دومينيك يتحمل "جزءا" من مسؤولية الفشل في يورو 2008

تم نشره في الأربعاء 6 آب / أغسطس 2008. 10:00 صباحاً

 

باريس - ذكر مدرب منتخب فرنسا لكرة القدم ريمون دومينيك انه يتحمل "جزءا من مسؤولية" الخروج من الدور الاول لكأس اوروبا 2008 في كرة القدم، لكنه رفض ان يكون "كبش محرقة دائم بحال الخسارة" وذلك في حديث اجرته معه اذاعة "ار تي ال" المحلية يوم امس الثلاثاء.

وقال دومينيك: "اتحمل جزءا من المسؤولية في الحالتين (عندما تسير الامور بشكل جيد كما في مونديال 2006 عندما وصلنا الى المباراة النهائية، وبشكل سيء كما في كأس اوروبا 2008)، لكن ان اكون كبش محرقة عند الخسارة ونكرة عند الفوز فانه لامر مزعج".

وكان الاتحاد الفرنسي للعبة أبقى دومينيك على رأس الجهاز الفني لمنتخب فرنسا اثر اجتماع مجلسه الفدرالي مطلع الشهر الماضي، واكتفى المجلس بعبارة "تحديد نمط جديد" لعمل دومينيك المستقبلي مع المنتخب بعد نتيجته المخيبة مع "الديوك" في كأس اوروبا.

واضاف دومينيك: "المسؤولية موزعة بيني وبين اللاعبين في الحالتين... ليس انا من يجب ان يكسب ثقة الفرنسيين مجددا، وهنا اصر، اللاعبون والفريق هم من يجب ان يستعيدوا ثقة الرأي العام".

وكان دومينيك تعرض لحملة شعواء من الاعلام الفرنسي بعد الكأس القارية، وخصوصا من مجلة "فرانس فوتبول" المتخصصة والتي تقدم سنويا جائزة الكرة الذهبية لافضل لاعب في العالم.

وحل المنتخب الفرنسي في المركز الخامس عشر قبل الاخير في كأس اوروبا 2008، متكبدا خسارتين امام هولندا 1-4 وايطاليا صفر-2، ومتعادلا من دون اهداف مع رومانيا.

واستلم دومينيك تدريب المنتخب خلفا لجاك سانتيني بعد نهائيات كأس اوروبا 2004، وقاده الى نهائي مونديال 2006 حيث خسر امام ايطاليا بركلات الترجيح.

وفي 54 مباراة باشراف دومينيك، فاز المنتخب في 30 مباراة وتعادل في 17 وخسر في سبع مباريات.

التعليق