"أسبوع الضحك" و"أدراج عمان" الفعاليتان الأبرز ضمن مهرجان العاصمة في عامه الثالث

تم نشره في السبت 9 آب / أغسطس 2008. 10:00 صباحاً
  • "أسبوع الضحك" و"أدراج عمان" الفعاليتان الأبرز ضمن مهرجان العاصمة في عامه الثالث

 محمد جميل خضر

عمان- يهدف أسبوع الضحك الذي تختتم من خلال مسابقته ومختلف ألوانه وفقراته على مدى ثلاثة أيام (13 و14 و15 الشهر الحالي)، فعاليات "مهرجان صيف عمان 2008"، إلى تغيير الصورة النمطية عن الشعب الأردني.

كما يهدف الأسبوع، الذي يعد الأول من نوعه في الأردن، إلى إدخال البسمة والضحكة إلى قلوب المشاهدين، ودعوة جميلة لمواجهة المتاعب ومصاعب الحياة اليومية بالضحك، وتعزيز وجود الضحكة في تفاصيل الحياة اليومية بما يسهم في إيجاد علاقات إنسانية اجتماعية راقية بين المواطنين.

ويتطلع القائمون على فكرة أسبوع الضحك بحسب مستشار أمين عمان الكبرى لشؤون الاستثمار والسياحة خالد برقان، إلى تكريس ثقافة مغايرة لما يشاع عن الناس في بلادنا، وإثبات أننا "شعب يضحك ويحب الضحك".

وأورد برقان في حديث مع "الغد" أن الفكرة موجودة في كثير من بلدان العالم (كندا نموذجا) ووصفها بالقول "فكرة غير مبتكرة ولكنها أردنية الطابع".

واستعرض جوانب الخصوصية في التطبيق المحلي لفكرة إقامة مهرجان خاص بالضحك، ومن تلك الجوانب كما يشير برقان، إقامة مسابقة مفتوحة لتأدية أدوار الضحك والكوميديا للهواة والراغبين للعموم.

وهي المسابقة التي بحسب المخرجة سوسن دروزة يشارك فيها هواة غير معروفين من عمان ومحافظات عديدة أخرى، ما يعكس مؤشرات نجاح لفكرة أسبوع الضحك وتوابعه كما ترى دروزة.

وتقوم دروزة صاحبة المسيرة الفنية اللافتة بتصوير مشاهد (شوتات) من مسابقة أسبوع الضحك، وأخذ لقطات متنوعة وغير تقليدية للمتسابقين وأعضاء لجنة التحكيم وسواهم ممن يتواجدون في مكان إجراء المسابقة في فندق الميريديان، وذلك ليصار إلى عرض تلك المشاهد في إطار إخراجي بسيط ضمن فعاليات المهرجان وعلى شاشة التلفزيون الأردني لاحقا.

وتتألف لجنة التحكيم لأسبوع الضحك من الفنانين نبيل صوالحة وأمل الدباس، وحسن سبايلة، ومحمد المدفعي، وضيوف الشرف الفنانين طوني بارود وجان بو جدعون من لبنان، بهدف اكتشاف مواهب إبداعية جديدة في عالم الكوميديا، وتقديمها إلى الوسط الإعلامي والفني لرفد الساحة المحلية والعربية بمواهب جديدة.

وكانت لجنة التحكيم التقت عبر الأيام الماضية بعدد من المشاركين عبر تقديم اسكتشات، ومواقف ضاحكة، أو تقليد فنانين كوميديين، فضلا عن كتابتهم لنصوص كوميدية ضاحكة، وذلك في إطار التأهل لدخول التصفيات النهائية للمسابقة والفوز بجائزة مهرجان الضحك الكبرى.

الفنانة أمل الدباس

وبحسب برقان فإن آلية التصويت تحددت بمنح الجمهور ما نسبته 30 بالمائة من درجات تحديد الفائز وباقي النسبة (70 بالمائة) تترك للجنة التحكيم التي سيقدم معظم أعضائها فقرات كوميدية إضحاكية من قفشات وأفيهات وتقليد شخصيات وخلق مفارقات خلال أيام أسبوع الضحك وبما يتخلل فقرات المشاركين الهواة ويشجعهم ويرفع من درجة تفاعل جمهور مهرجان صيف عمان مع مسك ختامه "أسبوع الضحك".

ويتوّج ختام مهرجان صيف عمان بإعلان اسم صاحب أفضل أداء كوميدي من بين المشاركين في مسابقة "أسبوع الضحك" وهم بالمصادفة 25 شابا من الذكور بغياب لافت للمشاركة النسوية في آفاق الضحك وأساليب انتزاع الابتسامة ونثر أزاهير الفرح.

ويقام "أسبوع الضحك" أيام (13 و14 و15) آب الحالي الذي سيتخلله العديد من الفقرات الكوميدية لفنانين مشهورين على المسرح المكشوف بحدائق الحسين ما بين الساعة الثامنة وحتى العاشرة مساء ضمن مهرجان صيف عمان 2008 الذي انطلق في 23 من تموز الماضي تحت شعار "أهلا بالكل".

وتأمل أمانة عمان الكبرى بحسب برقان أن يكون صيف 2009 بداية لمهرجان الضحك كمهرجان منفصل وهو ما تأمله كذلك فيما يتعلق بفعالية أدراج عمان التي تتطلع أيضا أن تتحول إلى مهرجان مستقل في العام المقبل.

وكانت تواصلت مساء أمس فعاليات أدراج عمان ضمن مهرجان صيف عمان 2008 على درج رغدان الواصل بين شارعي الهاشمي وسلمة بن الاكوع في جبل القلعة/ مقابل مجمع رغدان. وأقيمت الفعالية تحت عنوان "عمان زمان".

ويعد درج رغدان "عمان زمان" بمثابة رحلة إلى الماضي بالديكورات والمهن والقديمة وبعض المقاهي الشعبية حيث سيشتمل على صور لعمان من البدايات وحتى منتصف القرن الماضي إضافة لتقديم المأكولات الشعبية القديمة وموسيقيين وحكواتي.

وتعتزم الأمانة العام المقبل إقامة مهرجان الأدراج بعد أن أقامت خلال العام الماضي عددا من الفعاليات على أحد أدراج عمان القديمة "الكلحة" الذي شهد إقبالا كبيرا من المواطنين لتعمل على زيادة أعداد الأدراج في مهرجان العام الحالي لتكون ثلاثة وبمهرجان منفصل العام المقبل.

ووقع الاختيار على عدد من الأدراج لإقامة الفعاليات كونها تمثل معالم بارزة في تاريخ عمان محاولة لإحياء ذاكرة المكان في نفوس العمانيين وربط الماضي بالحاضر فضلا عن تعريف الزوار بها أكثر من خلال المشاركة في فعالياتها.

وافتتحت الأمانة في الأول من آب الحالي فعاليات درج اللويبدة "لحن وفنان" الواصل بين شارعي محمد علي السعدي ومحمد إقبال والموازي لدارة الفنون، بمشاركة فنانين تشكيليين لعرض لوحاتهم ورسم لوحات على الدرج بمشاركة الفنانين التشكيليين مها المحيسن وسهيل بقاعين وعازفي القيتار سيف العطيات وقيس عواد وشحادة العقرباوي على الساكسفون إضافة إلى مشاركة حرفيين بأعمال فنية للفضيات والسيراميك فضلا عن الرسم على الزجاج.

وتحت عنوان (أزهار وألوان)، تقام يوم الجمعة المقبل فعاليات درج بسمان الذي يصل بين شارعي بسمان وقبرطاي ويتخللها معرض للزهور والنباتات الداخلية والخارجية وتوزيع وردة لكل زائر بالإضافة للبيع بأسعار تشجيعية للزوار.

وبحسب مراقبين ومعظم متابعي "مهرجان صيف عمان 2008"، فإن فعاليتي "أدراج عمان" و"أسبوع الضحك"، هما الأبرز والأكثر إثارة للاهتمام وخلق أبجديات التفاعل ضمن فعاليات المهرجان المتواصل حتى مساء الجمعة المقبل في دورة ثالثة متميزة على أكثر من صعيد وزاهية بألوانها المحلقة في مساءات عمان والناشرة لحظة فرح على امتداد شوارعها.

التعليق