توضيح من مدينة الملك عبدالله الثاني الرياضية

تم نشره في الأحد 3 آب / أغسطس 2008. 09:00 صباحاً

 عمان- الغد- بعث مدير مدينة الملك عبدالله الثاني الرياضية م. ناصر البطاينة، بتوضيح لما تناقلته اكثر من صحيفة يومية اسبوعية وعبر صفحاتها الرياضية، حيث ذكرت احدى الصحف اليومية بأن ابواب الملعب تم اغلاقها امام جماهير نادي الوحدات بعد مباراتي فريقها امام البقعة في نهائي درع الاتحاد، والذي صادف يوم الجمعة 25/7 وقبلها امام نادي الحسين اربد في الدور نصف النهائي يوم الثلاثاء 21/7 وكان هذا الاغلاق بعد نهاية المباراة "مباشرة" مع وجود الجماهير في داخل الملعب وقد كان هذا "كما ذكرت الصحيفة" بمعرفة العاملين في المدينة.

ولكن في الحقيقة تم فتح الابواب في منتصف الشوط الثاني حتى تتسنى للجماهير المغادرة بكل هدوء وأريحية، وكانت احدى الجهات قد قامت بإغلاق بعض الابواب لأسباب اخرى تجهلها ادارة المدينة نفسها.

كما ذكرت صحيفة اخرى بأن ادارة الملعب أو المدينة قد قامت بإطفاء الانوار الكاشفة فور اعلان حكم المباراة النهائية "سالم محمود" لصافرة النهاية وقبل مراسم التتويج.

ولكن في الحقيقة لم يتم اطفاء اي انارة الا بعد التتويج وخروج اللاعبين والجماهير من الملعب وبشهادة الجميع، وأما بما يتعلق بعد مباراة نصف النهائي فقد تم تخفيف بعضها حتى غادرت الجماهير المدينة وهي عادة تحدث في جميع ملاعب الدنيا.

وقد قامت صحيفة اسبوعية بالتطرق الى قضية وجود خلاف "حاد" وصل الى الطرد ما بين مدير المدينة وعضو ادارة في نادي شباب الاردن لعدم وجود بطاقة معتمدة له من قبل اتحاد الكرة، ولكن ما قيل عارٍ من الصحة تماما، حيث تم حل سوء الفهم والاعتذارات من كلا الطرفين.

التعليق