"القادم إلى المستقبل" مجموعة قصصية للأطفال

تم نشره في الأحد 27 تموز / يوليو 2008. 10:00 صباحاً
  • "القادم إلى المستقبل" مجموعة قصصية للأطفال

 

عمان- الغد- بدعم من وزارة الثقافة، صدرت للقاصة نهلة الجمزاوي مجموعة قصصية للفتيان بعنوان "القادم من المستقبل".

واحتوت المجموعة على تسع قصص هي "القادم من المستقبل، ثورة الحمير، بنات، ابن البحر، علاء في جزيرة النساء، مذكرات العم حاسوب، الظل الغاضب، وكوكب البنفسج، من أكون".

وترى الجمزاوي أن الأطفال يمطروننا بعشرات الأسئلة، فنقف أمامها بحيرة وذهول، معتبرة أن الكتابة للطفل من "أصعب الفنون الأدبية وأكثرها تعقيدا، ولا سيما ما يتعلق بالفئة العمرية المتأخرة".

وتشير إلى أن هذه المجموعة الموجهة للفتيان "محاولة لتقديم ما هو مختلف عن صعيدي الشكل والمضمون".

وتبين أنها عمدت إلى "كسر القوالب المألوفة للطفل في الجانب الشكلي، وفي مزاوجة بين السرد والحوار والمونولوج"، لافتة إلى أن الهدف من ذلك "زج الطفل في قلب الحدث وخلق ألفة بينه وبين الشخصيات".

وترى جمزاوي أن أدب الطفل يعده إعدادا نفسيا ومعرفيا من اجل تلقي أدب الكبار في مرحلة قريبة لاحقة.

وزاوجت الجمزاوي في المجموعة بين الخيال والواقع، من اجل الولوج بالطفل إلى عالم "الخيال العلمي" لرأيها أنه المستحوذ على اهتمامه في عصر باتت فيه الآلة تسيطر على الحياة ومفرداتها.

وتؤكد في كتابها "القيمة الإنسانية وارتقاءها رغم طغيان الآلة وسيطرتها على تفاصيل حياتنا".

وعمدت إلى "ترميز الواقع المعاش عبر أدوات متخيلة من أجل تحفيز مخيلة الطفل وتدريبه على عنصر التأويل وتنمية قدراته الذهنية والمعرفية ونقله من موقع المتفرج السلبي إلى المشارك في التفكير بحلول بعض مشاكل العصر".

وتركت الجمزاوي النهايات مفتوحة من اجل ترك مساحة للتفكير والخيال، لتساعد الطفل على البحث والتقصي وفتح الأبواب امامه من اجل فهم الحياة شكلا ومضمونا وعدم انتظار القوالب الجاهزة.

وكانت الجمزاوي قد استهلت المجموعة بإهداء جاء فيه "إلى القادمين من رحم الأرض والذين يزرعون في جبين السماء وردة، ومن يحملون في أعماقهم بسمة أكبر من حجم الشر وحجم القيد، ومن سيرسمون مستقبلا من خيوط الشمس ليعيدوا للأرض خضرتها وللبحر زرقته. وللإنسان عنان الحرية".

وصدر للقاصة من قبل "خربشات ما قبل العشرين" كتاب أدبي في العام 1999، "العربة" مجموعة قصصية، مجموعة قصصية "الولد في هذيانه" في العام 2004، مسرحية "الشظية"، مسرحية "اللعبة في الفراغ"، ولها تحت الطبع، مجموعة شعرية "مجرد هذيان"، وفي مجال مسرح الطفل صدرت لها المسرحيات التالية: "كوكب الأحلام"، "نقاء وبلاء"، "في الشارع" وهي مسرحية غنائية قدمت على مسرح أسامة المشيني في العام 2004، "بطولات إسلامية"، "مغامرات العم فرحان"، "أين المصباح" في العام 2005، "أين الفرح"، وفي الأوبريت الغنائي "القدس عروس السماء"، "يافا عروس البحر"، "الانتفاضة".

وفي مجال السلسلة صدرت لها قصائد للأطفال: "أغاريد 1-2-3"، "أطفال فلسطين" كذلك لها مجموعة من المسلسلات منها: مسلسل "المغامرون وأسرار البحر" بث في قناة المجد، و"أين المصباح".

التعليق