اجتماع تحضيري لإنجاح فعاليات "القدس عاصمة الثقافة العربية 2009" في رام الله

تم نشره في الاثنين 28 تموز / يوليو 2008. 09:00 صباحاً

 

رام الله ـ عقد في مقر جمعية الهلال الأحمر الفلسطيني برام الله أخيرا اجتماع تحضيري مشترك بين وزارة الثقافة والمكتب التنفيذي لإحياء فعاليات ومشاريع القدس عاصمة للثقافة العربية لعام 2009.

وشارك في الاجتماع وزيرة الثقافة تهاني أبو دقة، وباسم المصري رئيس المكتب التنفيذي لمشروع القدس، والوكيل المساعد لوزارة الثقافة موسى أبو غربية، وعدد من كوادر الوزارة في رام الله والمحافظات وشخصيات ثقافية.

وفي افتتاحها للاجتماع، نوهت الوزيرة أبو دقة إلى خصوصية القدس التي تجعلها مختلفة عن أية عاصمة للثقافة العربية، وأهمية تضافر جهود كافة مؤسسات السلطة الوطنية لإنجاح هذا الحدث الكبير، خدمة للقدس ومواجهة لمحاولات إحباط الاحتلال للثقافة العربية في القدس ولهويتها الفلسطينية.

وأكد المصري أن المشروع الاحتفالي هو بداية لبناء قاعدة استراتيجية للثقافة الفلسطينية في القدس بشكل تراكمي، عبر حشد الطاقات الفكرية والمالية اللازمة لإنشاء بنية تحتية ثقافية تبدأ في 2009 ولا تنتهي بنهايتها.

وبحث المجتمعون التحضيرات وآليات وضع الخطط التفصيلية المطلوبة لإنجاز وإنجاح مشروع القدس، بالإضافة إلى تحديد الأدوار والمسؤوليات والتنسيق بين الأطراف المختلفة، وكيفية تمويل البرامج والفعاليات.

كما كشف النقاب عن ملامح خطة واسعة لتنفيذ المشروع تشمل إنشاء لجنة مساندة للجنة الوطنية، واستغلال الحيز الفضائي والإعلامي العربي بشكل غير مسبوق لإشراك العرب والفلسطينيين في الخارج بالحدث، والاتصال بالمؤسسات الاقتصادية والمدنية الفلسطينية لتوفير الدعم المالي والشعبي والسياسي، إضافة إلى طلب الدعم من الجمعية العمومية، و"اليونسكو"، والمؤسسات الإقليمية والدولية، ووزراء الثقافة العرب، والشخصيات الروحية.

التعليق