ليس هكذا "تورّد الإبل" يا زعبي

تم نشره في الخميس 24 تموز / يوليو 2008. 09:00 صباحاً
  • ليس هكذا "تورّد الإبل" يا زعبي

قضية رياضية

 محمد عمّار

عمان- اختتمت اول من امس بطولة المملكة للشباب بالملاكمة، والتي نظمها اتحاد اللعبة ضمن سياسته الرامية لإكساب لاعبي منتخباتنا الوطنية جرعات اضافية من الخبرات من خلال البطولات، التي ترفع مستوى الجاهزية لديهم، وتحضيرهم للاستحقاقات المقبلة.

ولكن الذي حدث في نزال نضال عبدالعزيز وجهاد الزعبي في وزن (57) كغم، خالف النهج المنشود في رياضتنا المحلية وكل التوقعات والاعراف الدولية، التي تحتم على الجميع القبول بقرارات التحكيم مهما آلت اليه النتيجة، وفي حال شعور اللاعب أو المدرب بوقوع حالة ظلم، فإن الاعتراض القانوني الخطي خير وسيلة لحفظ الحقوق، لا بل الوسيلة الوحيدة لذلك.

الزعبي شذّ عن القاعدة، وخرج بتصرفات غير مقبولة على حلبات الفن النبيل، صدر قرار الحكام باعتبار نضال عبدالعزيز فائزا (5-صفر) أي ان القرار صدر من (5) حكام، ويمكننا القول ان الزعبي لم يكن ليخسر بمثل هذه النتيجة، ولو كنا قادرين على تقييم النزال، فإن النتيجة ستكون (4-1) على أحسن الأحوال بالنسبة للزعبي، وبالمحصلة النهائية فوز نضال عبدالعزيز بالميدالية الذهبية، وبالتالي على الخاسر ان يتقبل النتيجة، يعني انه ليس من المعقول ان يخطئ الحكام الخمسة جميعا، ولنفرض ان احدهم وقع فيه، كيف ستغير هذه التصرفات من النتيجة النهائية؟.

ما جرى بعد صدور القرار امر غير مقبول من لاعب ارتدى قميص منتخبنا الوطني في عدة مشاركات محلية وعربية وخارجية، فجلس الزعبي على الحلبة، وكأن احدا لم يكن موجودا في الصالة، ويعتقد انه الاقدر والاقوى على تنفيذ قراره بإيقاف نزالات البطولة، وبعد جدل "بيزنطي" طويل ما بين الاداريين والمدربين واللاعب، ثم انزاله من الحلبة لإقامة النزال الاخير من البطولة، الا ان الامر لم يقف عند هذا الحد، فأكمل الزعبي طريقه الى رئيس لجنة الحكام طه محجوب، وبدأ يكيل الشتائم، وأخذ "يضرب" عدة مرات بقبضة يده على طاولة رئيس لجنة الحكام، وعندما لم تحرك لجنة الحكام ساكنا للقرار، قام بركل "دلو" الماء المعد للاعبين بقدمه، وما أدراك ما يحتويه هذا "الدلو" من فضلات أخرى، فابتلت اوراق الحكام وتطايرت المياه هنا وهناك على وجوه الحكام، حتى رجال الاعلام المتواجدون في الصالة نالهم منها نصيب.

ولم يكتفِ الملاكم بهذا الحد فذهب الى طاولة احد الحكام وقام بكسرها وقذف بكرسي هذه الطاولة بعيدا، في مظهر غير مألوف، بعدها تدخلت "الجاهات والعطوات" على الزعبي لتهدئة الموقف، الذي استمر طويلا، لحين نزع فتيل الازمة التي رافقت حالة التوتر التي رافقت الزعبي.

الذي حصل "يا زعبي" لا يحتاج لمثل هذه التصرفات الخارجة عن روح الرياضة، التي نتمتع بها نحن معشر الرياضيين، ويجب ان نتقبل الخسارة كما نتقبل الفوز، والخسارة (صفر-5) مثل الخسارة (2-3)، ولن تقلل الخسارة من عزائم الرجال، فالخسارة تعتبر درسا للجميع كيف يعمل على تطوير نفسه، لتحقيق الفوز في المرات القادمة، لا ان يكيل السب والشتام على الحكام، الذين هم في الاصل مدربون، ويعرفون كيفية اتخاذ القرار المناسب، بالاضافة الى ذلك فإنهم ادرى منك بما جرى داخل الحلبة، وهم يتابعون بعيونهم وأقلامهم "لكمات" النزال بكل دقة وحرفية ومهنية عالية.

"يا زعبي" الفوز والخسارة وجهان لعملة واحدة، وتصرفاتك التي جرت في صالة مؤتة تضع الاتحاد امام متطلبات "التحضير النفسي" للاعبين على مختلف مستوياتهم الذهنية، البطولة عبارة من مناسبة تحضيرية للاستحققات المقبلة، ولا داعي لمثل هذه التصرفات التي وضعتك تحت "المحك"، اذن فالاتحاد عازم على اتخاذ قرار تأديبي بحقك، ليكون هذا القرار عبرة لبقية اللاعبين ليتخذوا من تصرفاتك درسا لقادم الايام، ولتكون عبرة لغيرك، وكما علمنا الاجداد "الشقي من اتعظ بنفسه والسعيد من اتعظ بغيره".

التعليق
› ان الاّراء المذكورة هنا تعبر عن وجهة نظر أصحابها ولاتعبر بالضرورة عن اراء جريدة الغد.
  • » (samer)

    الجمعة 25 تموز / يوليو 2008.
    فعلا الناس بطلت تست
  • » (samer)

    الخميس 24 تموز / يوليو 2008.
    فعلا الناس بطلت تست
  • »له له (Anas)

    الخميس 24 تموز / يوليو 2008.
    خسران 5-0 و بتحكي¿
  • »له له (Anas)

    الخميس 24 تموز / يوليو 2008.
    خسران 5-0 و بتحكي¿