سباق حياة عمان "نموذج عصري" مساهمة رياضية في خدمة المجتمع

تم نشره في الاثنين 11 آب / أغسطس 2008. 10:00 صباحاً
  • سباق حياة عمان "نموذج عصري" مساهمة رياضية في خدمة المجتمع

 

يحيى قطيشات

عمان - مرة أخرى نجحت الرياضة في تأكيد دورها الإنساني في خدمة المجتمع المحلي من خلال توفير الدعم المالي والمعنوي لأصحاب الاحتياجات الخاصة، والمساهمة في إيصال رسائل ايجابية لأفراد المجتمع من خلال نشاطاتها المختلفة التي تحمل الطابع الإنساني في أجواء رياضية.

يوم الجمعة الماضي قدم سباق (عمان الحياة الثاني)، الذي نظمته شركة (Extreme Jordan) بالتعاون مع جمعية حكمت للسلامة المرورية بمشاركة واسعة من الجهات الاهلية والرسمية وطلاب الجامعات الاردنية، وذهب ريعه لدعم مشاريع جمعية حكمت للسلامة المرورية، قدم نموذجا للتكافل الاجتماعي من خلال الرياضة، فرسم السباق الذي اشتمل على مسافات (21) كم و(10) كم و(2) كم للأطفال صورة حضارية في البناء الوطني لخدمة هدف سام، وجاء السباق رياضيا سياحيا للترويج لسباقات الركض والاماكن السياحية بالإضافة الى الهدف الإنساني.

وتمكن سباق "عمان الحياة الاول" الذي اقيم في يوم الخامس عشر من شهر كانون الأول/ ديسمبر من (2005) في حدائق الحسين وبرعاية الأميرة آية بنت الفيصل وتحت اشراف المنظمة العالمية للماراثون والالتراماراثون (whmf) بالتعاون مع جمعية الحياة العالمية في الأردن من تحقيق هدف انساني رائع عبر جمع التبرعات لصالح جمعية هدية الحياة العالمية بهدف اجراء عمليتي قلب مفتوح لطفلين أردنيين هما (حمزة أنور ومروان وائل)، حيث تبلغ كلفة العملية الواحدة ما يقارب

(6) آلاف دينار، وكان حمزة يعاني من ثقب في القلب ناتج عن تشوه خلقي بينما كان يعاني وائل من خلل حاد في صمام القلب, وتمكن السباق من تحقيق الهدف في تأمين تكاليف العمليتين, حيث تم إجراؤها لمروان ووائل في مستشفى الخالدي بعمان، في حين أكد السباق الثاني على ضرورة السلامة المرورية في حياتنا اليومية، ومدى الخسائر التي سببتها الحوادث ماليا ومعنويا.

وأكدت لما حطاب عضو اللجنة التنظيمية للسباق ان رعاية سمو الاميرة الشابة آية بنت الفيصل للحدث الرياضي الاجتماعي، ووجود ترحيب عال من الجمهور الاردني لهذه الفعالية انما يحفزنا لاقامة هذا السباق سنويا في حدائق الحسين وخصوصا ان سكان عمان بحاجة لنشاطات عائلية متواصلة، وقد سعدنا ونحن نرى أطفالا يشاركون معنا في السباقين الاول والثاني بكل روح وطنية وإصرار على المساهمة في الخدمة العامة وعليهم نعقد الامل بتطوير مهاراتهم الرياضية وبناء صورتهم الانسانية.

التعليق