"الفرج قريب": دراما تدعو إلى التكافل الاجتماعي ونبذ الشر

تم نشره في الخميس 7 آب / أغسطس 2008. 09:00 صباحاً
  • "الفرج قريب": دراما تدعو إلى التكافل الاجتماعي ونبذ الشر

 

محمد الكيالي

عمان- في أجواء هادئة وليلة درامية راقصة، قدمت فرقة "ليلك" للفنون المسرحية الأسرية غنائية بعنوان "الفرج قريب" على المسرح الرئيسي لحدائق الحسين ضمن فعاليات صيف عمان "أهلا بالكل" وسط حضور جماهيري كبير.

وتسلط المسرحية الدرامية الضوء على المحبطات التي تواجه الإنسان، وتشدد على تجديد الخير وتحفيزه في نفوس البشر لمواصلة الحياة.

واختارات فرقة "ليلك من ربوع القرية الاردنية وبساتينها فضاء مسرحيا لعرضها الخامس "الفرج قريب" التي لعب دور البطولة فيها خليل مصطفى بدور التاجر المسمى "نهاش"، ومحمد أبو سليم بدور المختار، والمنذر خليل مصطفى بدور عامل البناء، وعبير اللحام بدور المهندسة المعمارية، وسناء اللحام بدور الفلاحة الأم، ويزن أبو سليم بدور الأخرس إضافة إلى المعلم عيسى مصطفى واتخذ من "عطا" اسما له.

المسرحية التي قدمت نماذج مختلفة من الشخصيات الاجتماعية عبر ست لوحات وخمس أغانٍ لعب "نهاش" دور البطولة في قصتها، الذي واجه أزمة جراء ابتعاد أهل القرية عنه وتجنبهم التعامل معه لجشعه وطمعه وحبه للمال.

ويملك "نهاش" أراضي وعقارات القرية ويقوم بتأجيرها للناس بالسعر الذي يريد دون الإحساس بالأوضاع المعيشية القاسية التي يمرون بها، ويظهر منافسا له معلم القرية "عطا" القادم من بلدة أخرى وتعايش مع أهل القرية وأحب ابنة المختار المهندسة المعمارية "بشرى" واختارها شريكة لحياته.

 ويبدأ الحدث الدرامي في عرض "الفرج قريب" عند هبوب عاصفة قوية على القرية تطيح بالمدرسة وجدرانها وتحرق الحقول، فيتصل المعلم بأهل القرية لجلب المساعدات، في حين ينتهز التاجر "نهاش" الفرصة لسرقة السكان ونصب خيوط المكيدة لهم، فيجلب مواد غذائية فاسدة ويضعها في طرود ويدس فيها رسالة باسم المعلم، وتتواصل الأحداث بتعرض أهل القرية لحالات تسمم، ويأتي "نهاش" ليلعب دور المنقذ والمسعف، إلا أن نهاش فقد خاتما ثمينا من يده كان بمثابة مفتاح اللعبة التي افتعلها ليكتشف أهل القرية الحقيقة ويعترف "نهاش" أخيرا بصنيعه.

 وتدعو المسرحية الى التكافل ونبذ التفرقة، وتعزيز الانتماء للأرض والإنسان، وتحكيم العقل في الحكم، وتحفز على فعل الخير وتنمية ملكتها. ويذكر أن خليل مصطفى، الذي لعب دور البطولة في المسرحية، كان قد ألف ما يقارب الـ52 مسرحية منذ أوائل السبعينيات ومن أبرز أعماله المسرحية، مسرحية "رفاق الشمس" العام 1971، و"المفتاح" في العام 1978 و"قرية المعارف" العام 2002.

التعليق
› ان الاّراء المذكورة هنا تعبر عن وجهة نظر أصحابها ولاتعبر بالضرورة عن اراء جريدة الغد.
  • »برافو (هبة محمد)

    الخميس 7 آب / أغسطس 2008.
    ابدعت يامحمد انت دائمآ تجذبنا الى قراءة مقالاتك بأسلوبك الرائع
    هنيئآ لجريدة الغد الغراء بك
  • »برافو (هبة محمد)

    الخميس 7 آب / أغسطس 2008.
    ابدعت يامحمد انت دائمآ تجذبنا الى قراءة مقالاتك بأسلوبك الرائع
    هنيئآ لجريدة الغد الغراء بك