هامون "ممتنة" للعب مع روسيا

تم نشره في الثلاثاء 12 آب / أغسطس 2008. 10:00 صباحاً
  • هامون "ممتنة" للعب مع روسيا

 

بكين  - قالت بيكي هامون التي تدعي انها فتاة اميركية خالصة يوم امس الاثنين انها ممتنة لروسيا لمنحها الفرصة للعب في منافسات كرة السلة للسيدات بدورة الالعاب الاولمبية ببكين.

واثار انضمام هامون الي المنتخب الروسي حالة من البلبلة في الولايات المتحدة وذهب احد المدربين بعيدا بوصف اللاعبة المخضرمة في دوري كرة السلة الاميركي للمحترفات على مدار عشر سنوات بانها خائنة.

وقالت هامون للصحافيين عقب فوز روسيا على كوريا الجنوبية 77-72 ضمن منافسات المجموعة الاولى "اذا كنت العب لدولة صغيرة لما كانت هناك مشكلة."

واضافت "كل هذا يثار لان هذه هي روسيا وكانت هناك في الستينات والسبعينات بعض التوترات بنها وبين الولايات المتحدة .. هذا ما اقوله."

وتابعت "الافتراء الاخر هو ما يقولوه الناس بانني القيت بالفريق الاميركي وراء ظهري. الفريق الاميركي هو الذي لم يكن يريدني وانا قبلت هذا. الباب كان مفتوحا وانا ممتنة لروسيا."

ولا تزال هامون تشق طريقها مع زملائها في فريقها الجديد الا انها كانت هدفا للجمهور الروسي في بكين الذي اخذ يلوح لها بالاعلام.

وقالت اللاعبة البالغة من العمر 31 عاما "لقد قابلني الشعب الروسي بذراعين مفتوحتين. عندما توجهت اولا الي موسكو قبل سبعة او ثمانية ايام كان لسان حال الجميع هناك يقول.. نحن في انتظارك."

واضافت "مسيرتي باكملها متوقفة على انتهاز الفرصة. اعتدت ان يقول لي الناس ..لا.. انها فرصة عظيمة بالنسة لي."

وتابعت "كلما امضيت وقتا اكبر مع الفريق كلما زادت سرعة التجانس بين الجانبين. الا انه لا يمكن استعجال هذا التناغم او وضع جدول زمني له."

وهاجمت اني دونوفان مدربة المنتخب الاميركي لكرة السلة هامون في البداية بسبب انضمامها الي منتخب روسيا باعتباره سلوكا "غير وطني" الا ان اللاعبة لا تبدي اسفها ازاء هذا.

وقالت اللاعبة الشقراء بينما تمضغ العلكة "اعتقد ان صورتي في الولايات المتحدة هي انني فتاة اميركية خالصة. لقد نشأت في ساوث داكوتا الا ان البشر هم البشر. الاباء في روسيا يحبون ابناءهم كما يحب الاباء في اميركا ابناءهم."

واضافت "هذه الامور اكثر مني. كنت ما بين خيارين اما ان اظل في منزلي جالسة على الاريكة او آتي الي هنا لاخوض المنافسات. لا زلت احب بلادي... لم يتغير في الامر شيء."

التعليق