شفروليه تكشف النقاب عن كامارو 2010 ـ سيارة القرن الواحد والعشرين الرياضية

تم نشره في الجمعة 25 تموز / يوليو 2008. 09:00 صباحاً
  • شفروليه تكشف النقاب عن كامارو 2010 ـ سيارة القرن الواحد والعشرين الرياضية

 - سيارة رياضية جديدة كلياً

- إستهلاك متدن، محرك V6 بسعة 3,6 ليتر بنظام بخاخ مباشر يستهلك  9 ليترات من الوقود لكل مئة كيلومتر على الطرقات السريعة

- إستهلاك معتدل لكل ظروف القيادة، علب تروس سداسية النسب تتوفر كتجهيز قياسي لكل الطرازات والمحركات

- طرازات SS الرياضية القوية مزودة بمحرك LS3 ذو الأسطوانات الـ 8 على شكل V (علبة تروس يدوية) وL99 المجهز بتقنية إدارة الوقود النشطة (علبة تروس أوتوماتيكية)

- تقنيات عصرية عديدة منها نظام بلوتوث للإتصالات اللاسلكية ومصابيح HID للإنارة الأمامية مع مصابيح توقف بشكل حلقة عاملة بمصابيح هالوجينية.

- تصميم وهندسة متفوقين ومعززين بنظام تطوير جنرال موتورز العالمي

 دبي، الإمارات العربية المتحدة – أعلنت شفروليه اليوم عن بدء إنتاج طراز العام 2010 من كامارو مضيفةً أنها سيارة القرن الواحد والعشرين الرياضية التي تحمل في طياتها تراثاً عريقاً يجمع بين التصميم الأخاذ والتأدية الرياضية المتقدمة وأحدث ما توصلت اليه شفروليه على صعيد التقنيات الحديثة، بالإضافة مستويات إستهلاك متدنية منها إستهلاك 9 ليترات من الوقود لكل مئة كيلومتر على الطرقات السريعة. وسيبدأ بيع كامارو الجديدة خلال الربع الأول من العام 2009.

 وستتوفر كامارو المبنية على قاعدة جنرال موتورز الجديدة والمندفعة بالعجلات الخلفية بفئتي LS وLT اللتان تتشاركان بمحرك الأسطوانات الست على شكل V، بالإضافة الى فئة SS التي ستزودها شفروليه بمحرك رياضي من فئة V8. وستتوفر كل الفئات والطرازات مع علبة تروس سداسية النسب تساهم في تحقيق مستويات إستهلاك وقود متدنية.

 وفي هذا السياق، قال إد بيبر، نائب رئيس شفروليه في جنرال موتورز ـ أميركا الشمالية: "تتمتع كامارو الجديدة بكل العوامل التي حولت شفروليه الى علامة عالمية. وتسجل كامارو نقطة في مرمى المنافسة في قطاع السيارات الرياضية وذلك على صعد التصميم المعاصر، إستهلاك الوقود المنخفض والقيمة التي لا يمكن لمنافسينا أن يصلوا اليها".

 ومع كامارو الجديدة، تمكنت شفروليه وبفضل التقنيات العصرية المعتمدة في بناء المحركات ومنها تزويد محرك كامارو بجهاز بخاخ مباشر مع نظام للتحكم بإدارة الوقود النشطة، من توفير توازن مثالي بين التأدية الرياضية المتقدمة وإستهلاك الوقود المعتدل.

ويضيف بيبر بقوله: تتميز شفروليه كامارو الجديدة بجمعها لعوامل التأدية الرياضية المتفوقة مع الراحة العالية والتقنيات الحديثة. فهي سيارة رياضية موجهة الى جيل جديد من السائقين الرياضيين اللذين يضعون التراث ضمن الأولويات ولا ينسون أنه كان خلف تحول كامارو الى رمز خالد في عالم صناعة السيارات ذات العضلات الرياضية. إنها مصدر فخر وقد تطلب إنجازها إلتزامات عالمية".

وفي الواقع، تعتبر كامارو 2010 بمثابة مثال حي على نظام تطوير جنرال موتورز العالمي. فقد صدر التصميم الرئيسي لـ كامارو من الولايات المتحدة الأميركية، في وقت جرت عمليات التطوير الهندسي لقاعدة جنرال موتورز العالمية المندفعة بالعجلات الخلفية التي تعتمدها كامارو، في أستراليا. أما التجارب الفعلية الهادفة للتأكد من فعالية عمل مكونات كامارو، فقد جرت على طرقات العالم، فيما سيتم تصنيع كامارو وتجميعها في معامل جنرال موتورز الكندية في أوشاوا التي نالت عدة جوائز تقديرية.

وتشمل أبرز معالم كامارو الجديدة:

- تصميم خارجي إنسيابي بمعالم تصميمية معاصرة وخيار بين 10 ألوان خارجية.

- توفر طرازا LS وLT مع محرك متطور من 6 أسطوانات على شكل V بسعة 3,6 ليتر يعمل بالتناغم مع جهاز بخاخ مباشر ونظام خاص للتحكم بتوقيت عمل الصمامات ينقل قوته وعزمه من خلال علبة تروس سداسية النسب تتوفر بخيار يدوي أو أوتوماتيكي.

- تزويد طراز SS الرياضي بمحرك V8 بسعة 6,2 ليتر مزود بتقنية التحكم بإدارة الوقود النشطة في الطرازات المزودة بعلبة التروس الأوتوماتيكية أو علبة التروس اليدوية السداسية النسب.

- جهاز تعليق مستقل في جهات السيارة الأربع يعتمد تقنية الوصلات المتعددة في الخلف.

- جهاز مقود مع نظام مساعدة غير ثابتة تم تثبيت جريدته أمام المحور الأمامي لزيادة دقته التوجيهية ورفع الشعور بالطريق.

- مكابح تعمل من خلال أسطوانات قرصية في الأمام والخلف تتوفر قياسياً في كل فئات كامارو، مقابل مكابح بمكابس رباعية طراز برمبو في فئات SS.

- توفر جهاز ستابيلتراك للتحكم بالتماسك وجهاز التحكم بالثبات كتجهيزين قياسيين في كل الفئات.

- برامج عمل رياضية تنافسية لنظام التماسك تتوفر مع فئات SS الرياضية شأنها لنظام التحكم بالإنطلاق الذي يتوفر مع فئات SS المزودة بعلب التروس اليدوية السداسية النسب.

- مجموعة عجلات معدنية رياضية بقياسات 18 و19 و20 إنش.

- مقصورة بتفاصيل تصميمية غنية تم استيحاؤها من تراث كامارو العريق. عناية قصوى بالتفاصيل وتوفر إنارة داخلية أنبوبية تعتمد تقنية LED.

- بنية تحتية ذات صلابة عالية وجودة بناء إستثنائية.

-  أكياس هواء قياسية منها ستائر هوائية تتدلى من السقف الى جانب أكياس هوائية جانبية لحماية صدور شاغلي المقعدين الأماميين.

- مجموعة RS للمظهر الرياضي لفئتي LS وLT تشمل مصابيح HID أمامية مع مصابيح توقف هالوجينية بشكل الحلقات، عاكس هواء، مصابيح خلفية خاصة وعجلات معدنية رياضية بقياس 20 إنش.

وتتحلى كامارو الجديدة أيضاً بمجموعة من التقنيات المعززة للتأدية والراحة والعملانية ومنها:

- نظام بلوتوث للإتصالات الهاتفية اللاسلكية.

- جهاز موسيقي متطور طراز بوسطن أكوستيكس.

- قابس USB

- جهاز المساعدة في الرجوع الى الخلف (سيتوفر لاحقاً).

- نظام تشغيل المحرك عن بعد.

وتكتمل المواصفات المميزة لـ كامارو الجديدة من خلال النوافذ الجانبية التي غابت عنها الإطارات المعدنية والمساحات الزجاجية الملساء التي تعمل على تعزيز طابع الجودة المتفوقة والتطور التقني.

تفاصيل التصميم

حافظ طراز العام 2010 من كامارو على المعالم الرئيسية التي ميزت أجياله السابقة، الأمر الذي جعله بمثابة سيارة القرن الواحد والعشرين الرياضية. وتتميز كامارو الجديدة بقسمها الأمامي الطويل بالمقارنة مع جزئها الخلفي، مما يوفر لها روحاً كلاسيكية عصرية تم تعزيزها بزجاج أمامي بدرجة ميلان عالية مع عجلات تم دفعها الى أقصى زوايا السيارة الأربع وتغطيتها برفاريف جانبية ذات عضلات رياضية عكست مدى التطور الهندسي الذي نالته ووفرت لها طابعاً هجومياً يوحي بمدى القوة التي يخفيها الهيكل.

وتعتبر التفاصيل الخارجية شأن الصميم الأمامي الذي يأخذ شكل الحرف V والخياشيم النافرة في الخلف من المعالم الأساسية لـ كامارو شأنها لخطي الكتف الخلفيين العريضين. وتساهم هذه المعالم في تعزيز هوية كامارو وتقوي حضورها، خصوصاً أن فريق التصميم عمل على دمجها بنعومة ضمن التصميم المعاصر. وتقف كامارو على عجلات رياضية خفيفة الوزن تتميز بتصميمها المستقل وتتوفر بقياسات 18 و19 و20 إنش.

وفي هذا السياق، قال إد ولبورن، نائب رئيس جنرال موتورز لقسم التصميم العالمي: "تتميز كامارو الجديدة بمزجها لعراقة الماضي وحداثة المستقبل. نحن نعرف أهمية كامارو وتراثها التصميمي ولكننا نعي في الوقت نفسه أن التركيز علي حداثة كامارو لا يقف عند حدود تخليد ذكراها. ومن هنا قمنا برسم خطوطها بحيث روعيت فيها المعالم التصميمية المعتمدة لأسطول شفروليه من السيارات الجديدة".

أما في الداخل، فتتميز كامارو الجديدة بموازنتها بين عراقة تراث كامارو والتصميم المعاصر والعناية بالتفاصيل والتي تعتبر جميعها من مميزات مقصورة ركابها. فالعدادين الدائريين المثبتين ضمن إطر مربعة ونافرة تعتبر من معالم كامارو، إلا أن أسلوب الإنارة الأنبوبي الذي يعتمد على تقنية LED يساهم من ناحيته في زيادة طابع الحداثة. وتتوفر كامارو قياسياً مع مقصورة مبطنة بالقماش يمكن طلبها مع تلبيس جلدي يطاول كل ما في مقصورتها بما فيه المقاعد التي يمكن الحصول عليها مع نظام تدفئة يتوفر إضافياً.

ويستمر طابع الترف بالظهور من خلال تفاصيل شأن مفاتيح التحكم الكبيرة الحجم والملبسة بطبقة من الكروم و المساحات الداخلية المبطنة بمواد غير لماعة والمواد المعتمدة في المقصورة والتي تعمل مجتمعةً على تعزيز طابع الغنى والترف الذي لم يكن يتوفر في الأجيال السابقة من كامارو والذي سيرفع وتيرة التحدي الذي ستواجهه منافسات كامارو الجديدة. وتمتد التفاصيل الى الكونسول الوسطي وتحديداً الى تجويف عدادته والذي تم إستيحاء تصميمه من تجهيز إضافي توفر لهذه السيارة عام 1969. وتوفر هذه العدادات التي تعتمد تقنية LED للإنارة، معلومات حول حرارة زيت المحرك، مستوى ضغط الزيت، حالة بطارية السيارة ودرجة حرارة زيت علبة التروس.

منظومات الدفع

تتوفر فئتا LS وLT قياسياً مع محرك V6 بسعة 3,6 ليتر تم تزويده بجهاز بخاخ مباشر مع نظام للتحكم بتوقيت عمل الصمامات. وتساهم تقنية البخ المباشر في توفير مستويات عالية من القوة تنتقل بفعالية عالية وتراعي عملية إستهلاك الوقود تماماً كما تراعي نسبة الإصدارات، مما يعني أن نسبة الوقود المستهلكة وبالتالي نسبة الإصدارات تبقى في حالة متدنية، خصوصاً عندما يكون محرك السيارة بارداً. حينها تتدنى نسبة إصدارات الكربون المضرة بالبيئة بنسبة 25 بالمئة.

ويعتمد محرك الأسطوانات الست على شكل V على نظام للتحكم بتوقيت عمل الصمامات يعمل على رفع مستويات التأدية وخفض نسبة الإصدارات على مختلف مستويات دورانه. ويولد هذا المحرك قوة 300 حصاناً يرافقها 370 نيوتن متر من عزم الدوران. ويتوفر هذا المحرك قياسياً مع علبة تروس يدوية من 6 نسب أمامية. أما علبة التروس الأوتوماتيكية السداسية النسب طراز هايدراماتيك 6L50 التي يمكن التحكم بنقل نسبها يدويها بواسطة النقر، فتتوفر إضافياً.

أما طراز القمة الرياضي الذي يحمل تسمية SS، فيتوفر قياسياً مع محرك V8 بسعة 6,2 ليتر مع علبة تروس سداسية النسب تتوفر بالفئتين الأوتوماتيكية واليدوية. وتتوفر علبة التروس اليدوية مع محرك LS3 القادر على توفير قوة 422 حصاناً مع 553 نيوتن متر من عزم الدوران. وكانت شفروليه قد أطلقت محرك LS3 مع طراز العام 2008 من كورفيت وهو يعتمد على رؤوس أسطوانات ذات تدفق عالي تمت إستعارة مبدأها من محرك LS7 الذي يتوفر لـ كورفيت Z06 والذي يعمل على رفع عزم المحرك على دوران منخفض ومرتفع للمحرك. ويعمل هذا المحرك بالتناغم مع علبة تروس يدوية سداسية النسب طراز TR6060.

أما طرازات SS المزودة بعلبة التروس الأوتوماتيكية السداسية النسب، فتتوفر مع محرك L99 الذي يتألف من 8 أسطوانات على شكل V. ويعتمد هذا المحرك علي محرك LS3 مع ما يرافقه من تجهيزات معززة للتأدية الرياضية، إلا أنه ينفرد بنظام التحكم بإدارة الوقود النشطة والذي يمكن المحرك من العمل معتمداً على أربع من أسطواناته الثماني خلال ظروف القيادة الهادئة على الطرقات السريعة، الأمر الذي يخفض نسبة إستهلاكه للوقود. ويولد هذا المحرك قوة 400 حصاناً مع 535 نيوتن متر من عزم الدوران. ويعمل هذا المحرك بالتناغم مع علبة تروس سداسية النسب طراز هايدراماتيك 6L80 تساهم في خفض الإستهلاك الى 9.7 ليترات من الوقود لكل مئة كيلومتر على الطرقات السريعة.

البنية التحتية والهيكل

تم بناء كامارو 2010 على قاعدة جنرال موتورز العالمية للدفع الخلفي وقد ركز مهندسو كامارو على تزويدها ببنية صلبة تعزز السلامة والأمان، إضافةً الى مراعاتها لمستويات الهدوء والتماسك المرتفع. وتمتد العناية بالجودة الى كافة التفاصيل والتجهيزات، شأن الجوانب الأحادية وطريقة تثبيت أجزاء الهيكل التي روعيت الفواصل بينها.

وقد تم تثبيت التعليق الأمامي والخلفي المستقلين الى البنية التحتية الصلبة. ويقوم التعليق الأمامي على مبدأ الوصلات المتعددة المعززة بقضبان مقاومة للإنحناء والغوص مع وصلات كروية مزدوجة. أما في الخلف فيتعمد التعليق على مبدأ الوصلات المتعددة (4,5 وصلة) التي تم عزلها كلياً عن البنية التحتية بهدف توفير تجربة قيادة يسيطر عليها عاملا النعومة والهدوء.

وتتوفر كامارو الجديدة بفئتي تعليق. فطرازا LS وLT يتوفران مع تعليق FE2 الرياضي، في وقت تتوفر طرازات SS مع تعليق FE3 المخصص للحلبات والمدعوم بخلوص أكثر إنخفاضاً. وقد تم تعديل معايير عمل التعليقين، شأنه لمجموعة العجلات والإطارات ليتناسبا مع طبيعة المجموعة الميكانيكية الخاصة بهما.

وتتوفر كامارو الجديدة أيضاً مع جهاز مقود تم تزويده بنظام مساعدة متغير القوة تبعاً للسرعة. ويتميز هذا الجهاز بجريدته التي تم تثبيتها أمام المحور الأمامي، الأمر الذي ساهم في زيادة دقة التوجيه ورفع بالتالي الشعور بالطريق.

المكابح ونظام السيطرة على البنية التحتية

توفر شفروليه المكابح العاملة من خلال أربع أسطوانات قرصية مع جهاز ABS لمنع غلق المكابح قياسياً لكل طرازات كامارو. وتعمل المكابح في فئتي LS وLT من خلال مكابس أحادية مع مكابس خلفية من الألومنيوم. أما طرازات SS، فتتوفر مع أسطوانات قرصية بقطر أكبر تم تعزيزها بمكابس رباعية من الألومنيوم ومن صنع برمبو في الأمام والخلف. وقد تم تصميم المكابح لتتناسب مع الإستعمالات السباقية على الحلبات المتطلبة وبحيث توفر توفقات سريعة وآمنة على أن توفر للسائق شعوراً عالياً بالكبح. وتتميز هذه المكابح بقدرتها العالية على العمل بفعالية وتحت تأثير الإستعمال المتكرر والمكثف على الحلبات.

أما جهاز ستابيليتراك StabiliTrack للتحكم بالتماسك، فيتوفر قياسياً شأنه لنظام التحكم بالثبات. ويعمل هذا الجهاز في طرازات SS من خلال برنامجي عمل أحدهما رياضي وثانيهما سباقي يمكن التحكم بمعايير عملهما ليناسبا إستعمالات القيادة الرياضية كالقيادة على الحلبات. ويعمل ستابيليتراك أيضاً بالتناغم مع جهاز للتحكم بالإنطلاق في طرازات SS المزودة بعلب التروس اليدوية حيث يساهم في تأمين إنطلاقات سريعة وتدريجية خلال القيادة السباقية.

السلامة والأمان

تم تصميم كامارو لتوفير مستويات أمان عالية للركاب قبل وخلال وبعد الحادث. فهي مزودة بمجموعة من عوامل السلامة والأمان تبدأ بهيكل وبنية تحتية يتمتعان بصلابة عالية ويمران بمقصورة ركاب مزودة بقفص مدمج ومقاوم للإنطباق. وقد تم تعزيز ذلك بإستعمال مكثف للمعادن الصلبة والمعالجة لتوفير مستويات صلابة إستثنائية في عدد من أبرز نقاط كامارو.

وتشمل عوامل السلامة المدمجة في كامارو:

- أكياس هواء أمامية مزدوجة للسائق والراكب بجانبه.

- أكياس هوائية أمامية جانبية مثبتة في المقاعد الأمامية.

- ستائر هوائية جانبية لركاب الأمام والخلف.

- أحزمة أمان أمامية بمحددات للوزن وقدرة شد تدريجي.

ويعمل نظام التحقق من وجود راكب بجانب السائق على إستشعار وجود الأطفال أو الأشخاص الصغيرو القامة ويعمل على إيقاف عمل كيس الهواء الأمامي الخاص بهم في حالات خاصة.

ومن المقرر طرح سيارة شفروليه 2010 في أسواق الشرق الاوسط في الربع الاول من عام 2009.

 لمزيد من المعلومات، يرجى الاتصال بـ:

سعدة حماد

مديرة الإتصالات والعلاقات العامة
جنرال موتورز الشرق الأوسط
هاتف: 3143350(9714+)
بريد إلكتروني: saada.hammad@gm.com 

 نبذة عن شفروليه:

شفروليه هي أكبر أقسام شركة جنرال موتورز. وقد تأسست عام 1911 بهدف توفير إحتياجات النقل الخاصة لملايين البشر كل يوم في كافة أنحاء العالم.

تتواجد شفروليه في منطقة الشرق الأوسط منذ أكثر من ثمانية عقود. وهي توفر اليوم أكبر مجموعة غنية من السيارات ذات الشخصية المميزة والفريدة وبقيمة عالية بالنسبة لأثمانها. كذلك تتسم سيارات شفروليه بتوفرها مع مستويات راحة إستثنائية وعوامل  أمان متفوقة، مما يحولها إلى الشريك الذي يعتمد عليه في المنطقة.

وتبدأ مجموعة سيارات شفروليه الغنية التي تباع في المنطقة، بطرازات المدخل سبارك وأفيو وأوبترا وابيكا وصولاً إلى طراز كورفيت الأسطوري وسيارات السيدان الكبيرة مثل كابريس ولومينا والسيارات الرياضية المتعددة الاستعمالات مثل كابتيفا المدمجة وترايل بلايزر ذو الحجم المتوسك، إضافةً إلى طرازي تاهو وسوبربان كبيري الحجم، وسيارتي البيك أب أفالانش وسيلفيرادو، وفان أبلاندر. كذلك توفر شفروليه مجموعة من القواعد المصممة خصيصاً للإستعمالات التجارية.

 نبذة عن جنرال موتورز:

 تتصدر جنرال موتورز (رمز الأسهم في بورصة نيويورك: GM)، صانع السيارات الأكبر في العالم، أرقام مبيعات السيارات السنوية في العالم منذ 77 عاماً. تأسست الشركة عام 1908 ويعمل لديها حالياً 266,000 شخص حول العالم. يقع المقر الرئيس للشركة في ديترويت، وتبيع شركة جنرال موتورز سياراتها وشاحناتها في35 دولة.

باعت جنرال موتورز 9.37 مليون سيارة وشاحنة على مستوى العالم تحت العلامات التجارية التالية: بويك، كاديلاك، شفروليه، جي إم سي، جي. إم. دايو، هولدن، همر، أوبل، بونتياك، ساب، ساترن، فوكسهول، و وولينغ. وتتصدر شركة OnStar التابعة لجنرال موتورز صناعة السيارات من حيث السلامة والأمان وخدمات المعلومات.

تعمل شركة جنرال موتورز في الشرق الأوسط منذ العشرينيات من القرن الماضي. أما سيارات جنرال موتورز المباعة في المنطقة فهي كاديلاك، شفروليه، جي إم سي، هامر، أوبل وساب حيث تدعمها مجموعة خدمات مميزة موجهة للعملاء. وتباع قطع غيار وإكسسوارات سيارات جنرال موتورز تحت العلامات التجارية GM Parts و ACDelco. و يدير المكتب الإقليمي في دبي عمليات الشركة في كل من الأردن، الإمارات العربية المتحدة، البحرين، السعودية، سوريا، العراق، عمان، قطر، الكويت، لبنان واليمن.

وفي العام 2007، باعت الشركة 135,894 سيارة في الشرق الأوسط.

يمكنم زيارة موقع الخدمات الإعلامية العالمي media.gm.com، حيث يمكنكم التوجه عبر الروابط الإلكترونية إلى مواقع البلدان، بما في ذلك الموقع الإعلامي للشركة في الشرق الأوسط  http://media.gm.com/me/gm/en/.

كما يمكنكم الحصول على معلومات إضافية عن جنرال موتورز ومنتجاتها من خلال مواقعها على شبكة الإنترنت www.gm.com   و www.gmarabia.com

 ستحتفل جنرال موتورز في 16 سبتمبر 2008 بمناسبة مرور 100 عام على إنشائها. وستقام مجموعة من النشاطات والفعاليات خلال العام، تحت شعار "جنرال موتورز إلى الأمام" GMnext لإبراز إنجازات الشركة ورؤيتها للمستقبل. وللحصول على المزيد من التفاصيل حول الذكرى المئوية لجنرال موتورز، يمكنكم زيارة الموقع الإلكتروني www.gmnext.com

التعليق