراه في الفنون المقارنة من جامعة أوهايو الأميركية، مصمم أزياء وديكور للعديد من المسلسلات التلفزيونية في الأردن وعُمان والبحرين وقطر والإمارات العربية المتحدة واليونان وغيرها.

ومنذ بدايته الفنية عام 1987، شارك الموسيقي عبد الحليم أبو حلتم في العديد من المهرجانات المحلية والدولية. ألف العديد من الموسيقى التصويرية للمسرح وحاز على عدد من الجوائز. كما شارك في العديد من الأعمال الدرامية التلفزيونية كان آخرها "القدس أولى القبلتين" إخراج أحمد دعيبس.

التعليق