مطاعم سمك سعودية تشترط "المحرم"

تم نشره في الأربعاء 23 تموز / يوليو 2008. 10:00 صباحاً

 جدة- أضاف عدد من مطاعم السمك في جدة بالسعودية، شرطاً جديداً على زبائنه، وهي إظهار "بطاقة العائلة"، في حال وجود امرأة، ورغبتهم في الحصول على غرفة خاصة داخل المطاعم، وإلا فلن يكون مسموحاً لهم بتناول الطعام إلا في الأماكن المكشوفة.

واستثنت بعض إدارات هذه المطاعم، التي تنتشر على بوابة جدة باتجاه طريق المدينة المنورة، الزبائن الذين يصطحبون أطفالاً، يؤكدون زواج الرجل والمرأة التي ترافقه، من شرط إظهار عقد النكاح، أو بطاقة العائلة.

ويؤكد عبدالخالق العلي، وهو مسؤول إحدى الاستراحات، لصحيفة "الشرق الاوسط" التي نشرت الخبر أمس أن الشرط الجديد هو "اجتهاد شخصي"، يهدف إلى "منع المشاكل"، والحفاظ على سمعة المكان. وحول شرط اصطحاب الأطفال مع الزوجين، يقول "الأفضل صحبة الأطفال في حالة استئجار الزوجين غرفة مغلقة من غرف الاستراحة، أو عليهما الجلوس في مكان مكشوف".

كذلك، يوافق أنور، وهو مسؤول استراحة أخرى، على ضرورة إثبات الزوج أن مَن يصطحبها زوجته، أو عليه الجلوس في أحد الأماكن المفتوحة والمكشوفة بدل الغرف المغلقة والمكيفة.

ويقول "يسمح للعوائل بالدخول إلى الاستراحة من دون السؤال عن هويتهم، إلا في حالة كانا زوجين، أي رجلا وامرأة".

ويؤيد بشدة المهندس عبدالله خليفة، الذي يملك استراحة مشابهة، الفكرة، على الرغم من كونها اجتهاداً، وليست قراراً رسمياً، ويقول "من حق موظفينا التأكد من الوضع الاجتماعي لزوار الاستراحة، بخاصة في ما يتعلق برجل يصطحب امرأة معه فالأفضل إثبات انه زوجها، وعادة، موظفو الاستراحة يعتذرون بلباقة وأدب للزائر والمرأة التي معه بحجة انه لا مكان لهما بسبب الزحمة".

وينفي خليفة أن يكون لهيئة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر أي دور في هذا القرار، مؤكداً أنه "هو اجتهاد شخصي، فرجال الحِسبة متعاونون معنا، وأحيانا يزورون استراحات السمك ليطمئنوا على خلوها من بعض الشبهات ونحن متعاونون جدا معهم".

وأشارت الصحيفة إلى أن المسؤول في هيئة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر في جدة امتنع عن التعليق عن الموضوع، معتذراً، أكثر من مرة، بانشغاله، فيما أعرب مدير المراسم والعلاقات العامة في إمارة مكة المكرمة، ياسر المداح، عن استغرابه لقرار استراحات السمك، مؤكداً أنه "لا علم لنا عن القرار".

التعليق